اعلان

ما سبب تسمية ليلة القدر بهذا الإسم؟ وما هو عدد ركعاتها وفضائلها وعلاماتها؟

2019-05-29 | 05:43
ما سبب تسمية ليلة القدر بهذا الإسم؟ وما هو عدد ركعاتها وفضائلها وعلاماتها؟
المصدر:
8,573 مشاهدة

ينتظر المسلمون من العام للعام ويدعون ربهم بأن يبلغهم ليلة القدر لما لها من فضائل عظيمة وحسنات كبيرة، فهي ليلة يضرب فيها العمل الصالح فيما يعادل ألف شهر بل أكثر، ولكن ما السبب وراء تسمية ليلة القدر بهذا الاسم وماهي علامتها وما هو دعاؤها المخصوص؟!

قيام ليلة القدر يحصل بالصلاة والذِّكْرِ فيها، حيث يُعَدَّانِ من أعظم العبادات في هذه الليلة، وقد جاء أنها في العشر الأواخر من رمضان، ورجح القول بأنها ربما تكون ليلة 27، لكن لم تُحَدَّد الليلةُ بيوم معين حتى لا يتركَ الناسُ الشهرَ ويجتهدوا في ليلة واحدة منه فقط.

سبب تسمية ليلة القدر

يرى العلماء بأن سبب تسمية ليلة القدر يعود لسبيبين الأول:
- لقدر هذه الليلة العظيم بين الليالي حيث أنها خير من ألف شهر، ولنزول القرآن الكريم فيها وما لهذا الكتاب من مكانة بين الكتب التي سبقت نزوله فنسخ الله الكتب جميعاً وأنزل القرآن الذي اختزل فيه كل أسرار الكتب السماوية السابقة.
- ويرى علماء آخرون بأن السبب في تسميتها القدر قد يكون عائداً لما يكتب فيها من أقدار العباد للسنة المقبلة بأمر الله فتقدّر الأرزاق، والآجال، والأعمال، وكل ما يتعلق من أقدار المخلوقات فيها.



علامات ليلة القدر

وردت علامات ليلة القدر في عدة أحاديث نبوية منها عن ابن عباس أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في ليلة القدر: ( ليلة سمحة طلقة، لا حارَّة ولا باردة، وتصبح شمس صبيحتها ضَعيفة حمراء). وهذه العلامات إشارة لمن أحيا هذه الليلة وهناك علامات أخرى لا تظهر بسهولة مثل: أنه لا تَنبح فيها الكلاب، ولا يُرمى فيها بنجم، أو أن ينزل فيها مطر.
وتفسيراً للحديث نذكر العلامات التالية:
- قوة الإضاءة والنور في تلك الليلة، سكون الرِّياح واعتدال الجوِّ، طُمأنينة القلب وانشِراح الصدر، الشعور بلذَّة العبادة في هذه الليلة عن غيرها، قد يراها العبد في المنام؛ كما كان يحدث لبعض الصحابة، الشمس تطلع في صَبيحتها ليس لها شُعاع، والسماء صافية ليست كباقي الأيام.



دعاء ليلة القدر

كل الدعاء خير، وهناك العديد من الأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن إن هناك دعوة واحدة قالها النبي صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة عندما سألته عن ليلة القدر فقد ورد عن عائشة رضي الله عنها إنها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم:" يا رسول الله، أرأيت إن علمت أي ليلةٍ هي ليلة القدر، فما أقول فيها؟ قال: قولي: اللهم إنك عفواً تحب العفو فاعف عني".


عدد ركعات ليلة القدر

أما عن عدد ركعاتها، فلا يوجد عدد محدد لعددها، ولكن من المستحبِّ إطالةُ الصلاة وكثرة القراءة خلالها، وأوصى النبي بقيام الليل بأداء ركعتين منفردتين بتشهُّدٍ وسلام، ويُستحبّ للمسلم أنّ يصلي إحدى عشرة ركعةً، أو ثلاث عشرة ركعةً اقتداءً بنبيه المصطفى؛ فقد ورد أن صفة صلاته كانت "مثنى" ثمّ يصلّي الوتر وبعد ذلك يستريح قليلًا إلى حضور المؤذن لصلاة الفجر، فيصلّي ركعتين قبل الفجر.



وأما عدد ركعات صلاة الوتر فاختلفت الأقوال فيها، والأرجح أنها ركعة واحدة بعد إحدى عشر ركعة، أو ثلاث ركعات تصحُّ صلاتُها متصلةً أو منفصلة، وتكون رَكْعَتَيْ شفع تلحقها ركعةُ وتر، ولكن ينويها المصلي قبل صلاته، وعن الأقوال الأخرى فكانت الوتر بخمس أو سبع ركعات تكون بتشهُّدٍ واحد أو تسع ركعات صلاتها بالجلوس للتشهّد بعد إتمام ثماني ركعاتٍ ثمّ أداء الركعة التاسعة، وإنهاؤها بتشهّدٍ وتسليمٍ.


من فضائل ليلة القدر 

- تنزيل القرآن خلالها.
- إنزال سورة باسمها.
- نزول الملائكة إلى الأرض خلالها بالبركات والخيرات.
- كتابة أرزاق العباد وأحوالهم فيها.
- عِظَم العمل والعبادة فيها والمضاعفة فيها، وأنها خير من ألف شهرٍ.
- العبادات فيها سبب في غفرانِ ذنوبِ العبد ومَحْو سيّئاته.

العبادات في ليلة القدر متعددة ويُسْتَحَبُّ ما يلي:

- عدم إضاعة أي فرضٍ أو سُنَّةٍ لعظمة الأجر خلاله.
- الإكثار من الدعاء.
- ذِكْرُ الله في كلّ الأوقات والأحوال.
- الحرص على برّ الوالدين.
- التبكير في الذهاب إلى المسجد قبل الأذان.
- إخراج الصَّدقات للفقراء والمساكين.
- الحرص على مساعدة الناس وقضاء حوائجهم.
- تلاوة القرآن الكريم بتَدَبُّرٍ.
- استشعارُ معاينة الله.
- المبادرة بالتوبة من الذنوب والمعاصي.

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية