اعلان

نصيف: تدمير الآثار امتداد للقتل والتهجير الذي يمارسه داعش

2015-02-28 | 02:23
نصيف: تدمير الآثار امتداد للقتل والتهجير الذي يمارسه داعش
1,774 مشاهدة

اعتبرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، السبت، ان تدمير آثار العراق في نينوى امتداداً للقتل والتهجير الذي يمارسه تنظيم "داعش"، مشددةً على ضرورة إصدار قرار أممي للقضاء على "الإرهاب" والتطرف نهائياً.

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، السبت، ان تدمير آثار العراق في نينوى امتداداً للقتل والتهجير الذي يمارسه تنظيم "داعش"، مشددةً على ضرورة إصدار قرار أممي للقضاء على "الإرهاب" والتطرف نهائياً.

وقالت نصيف في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه إن "التخريب والتطاول على تراث وتاريخ العراق في متاحف محافظة نينوى على يد إرهابيي داعش يعبر عن النهج المتخلف الذي ينتهجه هؤلاء المجرمون الجهلة الساعون الى هدم الحضارة الإنسانية التي انطلقت من بلاد وادي الرافدين منذ آلاف السنين ليصل إشعاعها الى بقية بقاع العالم".

وأضافت أن "قيام عناصر داعش بتدمير آثار العراق في نينوى ما هو إلا امتداد للقتل والتهجير الذي تمارسه هذه العصابات التي لاترتبط بأي دين سماوي ولاتعترف بالقيم الإنسانية"، مشيرة الى أن "القضاء على داعش لن يتحقق إلا بالتكاتف والتلاحم والتحرك الفوري للأمم المتحدة ودول العالم قبل ان تصل موجة الإرهاب الى تلك الدول".

وشددت نصيف على ضرورة "التحرك السريع من قبل الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والاتحاد الأوربي وإصدار قرار أممي لتجنيد دول العالم للقضاء على الإرهاب والتطرف نهائياً واستئصال النهج التكفيري الذي أدى الى الدمار الشامل في المناطق التي وقعت تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابي".

وتابعت أن "العراق يقود حرباً صعبة بالنيابة عن دول العالم ويقدم أبناؤه التضحيات بشكل يومي حفاظا على الأرض والعرض"، لافتةً الى أن "الحكومة والسلطة التشريعية تبذلان جهوداً كبيرة في هذا المجال، لكن وقوف دول العالم الى جانبنا سيسهم في الإسراع بتطهير العراق والمنطقة من الإرهاب".

يذكر ان تنظيم "داعش" نشر، أمس الاول الخميس (26 شباط 2015)، شريط فيديو يظهر قيام أفراده بتحطيم تماثيل وآثار يعود تاريخها إلى آلاف السنين في متحف الموصل، مستخدمين مطرقات وآلات ثقب كهربائية.

وقام أفراد "داعش" برمي التماثيل أرضا وتحطيمها، كما استخدموا آلة ثقب كهربائية لتشويه تمثال آشوري ضخم لثور مجنح يقع عند بوابة نركال في المدينة التي يسيطر عليها التنظيم منذ هجوم شنه في العراق في حزيران من العام الماضي.

وطلبت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو"، امس الجمعة، عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بهذا الخصوص.
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
 
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية