اعلان

خطيب جمعة الكيلاني يدعو لإطلاق سراح المعتقلين ويطالب بمساعدة اللاجئين السوريين

2012-08-10 | 09:50
خطيب جمعة الكيلاني يدعو لإطلاق سراح المعتقلين ويطالب بمساعدة اللاجئين السوريين
681 مشاهدة

دعا إمام وخطيب جامع الكيلاني في بغداد محمود العيساوي، الجمعة، الحكومة العراقية والسياسيين إلى إطلاق سراح المعتقلين الذين لم تثبت إدانتهم، فيما طالب بمساعدة وإغاثة اللاجئين السوريين الساكنين في المخيمات بمحافظتي الانبار ونينوى.

السومرية نيوز/ بغداد

دعا إمام وخطيب جامع الكيلاني في بغداد محمود العيساوي، الجمعة، الحكومة العراقية والسياسيين إلى إطلاق سراح المعتقلين الذين لم تثبت إدانتهم، فيما طالب بمساعدة وإغاثة اللاجئين السوريين الساكنين في المخيمات بمحافظتي الانبار ونينوى.

وقال الشيخ محمود العيساوي خلال خطبة صلاة الجمعة اليوم "أناشد الحكومة العراقية والبرلمانيين إلى أن يفرحوا العراقيين بإطلاق سراح المعتقلين في السجون ممن لم تثبت إدانتهم وقد حكم القضاء ببراءتهم".

وكانت بعض الكتل والتيارات السياسية أبرزها القائمة العراقية والتيار الصدري قد طالبت في مرات عدة الحكومة بإطلاق سراح المعتقلين في السجون ممن لم تثبت إدانتهم، في وقت يواجه قانون العفو العام خلافات بين تلك الكتل أدت إلى عرقلة التصويت عليه في البرلمان لأكثر من مرة.

وعن الشأن السوري اكد العيساوي أن "سوريا بلد عربي مسلم وجار، وهناك آلاف الأسر المهجرة النازحة التي تخيم الان على أطراف بادية الانبار والموصل متعبة وحالاتها مزرية"، مطالبا بـ"مساعدة وإغاثة هذه الأسر".

وتشهد سوريا منذ (15 آذار 2011)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 20 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان في حين فاق عدد المعتقلين في السجون السورية على خلفية الاحتجاجات الـ25 ألف معتقل بحسب المرصد، فضلاً عن مئات آلاف اللاجئين والمهجرين والمفقودين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

وتعرض نظام دمشق لحزمة متنوعة من العقوبات العربية والدولية، كما تتزايد الضغوط على الأسد للتنحي من منصبه، إلا أن الحماية السياسية والدبلوماسية التي تقدمها له روسيا والصين اللتان لجأتا إلى استخدام حق الفيتو 3 مرات حتى الآن، ضد أي قرار يدين ممارسات النظام السوري العنيفة أدى إلى تفاقم النزاع الداخلي الذي وصل إلى حافة الحرب الأهلية، وبات يهدد بتمدده إلى دول الجوار الإقليمي، فيما قرر مجلس الأمن الدولي تمديد عمل بعثة المراقبين في سوريا لمدة شهر بدءاً من العشرين من تموز الماضي.

سياسة

أمن

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية