.
التتمة...

مسيحيون يحتفلون بعيد" نوسرديل" على الحدود التركية برش المياه على بعضهم

الإثنين 8 تموز 2013 17:00
-
+
عيد نورسردين

السومرية نيوز/ دهوك
إحتفل الآلاف المسيحيون بعيد "نوسرديل" أي عيد الرشاش على الحدود العراقية التركية شمال محافظة دهوك وسط قداديس دينية ودعوات من أجل المحبة والسلام في العراق والعالم وزيادة ثمار الفاكهة وحمايتها من الآفات.

وشهدت قرية دوري المسيحية العراقية التي تبعد نحو، 4 كم عن الحدود التركية التابعة لناحية كاني ماسي بمحافظة دهوك،(460كم شمال بغداد)، قداديس دينية و أجواء ترفيهية إحتفاءً بقدوم عيد الرشاش(نوسرديل) بمشاركة المئات من مسيحي المنطقة.


وقال الكاهن الخوري وليم خوشابا يعقوب، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "أتباع الكنيسة الشرقية يحتفلون سنوياً في شهر تموز بعيد(نوسرديل) الرشاش في مختلف مناطق العالم"، مبيناً أنه "خلال هذا العيد تقيم قداديس دينية،وبعدها يبدأ المحتفلون برش المياه على بعضهم البعض وسط أجواء إحتفالية".

وأضاف يعقوب أن "المحتفلين دعوا في صلواتهم الأمن والسلام والتسامح للعراق والعالم، فضلا عن الدعاء من أجل زيادة ثمار الفاكهة وحمايتها من الآفات بإعتبارها المصدر الرئيسي للمسيحيين في تلك القرى".

ويطلق على عيد الرشاش كلمة موسرديل او نوسرديل كلمة سريانية مركبة تعني الله يزخ أو يرش ا لمياه، وهو اسم لطقس احتفالي يعود لقدم التاريخ النهريني حيث استمد من الإرث الحضاري للإمبراطورية الآشورية بحسب بعض المصادر المسيحية.

ويعود الاحتفال بعيد نوسرديل إلى الأيام الأولى من إنتشار المسيحية قبل أكثر،2000 سنة،وكانت في تلك الفترة يدخلون الناس في الديانة المسيحية بشكل واسع،ووبحسب المصادر التأريخية، فأن فكرة رش المياه جاءت بسبب إزدياد عدد المؤمنين بالمسيحية وعدم تمكن رجال الدين من إجراء مراسم التعميد للمؤمنين الجدد لكثرة أعدادهم لذلك قاموا بجمع الناس في أماكن واسعة ويرشونهم بالمياه المباركة وظلت هذه الطقوس رمزاً لتطهير النفوس.

وقالت سميرة يوسف 23 سنة في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الإحتفالية فرصة لتطويد العلاقات بين المسيحيين والمسلمين الذين يشاركوننا في طقوس العيد فضلاً عن أنها مناسبة دينية وروحية داعيا بأن تكون العيد خطوة لنشر السلم والمحبة والتسامح والأمان بين البشر".

يذكر أن عدد المسيحيين في العراق بلغ في ثمانينيات القرن الماضي نحو مليون إلى مليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة خلال فترة التسعينيات بسبب توالي الحروب وتردي الأوضاع الاقتصادية، فيما هاجر القسم الأكبر منهم بعد عام 2003 بسبب أعمال العنف التي طالت المسيحيين في مناطق مختلفة من العراق.
ويضم العراق أربع طوائف مسيحية رئيسية هي الكلدان أتباع كنيسة المشرق المتحولين إلى الكثلكة، والسريان الأرثوذكس، والسريان الكاثوليك، وطائفة اللاتين الكاثوليك، والآشوريين أتباع الكنيسة الشرقية، إضافة إلى أعداد قليلة من أتباع كنائس الأرمن والأقباط والبروتستانت.


الشارع العراقي
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تعتقد أن نفوق الأسماك في نهر الفرات تم بفعل فاعل؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في الشارع العراقي