اعلان

الصراع على منصب الرئيس.. من هو الأقرب الى "قصر السلام"

2022-02-01 | 12:32
الصراع على منصب الرئيس.. من هو الأقرب الى "قصر السلام"
5,238 مشاهدة

يستمر الصراع على منصب رئيس الجمهورية، لاسيما بعد إعلان مجلس النواب عن اسماء المرشحين للمنافسة على المنصب وتحديد السابع من الشهر الجاري موعداً لجلسة التصويت على رئيس الجمهورية، تخلله استمرار الخلافات بين الحزبين الكرديين على اسم مرشح واحد.

ففي الوقت الذي اشارت فيه قيادية في الحزب الديمقراطي الكردستاني الى ابرز المؤهلات والخبرات التي تجعل من مرشحه هوشيار زيباري هو الاجدر بشغل المنصب، اشار عضو بالاتحاد الوطني الكردستاني الى الرئيس الحالي برهم صالح لديه مقبولية جماهيرية وكان مع جميع المختلفين على مسافة واحدة.
 
القيادية في الحزب الديمقراطي خالدة خليل، اكدت ان زيباري هو المرشح الاجدر والأكفأ للتصدي الى منصب رئيس الجمهورية لامتلاكه العديد من المؤهلات التي تجعل منه شخصية قادرة على خدمة العراق والعملية السياسية.

وقالت خليل في حديث لـ السومرية نيوز، إن "هناك العديد من الصفات والمؤهلات التي يمتلكها هوشيار زيباري والتي نعتقد انه من خلالها يستطيع تحقيق الافضل للعراق"، مبينة ان "زيباري قادر على اعادة العراق الى حضنه الدولي بعد ان شهدنا قطيعة لسنوات طويلة خصوصا ان لديه الخبرة في التمثيل الدبلوماسي وعمل بمنصب وزير الخارجية وأثبت النجاح في منصبه".

واضافت ان "زيباري سياسي محنك ولديه نضال كبير في المعارضة ويمتلك شهادة في العلوم السياسية ولديه خبرة طويلة في العمل السياسي ولديه دور إيجابي في معالجة الخلافات داخل اقليم كردستان بين الاتحاد والديمقراطي بحكم خبرته الكبيرة في الحوار"، لافتة الى ان "الديمقراطي الكردستاني حين عمل على ترشيح زيباري وذلك لثقتنا الكاملة بانه الاجدر والاكثر كفاءة من الآخرين مع احترامنا لجميع المنافسين".

واكدت خليل ان "القرار سيكون لممثلي الشعب في عملية ديمقراطية نحترمها جميعا ولدينا كامل الثقة بقدرة مرشحنا على تحقيق الفوز وتقديم الافضل".

الى ذلك، أكد عضو الاتحاد الكردستاني محمود خوشناو، أن منصب رئيس الجمهورية هو منصب حساس ومهم جداً وينبغي ان يمتلك من يتصدى له العديد من المؤهلات التي تجعله قادراً على تحقيق ما يصب بمصلحة العراق وشعبه.

وقال خوشناو في حديث لـ السومرية نيوز، إن "منصب رئيس الجمهورية وبعيداً عن المطابخ السياسية والجوانب الدستورية والاجتماعية والاتفاقات الجانبية فهو منصب حساس جداً ويجب ان يكون من يتصدى له شخصية نزيهة وقادرة على مواكبة المتغيرات الموجودة وتحفظ السلم المجتمعي"، لافتاً الى ان "الاتحاد نجح في ادارة هذا المنصب وكان الجميع يشهد بالبنان للشخصيات التي تم تقديمها لشغل المنصب بدورها الكبير في اعلاء كلمة العراق في المحافل الدولية وجعلت منه قبلة لكل دول العالم".

واضاف خوشناو ان "الديمقراطي وللأسف الشديد منذ عام 2018 بدأ بمزاحمة الاتحاد على المنصب في محاولة ربما يريد منها التفرد بالسلطة، لكننا على العكس منهم فلم نزاحمهم على مناصبهم وآخرها منصب نائب رئيس مجلس النواب في رؤية عقلانية من الاتحاد لشكل التفاهمات والتعامل مع الشركاء السياسيين"، مشيرا الى ان "برهم صالح لديه مقبولية جماهيرية وكان مع جميع المختلفين على مسافة واحدة لان العراق يحتاج الى لم الشمل والتفاهم بين القوى السياسية".

واكد خوشناو، ان "منصب رئيس الجمهورية ينبغي ابعاده عن المهاترات والصراعات لحساسيته واهميته ويتم الاستفادة من التجارب السابقة التي كان فيها الاتحاد السباق في تقديم شخصيات اثبتت قدرتها على ادارة هذا المنصب بما يصب مع مصلحة العراق بكل مكوناته ومناطقه وبآلية يشهد لها الجميع".
» تابع السومرية على تليغرام، أنقر هنا
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
لا أدري
لا أدري
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية