العذراء 2021

الأربعاء
2020-12-16
-A
+A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
print
سنة الانفراجات والاحتفالات والإزدهار

تحمل سنة 2021 توقعات جيدة لمواليد برج العذراء، أو على الأقل ستكون أفضل من تلك التي رافقتهم في السنة الماضية.

إن الجو العام سيكون إيجابياً وسيحمل انفراجات واحتفالات متنوعة تطال مختلف الأصعدة. أبرز أسباب هذا التفاؤل هو انتقال كوكب المشتري وكوكب زحل الى الدلو الأمر الذي سيلطف الأجواء ويجلب الحظوظ والتغييرات المناسبة. فتكون سنة الإبداع، وسنة جيدة تحمل الكثير من الدعم وفرص التقدم. سنة التحليق الى القمة والازدهار والتحسن. وسوف تتلقى أيها العذراء دعماً كبيراً من الكواكب بلوتون واورانوس في البيت التاسع بيت الفرص الجديدة والغريبة والمفاجآت الكبيرة التي تغير حياتك إلى الافضل.

ستمر بظروف مهمة تحت تاثير اورانوس كالسفر او الهجرة. هنالك ابواب كثيرة مفتوحة امامك حتى تنقل حياتك من موقع الى موقع افضل بطريقة سهلة.

أما محور الكسوف من برج برج الجوزاء – القوس فهو يشدد على الالتزام بالقيم الاجتماعية والعائلية. قد تظهر مسائل طارئة تتعلق بالأولاد أو الأحباء وربما تضطر أيها العذراء إلى الاهتمام بأولاد أحدهم لسبب أو لآخر.

مهنياً: تبدأ الأشهر الأولى من السنة باعتلاء منصب رفيع أو تتلقى ترقية جيدة. ان زحل والمشتري اهم حدثين في هذه السنة في بيت الصحة والعمل ويقدمان لك الكثير من الدعم الفلكي على كافة الاصعدة. تتجلى الإيجابيات في حياتك الشخصية والمهنية والاجتماعية كما تنال الأوضاع القانونية قسطاً كبيراً من الحظ والانفراج. فراهن على الحكمة والمنطق والموضوعية وكذلك على المثابرة والتفاؤل. لن يخذلك الحظ ولا الحدس بل سوف يدفعانك إلى المثابرة وتكرار المحاولات وعدم الاستسلام.

‏عاطفياً: 2021 هي سنة ارتباط وزواج للعازب. فكوكب المشتري في برج الدلو يتحدث عن شراكة وارتباط، تعزز فرص التلاقى والزواج.

أما ‏بالنسبة إلى المرتبط فهي سنة التفاهم والتقارب وتخطي الخلافات. إنها سنة انسجام لطي صفحة الماضي. قد تصطلح بعض العلاقات المتأرجحة إذا كانت مبنية على أسس سليمة وأسباب الخلافات سخيفة. كما قد تنتهي بعض العلاقات الأخرى إذا كان الأمر يجلب الارتياح والانفراج.

في جميع الأحوال ستكون الحياة الزوجية والعاطفية مزدهرة لدى الجميع من برج العذراء باستثناء مواليد العشرية الاولى التي قد تعاني هذه السنة من مآزق وأزمات قد تؤأي إلى أمرين لا ثالث لهما: المصالحة أو الانفصال. فيرجى الحذر والتنبه.

صحياً: تتمتع بصحة جيّدة خالية من المشاكل على مرّ السنة، لكن بعض الأمور تتعقد في أوائل أيلول/سبتمبر حين يتدخل الفلك متسبباً ببعض التوتر والضغوط. عليك أن تقوم ببعض التعديلات الضرورية في طريقة ونظام حياتك.

حتى اليوم، تعتبر شخصاً رشيقاً قادراً على اتباع أنظمة غذائية صارمة والتقيد بنظام دقيق.
‏إنها سنة تفاؤل وتقدم وانفراج فألف مبروك لك أيها العذراء!

الأبراج

العذراء

اعلان
أحدث لقطات
جميع لقطات
X