اعلان

بالفيديو نقصٌ حادٌ بالأوكسجين، يقابلهُ رفضٌ للإعترافِ بهذا النقصْ

2020-06-28 | 04:24
4,900 مشاهدة
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
Print

أنتجَ فوضىً عارمةً في عدد من المستشفياتِ، ومن بينِها مستشفياتُ الناصرية، ومناشداتٍ لتوفيره.
كانت ذي قار ببساطةْ "تختنق" عندما انطلقتْ على مواقعِ التواصلِ الاجتماعي، دعواتٌ لرفدِها بالأوكسجين الطبي، بينما استمر فيروس كورونا بحصد أرواح الناس هناك يومياً، والانتقال من شخص إلى آخر، لتصل الإصابات إلى أكثر من مئتي إصابة، في كل 24 ساعة.
ورغم الاعتقاد الخاطئ بأن توفر الأوكسجين بابٌ للخلاص من الإصابة، إلى أن المختصين لا يعتبرونه أكثر من عامل تدعيمٍ للمريض، خلال مواجهته للفيروس.
تحركت وزارتا النفط والصناعة لتوفير الأوكسجين للمستشفيات، ووجه وزير النفط بتجهيز معمل أوكسجين بقدرة 400 اسطوانة يومياً في ذي قار، فيما انتجت الشركة العامة للصناعات الكهربائية نحو ألف وستمائة وتسعين اسطوانة أوكسجين، وأكثر من ثلاثة عشر ألفَ لترٍ من الأوكسجين السائل.

محليات

خاص السومرية

إنفوغراف

اوكسجين

ذي قار

وزير النفط

اعلان
المزيد
اعلان
اعلان
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية