اعلان

بالفيديو الخيار الأصعب... اما أن تأكل او تمرض

2020-07-02 | 10:04
6,397 مشاهدة
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
Print

إنه الخيار الأصعب بالنسبة للكَسَبةْ، فإما أن تأكل أو تمرض، وكلاهما متعلقان بالحياة، وباستمراريتها.
فبعد أكثر من ثلاثة أشهر على الإغلاق، انتهت المدَّخرات، إن كانت موجودة، وازدادت المتطلبات، بينما تقول جميع الدراسات أن هذه الطبقة، ستكون الأكثر تضرراً من ظهور كورونا، الأمر الذي أشرته وزارة التخطيط العراقية، بالقول إن نسبة الفقر ارتفعت إلى أربعة وعشرين بالمئة.
وبين منحةٍ ماليةٍ أُقرَّت وتَقدَّم للحصول عليها سبعة ملايين شخص، لم يتسلم غالبيتهم شيئاً منها، وبين تسريح آلاف العاملين من أعمالهم، ضيَّقت الجائحةُ على الفقراء وزادتهم فقراً، وهبطت بالطبقة الوسطى لمستويات أدنى.
سهام الانتقادات لم تتوقف ايضاً، حيث وجهت لإدارة الأزمة، وأشرت خللاً فيها، وهو ما استدعى نواباً للدعوة إلى استضافة المسؤولين عن إدارة الأزمة، وعلى رأسهم وزير الصحة حسن التميمي، ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، لمناقشة الأداء الحكومي أمام الفيروس.
الأزمة تتفاقم، وكرة الثلج تكبر، وكلا الخيارين صعبٌ، ويصعِّبُ القرار أكثر، في ظروف اقتصادية أقل ما يقال عنها إنها خانقة، وتفتك بمن يأتي بقوت يومه، من ساعات يومه.

كورونا في العراق

خاص السومرية

إنفوغراف

كسبة

وزارة التخطيط العراقية

اعلان
المزيد
اعلان
اعلان
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية