اعلان

حركة كلدانية تحذر من أزمة مالية خطرة بسبب "غسيل" الريال الإيراني في العراق

2012-02-07 | 04:46
حركة كلدانية تحذر من أزمة مالية خطرة بسبب "غسيل" الريال الإيراني في العراق
2,191 مشاهدة

حذرت الحركة الوطنية الكلدانية، الثلاثاء، من أزمة مالية خطرة ستواجه العراق إذا لم تعالج قضية "غسيل" الريال الإيراني في الأسواق والمصارف العراقية وتعويضها بالدولار، فيما اتهمت من جهة أخرى طهران بمساندة النظام السوري لقمع شعبه.

السومرية نيوز/ بغداد

حذرت الحركة الوطنية الكلدانية، الثلاثاء، من أزمة مالية خطرة ستواجه العراق إذا لم تعالج قضية "غسيل" الريال الإيراني في الأسواق والمصارف العراقية وتعويضها بالدولار، فيما اتهمت من جهة أخرى طهران بمساندة النظام السوري لقمع شعبه.

وقالت الحركة في بيان صدر اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، "هناك أخبار عن تغسيل الريال الإيراني في الأسواق والمصارف العراقية وتعويضها بالدولار ووصول العملة العراقية المزورة من جانب إيران لتبديلها بالريال الإيراني"، محذرة من "أزمة مالية خطرة في حال لم تعالج هذه القضايا بأسرع وقت ممكن".

وأضافت الحركة أن "شعبة المخازن الزراعية في المعبر الحدودي برويز خان أعادت 1173 طناً من الأغذية الفاسدة والمنتهية الصلاحية إلى إيران".

وكان عضو القائمة العراقية طه اللهيبي اتهم، في 28 كانون الثاني 2012 إيران بإدخال عملة عراقية مزورة لشراء العملة الصعبة من السوق، محذراً من أن صمت الحكومة العراقية بشأن هذه القضية سيضعها في موقع المشارك في العملية، فيما اعتبر البنك المركزي العراقي، في 29 كانون الثاني 2012، أن نسبة العملات العراقية المزورة طبيعية قياساً بباقي الدول، مؤكداً أن هذه النسبة يمكن معرفتها من خلال ودائع المصارف.

على صعيد آخر، اعتبرت الحركة أن "ثورة الشعب السوري وضعت سوريا والعراق ولبنان وفلسطين والمنطقة على مفترق استراتيجي"، معتبرة أن "انتصارها الحتمي هو انتصار حاسم للربيع العربي الذي واجه وبأسف شديد ردوداً سلبية من الحكومتين العراقية والإيرانية".

ولفتت الحركة إلى أن "الجهة الوحيدة التي تحالف وتساند نظام بشار أسد لقمع الشعب السوري هي السلطة الحاكمة في قم وطهران التي تصدر إلى العراق أزماتها الاقتصادية إثر المقاطعة الدولية لها ومن ضمنها إصدار المواد الفاسدة والمنتهية صلاحيتها".

يذكر أن سوريا تشهد منذ 15 آذار 2011، انتفاضة شعبية ضد نظام الرئيس بشار الأسد تطالب برحيله وإحلال نظام ديمقراطي بديل، إلا أنها واجهت حملة قمع دموية من قبل الأجهزة الأمنية السورية، أسفرت في الأشهر العشرة الأخيرة إلى مقتل أكثر من 6000 آلاف شخص بحسب تقارير دولية، إضافة إلى آلاف المعتقلين والمفقودين والجرحى والمعاقين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعة من "الإرهابيين" بالوقوف وراء أعمال العنف ضد المعارضين والمتظاهرين، حيث تؤكد سقوط أكثر من ألفي عنصر في الجيش.

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية