اعلان

أسوأ أنواع العلاقات بين الحوت والأسد... تعرفوا إليها!

2020-11-26 | 07:25
أسوأ أنواع العلاقات بين الحوت والأسد... تعرفوا إليها!
المصدر:
2,095 مشاهدة

جميعنا نعلم أن بعض مواليد الأبراج لا يتوافقون تماما مع بعضهم البعض خصوصا اذا دخلا في علاقة عاطفية... فكيف هو الأمر لمواليد الأسد والحوت؟

على الرغم من أن لكل منكما طبيعة دافئة وعاطفية ومُحبّة إلا أنه من الممكن أن تظلا غريبين إلى الأبد. قد يشعر كل منكما بسيطرة الآخر عليه، وبأنه قد وقع في شرك ما، وبأنه مقيد وعاجز عن اتخاذ خطوات حاسمة بسبب علاقتكما المتشابهة على نحو معقد.

واقع الأمر أن بداخل كل منكما مزيجًا معقدًا من التأكيد الذاتيّ الإيجابيّ والشك المستحي في الذات. تجمعان معًا بين جنون الأنانية وتضحية الخدمة. قد تشعر بأنك في قبضة طاغية قاسٍ كثير المطالب، أو بأنك مرتبط بمقتضى الإحساس بالذنب والمسؤولية بإنسان أضعف منك عاجز بدونك. هذه في الواقع أسوأ أنواع العلاقات بين الحوت والأسد.
يغذي كل منكما مشاعر الآخر بعدم إمكانية الاستغناء عنه على الإطلاق وبالعجز المشوش غير ذي قيمة. أنتما في أفضل الأحوال المؤتلفة المثالية للتعبير الإبداعيّ. معًا تجمعان قوى الغيبية والرومانسية والابتكار. بوسعكما أن تحوِّلا الانغماس الملتوي في الملذات إلى قوة روحية.

على صعيد العاطفة هناك ما يكفي للزواج وتكوين أسرة. على الرغم من أنكما تتفقان معًا على الأفكار الرئيسية إلا أنك لم تتفق مع شريك الحياة – مولود برج الحوت – على أسلوب التوصل إليه. فنظرًا لحب الحوت للغموض – الذي لا يمثل لك أكثر من سلسلة من المفاتيح والإغراءات التي تجتذبك نحوها – قد يقدِّم لك الحوت قائمة طويلة حافلة بعدد من الـ : ربما – اللاءات – وغدًا – لماذا إذن – من ناحية أخرى. الصبر فضيلة قلما تمارسها. استثمرها في تعاملك مع شريك حياتك الحوت.

كل ما هو مطلوب منك التضحية به هو إحساسك بالتوقيت. إن تقفز فلا بأس ولكن لا تتخذ منه فريسة، فمن غير العدل أن تفاجئ الهرة سمكة. راقب واصغ وتعلَّم، وفي الوقت المناسب تولَّ الأمر برمّته.
» انضم إلى "قناة السومرية" على يوتيوب الآن لمشاهدة آخر حلقات أسرار الفلك أنقر هنا

علم وعالم

أخبار الأبراج

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية