اعلان

قريبا.. الكشف عن ادلة مادية تثبت تعرض مواقع بالعراق لعمليات قصف بطائرات مسيرة

2019-08-29 | 05:36
قريبا.. الكشف عن ادلة مادية تثبت تعرض مواقع بالعراق لعمليات قصف بطائرات مسيرة
4,472 مشاهدة

كشف مصدر امني، عن انتهاء التحقيقات النهائية بشأن تعرض مواقع بالعراق لعمليات قصف، مشيرا الى انه سيتم عرض ادلة مادية تثبت قيام طائرات مسيرة بعمليات القصف.

وقال المصدر ان "عمليات التحقيق في الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها مواقع ومستودعات تابعة للحشد الشعبي مستمرة"، مبينا ان "التحقيقات الجارية حالياً انتهت بنسبة 90 بالمائة، وسيتم عرض أدلة مادية".
 
واضاف ان "التحقيقات توشك على الانتهاء وسيتم التصديق عليها وتسليمها لوزارة الخارجية، للتوجه بها إلى مجلس الأمن الدولي"، مشيرا الى ان "التحقيقات تؤكد تعرض العراق لهجوم خارجي بواسطة طائرات مسيّرة".
 
وتابع ان "هناك عدة فرضيات بشأن تحديد اماكن انطلاق هذه الطائرات فهناك بين من يتحدث عن أنها انطلقت من قواعد أميركية داخل العراق، وأخرى عن أنها انطلقت من مناطق حدودية سورية تسيطر عليها قسد، وأخرى لا تستبعد أن تكون السعودية سهلت انطلاقها من أراضيها، أو مرورها منها إلى العراق، رداً على استهداف سابق لمصلح نفطية سعودية في شهر أيار الماضي".
 
وأكد المصدر أن "التحقيق تشرف عليه قيادات أمنية وعسكرية عراقية بارزة، إضافة إلى ممثلين عن الحشد الشعبي"، موضحا ان "هناك تأكيدات من النظام السوري بأنه لم يتم رصد عبور أي طائرة لأجوائه نحو العراق".
 
وبين المصدر ان "العراق يريد حالياً تدويل الاعتداء عليه، وسيحمّل اسرائيل المسؤولية الكاملة، وفي حال ثبت فعلاً أن المسيّرات لم تنطلق من الأراضي الفلسطينية بشكل مباشر، بل من مكان آخر قرب العراق، أو من داخله، سيكون هناك موقف آخر بالتأكيد".
 
واكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، في 22 اب الحالي، ان التحقيقات الاولية بشأن التفجيرات الاخيرة لمخازن العتاد كانت بعمل خارجي مدبر، فيما اشار الى ان التحقيقات مستمرة للوقوف بشكل دقيق.

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية