اعلان

اعادة مدينة بابل إلى قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو تبدو امرا شبه مستحيل

2011-07-18 | 11:50
اعادة مدينة بابل إلى قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو تبدو امرا شبه مستحيل
المصدر:
271 مشاهدة

مدينة بابل الاثرية التي غابت عن قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو منذ نهاية ثمانينات القرن الماضي عقب اقدام نظام صدام حسين على تغير بنيتها الاثرية، حظيت بزيارة قد تكون نادرة لفريق من منظمة...

مدينة بابل الاثرية التي غابت عن قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو منذ نهاية ثمانينات القرن الماضي عقب اقدام نظام صدام حسين على تغير بنيتها الاثرية، حظيت بزيارة قد تكون نادرة لفريق من منظمة اليونسكو اكد خلالها صعوبة ارجاع المدينة الى القائمة الدولية. متحدث: د. محمود بن دكير - خبير آثار في اليونسكو ( العائق الوحيد هو الأصالة ، ان موقع بابل معروف ومشهور تاريخيا لكن المعالم الموجودة حاليا اغلبها قد رممت أو أعيد بناءها في الثمانينات والتقنيات التي استخدمت في تلك الفترة كانت فاشلة) متحدث : جيفري ألن - ممثل صندوق التراث العالمي ( مسألة بابل وجدناها مسألة معقدة جدا لانها مرت باستغلال كبير وهناك سببين رئيسين ، الاول ما تم العمل به خلال مرحلة صدام حسين من ترميمات خاطئة وايضا المياه الجوفية ، هذين العاملين سوية عملا على تدمير الآثار) قد تُسر حين ترى هذه الرموز .. لكنك تحزن لرؤية التصدعات التي ربما تؤدي الى انهيار بوابة عشتار فدائرة اثار بابل اكتفت بمشروع توثيق البوابة للحفاظ على معالم بابل دون خطوات جدية لوقف انهيارها. متحدث: سلمان احمد - دائرة آثار بابل ( بمساعدة صندوق الآثار العالمي بتجهيز المكان المناسب لنا وكافة المتطلبات وكذلك الأجهزة والمعدات مثل اجهزة قياس التشققات ومدى توسعها خلال الفترات ، حيث يوجد فيها ليبل خاص ، شهريا نأتي الى هذا الليبل ونأخذ قراءة اذا كان هناك توسع في هذه التشققات) لكن المشكلة الاكبر ان بابل وجنائنها ، احد عجائب الدنيا السبع حتى القرن السادس الميلادي لم تستثمر حتى اللحظة لمجهولية انتسابها. متحدث: عايد غالب - معاون مدير آثار بابل (هذا ليس مسؤولية ادارة آثار بابل او الهيئة العامة للاثار والتراث لذلك نعتقد ان السياحة الاثرية هو نمط من عشرات الانماط السياحية فلذلك تقع المسؤولية على الدوائر المتخصصة الاخرى ، الامنية والسياحة والقطاع الخاص والمستثمرين). ربما تكون هذه المعالم فيما لو كانت في بلد أخر ، موردا لا يُستهان به ،اما ها هنا فتبقى حبيسة ملاحم عجز العلم عن فك طلاسمها ومجرد جدران أكل عليها الدهر وشرب.

سياسة

أمن

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية