اعلان

النفط ينتظر حدثين هامين اليوم.. فما التوقعات؟

2020-07-29 | 07:21
النفط ينتظر حدثين هامين اليوم.. فما التوقعات؟
4,334 مشاهدة

تداول برميل النفط الخام الأمريكي، خام غرب تكساس الوسيط، على مقربة من 41 دولار للبرميل، يتحول التركيز الآن إلى بيانات المخزون الأمريكي، الصادرة اليوم عن إدارة معلومات الطاقة، وليس هذا الحدث الوحيد المنتظر، فالفيدرالي الأمريكي ونبرته سيكون لها دور حاسم في تقرير مصير النفط.

تراجعت العقود الآجلة يوم أمس، الثلاثاء، بنسبة 1.3%. بينما قال معهد البترول الأمريكي ليلة أمس إن المخزون هبط بـ6.83 مليون برميل، بينما سجل زيادة في مخزون البنزين بـ10.8 مليون برميل، ويستعد البنك المركزي للإفصاح عن قرار الفائدة اليوم الأربعاء.

ترى المنظمة البحثية، ريستاد إنيرجي، إن مخاطر تعافي النفط من التخمة التي وقعت هذا العام ما زالت تمثل تهديد، وقالت إنها تتوقع تفوق الإمدادات على الطلب خلال الشهور الثلاثة المقبلة. وأفادت إدارة معهد البترول الأمريكي بأن إمداد المشتقات النفطية ارتفع بـ187,000 برميل.

بعد التعافي القوي من انخفاضات شهر نيسان، تعاني أسعار النفط لتحديد اتجاهها. فتستمر عقود النفط الخام الأمريكي في التحرك على النطاق الضيق بين 40 و41 دولار للبرميل. بينما يستمر فيروس كورونا في تفشيه الواسع بأرجاء الولايات المتحدة. ووصلت معدلات العدوى لأعلى رقم قياسي في نيوجيرسي. بينما من هولندا إلى ماليزيا، يشهد الجميع ارتفاع الحالات الجديدة، والصين يوجد بها تجمع وبائي في بكين.

بينما التعافي الحاد في الطلب على البنزين مع زيادة الاستهلاك بما دفع أسعار النفط للأعلى، يبدو أنه فقط زخمه الصاعد عالميًا، مع استمرار تفشي فيروس كورونا. وتقول الشركة النفطية الاستشارية إف جي إي إن الطلب على البنزين سيصل لـ9 مليون برميل هذا العام، ويتوقع رئيس رابطة النقل الجوي أن مستقبل الطلب لن يعود لمستويات ما قبل كورونا إلا بعد 5 سنوات على الأقل.
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية