Alsumaria Tv

جبار اللعيبي يوجه رسالة للسوداني بشأن جولة التراخيص للشركات الأجنبية

2024-05-16 | 03:07
Alsumaria Tv https://www.alsumaria.tv/authors
جبار اللعيبي يوجه رسالة للسوداني بشأن جولة التراخيص للشركات الأجنبية

السومرية نيوز – اقتصاد

وجه وزير النفط الأسبق جبار اللعيبي، اليوم الخميس، رسالة الى رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني بشأن جولة التراخيص السادسة التي منحت الى الشركات الأجنبية دون إشراك الجهد الوطني العراقي.

وأدناه نص الرسالة التي نشرها اللعيبي على موقع "فيس بوك":

رسالة مفتوحة إلى السيد محمد شياع السوداني مع التقدير والاعتزاز
الاخ دولة الرئيس

لا احتاج تزكية في القطاع النفطي فانا من بناته ومن الذين ضحوا لإحداث النقلة النوعية فيه بعد ان دمر هذا القطاع، بعيد الاحتلال 2003 حتى لم نجد أنا واخي محافظ البصرة حينها الشيخ مزاحم التميمي مقراً لادارة النفط في البصرة فقمنا بالاعتماد على جهود مواطنيين بصريين شرفاء عملوا سابقا في نفط الجنوب ، كي نتمكن من تحديد خط عمل جديد للانطلاق في هذا القطاع واستئناف الانتاج النفط العراقي الذي وصل إلى الحالة الصفرية في الانتاج والتصدير ،،

لكننا إلينا على انفسنا وبحكم الخبرة الوطنية قبل النفطية ان نتمكن من الانتاج نهاية عام 2003 من الصفر إلى المليون و تمكنا نهاية العام 2003 من النهوض بمعدلات الانتاج و التصدير مليون برميل يوميا ، ولا تسألني كيف تم ذلك لانها رحلة مضنية و مبكية ان تجد العراق بلا نفط وهو الدولة الثانية في أوبك ، ، ثم زادت وتيرة عملنا لنصل إلى مليونين وربع خلال سنتين واعدنا الحياة إلى البصرة والجنوب عامة ، باعادة اعمار مصفى البصرة الذي كان معطلا ً وكان هذا الإنجاز بارقة امل واعجاب منقطع النظير من الأمريكان والبريطانيين وشركات النفط العالمية الكبرى التي شهدت ولادة عراقية غير متوقعة ،

ولا اخفي المحاولات التي كانت تحاك لوقف هذا القطاع ،،من اطراف متعددة

لكن اهلك البصريّين كانوا في كامل الاستعداد للتضحية ووقف التخريب المتعمد للمنشأة النفطية العراقية، والحفاظ على البني التحتية التي يتربص بها الكثير من الاعداء، الذين كانوا يعملون بنوايا شريرة والحؤول دون تعافي قطاع النفط العراقي و عملوا بكل الوسائل لوضع العصي في عجلة مسيرة وقوف هذا القطاع ومحاولة تدميره، لكننا خيبنا امالهم بوجود نخبة من العراقيين الشرفاء.

ولا احتاج التذكير بأن فريق اعمار النفط ضمن تشكيلات الجيش الامريكي كان يعمل بمخطط يقضي بان العراق سيصل في احسن الأحوال إلى انتاح مليون برميل يوميا ولكن، بعد مرور خمس سنوات على الأقل، لكننا ابهرناهم بأرادة عراقية وطنية، في هذا القطاع ومن دون دعم اجنبي ان نحقق هذا المستوى، في اقل من عام.

هذه الجهود الكبيرة مكنتنا من ان ندرك مغزى هذا القطاع الحيوي للشعب والأمة العراقية، حين يمسكه ابناؤه، ولكننا نقف اليوم امام جولة جديدة من جولات التراخيص التي تعتمد في جوهر عملها على جهد الشركات الأجنبية ، دون إشراك الجهد الوطني العراقي ، ولنا ملاحظات حول هذه الجولة السادسة التي أعلنت مؤخرا تتلخص ب ؛

- منحت الحقول إلى شركات لا تملك خبرات مشهودة ولم تثبت خلال السنوات السابقة خلال عملها في البلاد نتائج ايجابية للقطاع النفطي ، ولم تكن ذات قيمة مضافة لهذا القطاع ولم تحقق الاهداف المرسومة الواردة في العقود التي أبرمتها سابقا فلم تحقق المعدلات المطلوبة للإنتاج وغياب تدريب كادرنا الوطني، والمساهمة في إنجازات اجتماعية وخدمية كما تقوم به في البلدان الأخرى .

- إهمال الجهد الوطني المدرب والكفوء والمقتدر الذي أوصل الانتاج سابقا إلى معدل 4 مليون برميل يوميا في حقبة من الحقبات وكذلك في زمن الحصار الظالم تمكن هذا الكادر النفطي العراقي من تطوير سبعة حقول نفطية في المنطقة الجنوبية ، بمعدل انتاج 600 الف برميل يوميا ليدعم الانتاج العام ، بحيث وصل معدل الانتاج الكلي خلال فترة ما يسمى ( النفط مقابل الغذاء والدواء ) إلى انتاج مليونين ونصف المليون برميل يوميا.

- إن إهمال هذا القطاع تحت ذريعة استخدام الشركات الأجنبية.التي لا تملك معايير الجودة المشهودة سيتسبب بتعطل التنمية والتطور المنشود وأبعاد فاعلية الكادر الوطني الكفوء واستيعاب قدراته سيما الكادّر الشاب المتعلم الذي يتخرج من جامعاتنا ومعاهدنا. كل عام ،

- إن القطاع النفطي يمتلك قدرات هائلة في المجالات كافة ، وليس من المعقول تهميشه وتقيده وهو قادر على العمل الدؤوب وبكفاءة افضل من الكثير من الشركات التي تعيد توظيف كادرنا ليعمل بمعيتها وتحت إمرتها وهي تستفاد منه وتستغل مؤهلاتهم. وهذا هدر كبير لجهود الدولة وكادرها الوطني ،،
- ⁠
أخي دولة الرئيس
أنا اكتب اليك لاني اعرف مافيك من خصال وطنية وحماس وحرص على الاهتمام ب كادرنا الوطني سيما قطاع النفط الحيوي الذي هو مستقل البلاد وتقدمه ،
لك مني الاحترام والتقدير
جبار علي اللعيبي
وزير النفط الأسبق
>> انضم الى السومرية على واتساب
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
Messenger
telegram
Alsumaria Tv
أحدث الحلقات
Biotic
Play
الافراط بالتفكير - الحلقة ٦ | الموسم 3
16:00 | 2024-05-24
Play
الافراط بالتفكير - الحلقة ٦ | الموسم 3
16:00 | 2024-05-24
فن نيوز
Play
أبرز حفلات موسم الصيف - حلقة ٦ | الموسم 2
15:00 | 2024-05-24
Play
أبرز حفلات موسم الصيف - حلقة ٦ | الموسم 2
15:00 | 2024-05-24
العراق في دقيقة
Play
العراق في دقيقة 24-5-2024 | 2024
13:30 | 2024-05-24
Play
العراق في دقيقة 24-5-2024 | 2024
13:30 | 2024-05-24
نشرة أخبار السومرية
Play
نشرة ٢٤ ايار ٢٠٢٤ | 2024
12:45 | 2024-05-24
Play
نشرة ٢٤ ايار ٢٠٢٤ | 2024
12:45 | 2024-05-24
علناً
Play
حسم منصب رئيس البرلمان - الحلقة ٥ | الموسم 3
16:30 | 2024-05-23
Play
حسم منصب رئيس البرلمان - الحلقة ٥ | الموسم 3
16:30 | 2024-05-23
Celebrity
Play
النجم العراقي احمد وحيد - الحلقة ٦ | season 3
15:30 | 2024-05-23
Play
النجم العراقي احمد وحيد - الحلقة ٦ | season 3
15:30 | 2024-05-23
Morning Live
Play
الملاكمة رياضة الفن النبيل في ازدهار مستمر - حلقة ٣٠ | الموسم 3
05:00 | 2024-05-23
Play
الملاكمة رياضة الفن النبيل في ازدهار مستمر - حلقة ٣٠ | الموسم 3
05:00 | 2024-05-23
ناس وناس
Play
واسط سوق الشيشان - الحلقة ٣٠ | الموسم 7
04:00 | 2024-05-23
Play
واسط سوق الشيشان - الحلقة ٣٠ | الموسم 7
04:00 | 2024-05-23
صباحكم أحلى مع سلمى
Play
ادم وحواء 23-5-2024 | 2024
02:30 | 2024-05-23
Play
ادم وحواء 23-5-2024 | 2024
02:30 | 2024-05-23
بعد التحري
Play
نفط القيارة ( الجزء 12 ) استخراج بلا عدادات وانبعاثات بلا معالجات - الحلقة ٦ | الموسم 4
16:30 | 2024-05-22
Play
نفط القيارة ( الجزء 12 ) استخراج بلا عدادات وانبعاثات بلا معالجات - الحلقة ٦ | الموسم 4
16:30 | 2024-05-22
الأكثر مشاهدة
افضل من العام الماضي
افضل من العام الماضي
اسوأ من العام الماضي
اسوأ من العام الماضي
الوضع مستقر كما هو
الوضع مستقر كما هو
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.

برجك للسنة الجديدة

إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
Alsumaria mobile app on Android Alsumaria mobile app on Android
Alsumaria mobile app on IOS Alsumaria mobile app on IOS
Alsumaria mobile app on huawei Alsumaria mobile app on huawei
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية