اعلان

مرض وفقر وحزن.. قصة ابو حسن وجهاز الاوكسجين

2020-10-15 | 04:55
المصدر:
2,329 مشاهدة

على مدى احد عشر عاما لا يلتقط ابو حسن انفاسه بشكل طبيعي كغيره من الناس، تليف في رئته ومضاعفات جعلته يعتمد على جهاز التنفس الاصطناعي لما تبقى من عمره.. فاقدا نعمة الشهيق والزفير، ورغم تلك المأساة فأن هذا الرجل يقطن في بيت اشبه بالقبر في قضاء الحسينية شرق بغداد.

لا يستطيع ابو حسن ان يمارس حياته او يعيل اولاده الصغار الذين نخر الفقر اجسادهم، لأنه يقف على شفا حفرة من الموت بسبب العجز الذي اصاب جهازه التنفسي، كل امله ان تلتفت اليه وزارة الصحة او الميسورين من الناس عسى ان يستعيد صحته التي فقدها لسنوات.

عائلة كتب لها ان تصبر على ما حل بها من بلا، فلا منزل يأويهم من برد الشتاء المقبل او طعام يسد رمقهم ولا بصيص امل امامهم سوى التطلع الى اعتاب دارهم بعد ان اقعد المرض اباهم وجعله صريع الفراش.
» انضم إلى "قناة السومرية" على يوتيوب الآن، أنقر هنا

محليات

خاص السومرية

بالفيديو

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية