اعلان

إشحن هاتفك من سروالك... هذه أبرز تكنولوجيا ملابس المستقبل!

2019-11-25 | 07:33
إشحن هاتفك من سروالك... هذه أبرز تكنولوجيا ملابس المستقبل!
المصدر:
974 مشاهدة

ظهرت منذ فترة طويلة العديد من الأجهزة القابلة للارتداء لتشكل بداية مستقبل هذه التكنولوجيا الذكية، وتطورت صناعة ساعات المعصم وسماعات الرأس ولكن دون تقدم يذكر في مجال المنسوجات الذكية.

ومع أنه من المؤكد أن أجهزة تتبع اللياقة البدنية قد تغلغلت في جميع مناحي الحياة، ولكن كم من الأشخاص يستخدم النظارات الذكية أو حتى يواصل ارتداء أجهزة تتبع اللياقة البدنية إلى الأبد بعد شرائها؟ فعدم الانتظام في الاستخدام يشير إلى أن صناعة الأجهزة القابلة للارتداء الحديثة ما زالت أمامها فترة طويلة حتى تفوق فوائدها مشاكلها وقد تكون المنسوجات الذكية هي الحل.

ومن أجل فهم ما يمكن أن يحدث في مجال تكنولوجيا النسيج الذكية القابلة للارتداء، دعونا نلقي نظرة على بعض الاتجاهات.

موضة تغيير لون ملابسك
ربما تكون قد رأيت قمصانًا يمكنها تغيير اللون استنادًا إلى الإضاءة المحيطة أو الحرارة. هذه الأشكال أصبحت إحدى صيحات الموضة إلى حد ما لأنها توفر وسيلة لتمييز قميصك بسهولة عن الآخرين. يتم استخدام هذه التقنية نفسها لإنشاء ملابس يمكن أن تغير لونها عند الطلب، بدلاً من المنبهات السلبية مثل الضوء أو حرارة الجسم.

النماذج الأولية لهذا النوع من التكنولوجيا موجودة بالفعل. فقد طور الباحثون خيطًا يحتوي على سلك نحاسي بالوسط داخل أكمام مصنوعة من نوع من البوليمر. وأكمام البوليمر تأتي بأصباغ بحيث يقوم السلك النحاسي بالسماح للمستخدم بتغيير درجة حرارة الصبغة قليلاً، وتغيير لونه.

وطالما عرف المتحكم في القميص النمط الدقيق للنسيج، فإنه يمكن أن يخلق أنماطًا محددة في جميع أنحاء القماش.

ملابسك تحافظ على لياقتك
اللياقة البدنية والصحة المحرك الرئيسي لصناعة الأجهزة القابلة للارتداء. يبدو هذا واضحا، لكن هذا لا يعني أن كل فرد يحبذ ارتداءها. ولنأخذ أجهزة تتبع اللياقة البدنية على سبيل المثال.

فحوالي 30% من الناس الذين يشترونها يتوقفون في النهاية عن ارتدائها. هذا يعني نهاية المطاف أن الفائدة التي توفرها هذه الأجهزة ليست بذات الجدوى ليقوموا بارتدائها بشكل يومي.

كما أن هناك مجال التدريب، فلنفترض أنك تحاول تحسين لعبك للجولف أو مهارات كرة القدم، فقد تكون الأجهزة القابلة للارتداء من المنسوجات القادرة على مساعدتك في القيام بذلك في المستقبل.

إذا كنت تريد أن تعرف بالضبط ما يفعله جسمك، فإن أفضل طريقة هي وجود أجهزة استشعار في جميع أنحاء جسمك. ما هي الطريقة الأكثر سلاسة لوجود أجهزة استشعار في جسمك أفضل من دمجها ببساطة في الملابس التي ترتديها بالفعل.

وقد تمكن المهندسون الصناعيون من تطوير مستشعرات للحركة رقيقة بشكل لا يصدق، ويمكن تضمينها في أكتاف القمصان أو في الأحذية.

ويمكن تشغيل المستشعرات بواسطة بطاريات مراقبة صغيرة ويمكن دمجها بسهولة إلى حد ما في أي ملابس بها سمك قليل. وربما مع تحسن التكنولوجيا، ستصبح هذه المستشعرات أصغر وأصغر ويمكن أن يتم نسجها قريبًا في القماش.

خلايا بيزو كهربائية
البشر يتحركون كثيرا وهو ما يولد طاقة حرارية. وإذا كانت لدينا ملابس بها خلايا بيزو كهربائية مدمجة، فسنكون قادرين على تسخير كل هذه الطاقة وجعلها تشحن هواتفنا.

لذلك يعمل الباحثون على مولدات الألواح الخزفية التي تكون على جلدك بحيث يكون جزءًا من النسيج الذي ترتديه. وتتم تدفئة الجانب القريب من جسمك بينما يتعرض الآخر للهواء. ويؤدي تباين درجة الحرارة هذا إلى قيام مادة أشباه الموصلات الموجودة منتصف المولدات بنشر الإلكترونات باتجاه الجانب البارد للجهاز، مما ينتج عنه جهد كهربائي.

إذا قمت بذلك بما فيه الكفاية في جميع أنحاء جسمك، فيمكنك إنشاء جهد كاف لشحن بطارية مثل الهاتف الذكي أو أجهزة أخرى يمكن ارتداؤها.

وتتجه مثل تلك المنسوجات إلى صدارة التكنولوجيا القابلة للارتداء. ومن المحتمل أن تكون أرخص مما نعتقد.
+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية