اعلان

بالفيديو: حتى الحروب لها حدود... الذكرى السنوية السبعين لتوقيع معاهدة جنيف

2019-09-24 | 09:15
المصدر:
1,015 مشاهدة

بشاعة ما تخلفه الحرب قد يكون في الكثير من الأحيان أقسى من الحرب نفسها. من جوع وتشريد، انتهاءً بالأمراض العضوية وحتى الاجتماعية. لذلك، دأبت وحرصت عدة منظمات دولية على السعي لتفادي نشوب الصراعات والحروب والتي يكون الإنسان الخاسر الأوحد فيها.

اتفاقية جنيف، تلك الاتفاقية التي يمر على توقيعها سبعون عاما، نصت على احترام الفرد وتفادي الحروب الطاحنة، اضافة الى نصوص انسانية اخرى.

الصراعات الدامية، يراها البعض نتاجاً مأساوياً لواقع الكثير من المجتمعات التي عانت ولا تزال من تفاقم المآسي ومصاعب العيش البسيط. اضف لذلك الحرية المسلوبة التي تتوزع بين الحرية الشخصية وحرية التعبير أو الاختيار.

أرقام على مستوى الضحايا ولا غير. هو ثمار ما تجنيه الانظمة الطامحة للحروب والاقتتال، فيما تكون البشرية هي الخاسر الأكبر في كل ما ذكر.

شاهدوا التقرير الكامل في الفيديو المرفق أعلاه.
+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية