اعلان

بالفيديو: بعد حادثة الخضراء... سفارات تفكر بنقل أنشطتها الى أربيل

2020-01-02 | 06:44
المصدر:
4,761 مشاهدة

بالحجارة بدأ التصعيد حتى وصل لحرق البوابات والسياج الخارجي. هذا ما حصل نهار الثلاثاء الماضي، عقب تجمهر المئات من محتجي الحشد الشعبي امام مبنى السفارة الاميركية وسط العاصمة بغداد، عقب القصف الجوي الذي طال احد مقرات الحشد غربي العراق.

الأحداث انطلقت بمسيرة حاشدة تحمل لافتات وشعارات مطالبة القوات الاميركية بالرحيل من العراق، حتى تحولت لمحاصرة ذلك المبنى المحصن من اطراف عدة بالكتل الكونكريتية الخرسانية التي يصعب الحؤول بدونها، ليتجه المحتجون نحو البوابة الاولى ليتم حرقها في محاولة منهم لاقتحام السفارة والوصول الى مركزها.

الخطوة التالية كانت باحاطة السياج الخارجي للسفارة بمواد قابلة للاشتعال، ليتم فعلا اضرام النار بعد دقائق من هذا الامر، ما سبب تصاعدا كبيرا بالسنة الدخان نتيجة ذلك، لترد القوات الاميركية من داخل السفارة باطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين الغاضبين، ليسقط نتيجة ذلك اكثر من عشرين مصابا اثر تعرضهم لاصابات وختناقات بالغز المسيل للدموع.

تلك الخطوة لردع المتظاهرين من الواضح بانها لم تفلح ليتجهوا نحو حرق البوابة الثانية للسفارة، ومن بعدها اضرام النيران في المرأب الخاص بها، لتهرع سيارات الاطفاء لاخماد النيران التي وصلت سحبها الدخانية لمديات بعيدة.

تلك التطورات في الاحداث اثارت تحفظ وتخوف العديد من السفارات والبعثات الدبلوماسية في العراق، ليأتي الرد سريعا من مصدر عراقي مسؤول اكد ان بعض تلك السفارات تفكر بنقل انشطتها الى اربيل بدلا من العاصمة بغداد، وذلك لان المنطقة الخضراء لم تعد آمنة ويمكن إعادة اقتحامها في أي وقت.

تشاهدون التقرير الكامل في الفيديو المرفق أعلاه.

أمن

محليات

خاص السومرية

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية