اعلان

بالفيديو: ذكريات العام 2019 مليئة بالألم... فما هي الآمال للعام الجديد؟

2020-01-02 | 10:21
المصدر:
1,568 مشاهدة

وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة ذاهبا الى غير رجعة، لم يكن العام الفين وتسعة عشر كسابقه من الأعوام حيث حمل احداثا كثيرة على رأسها الحراك الشعبي في العراق عموما وفي ذي قار خاصة، التي شهدت سقوط عدد كبيرة من الشهداء والجرحى المطالبين بالتغيير. فحق ان يكون عام الفين وتسعة عشر هو عام التغيير الحقيقي وليس عام 2003.

ومع كم الحزن الذي ودع به العراقيون وأبناء ذي قار عام الفين وتسعة عشر، الا انهم استقبلوا بروح تفاؤلية العام الجديد الفين وعشرين. متمنين ان يكون عاما قادرا على خلق احداث إيجابية على كل الاصعدة تنسي مآسي سلفه واحداثه الدامية.

ومع تشابه اعوام العراقيين كثيرا منذ عام الفين وثلاثة وحتى الان، وتشابه مشهد الاضطرابات السياسية والاقتصادية، الا ان عام الفين وتسعة عشر سيظل عالقا في مخيلة الكثيرين ممن صنعوا، ولا يزالوا، هذا الحراك السلمي.

محليات

خاص السومرية

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية