اعلان

زيارة بارزاني للسليمانية تمهد لإنهاء "الجمود" في كردستان.. هل يصل نسيمها إلى بغداد؟

2022-05-23 | 04:24
Alsumaria Tv
زيارة بارزاني للسليمانية تمهد لإنهاء "الجمود" في كردستان.. هل يصل نسيمها إلى بغداد؟
1,480 مشاهدة

تقرير: السومرية نيوز

لاقت زيارة رئيس اقليم كردستان نيجرفان بارزاني الى محافظة السليمانية، ترحيبا سياسيا كرديا، كونها جاءت في وقت تشهد العملية السياسية سواءً في كردستان او بغداد حالة من الانسداد السياسي، أثرت بشكل مباشر على خطوات تشكيل الحكومة المقبلة.

وفي الوقت الذي رجح فيه قيادي في الديمقراطي الكردستاني ان تكون هذه الزيارة بداية لزيارات اخرى متبادلة بين قيادات الاحزاب الكردية، اكد اخر في الاتحاد الوطني أن تلك الزيارة مرحب بها ومهمة خلال هذه المرحلة.

القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني وفاء محمد كريم، أكد أن زيارة نيجيرفان بارزاني بصفته الرسمية كرئيس للاقليم الى السليمانية كسرت الجمود السياسي بين الاحزاب الكردية، مستبعدا تأثير التفاهمات الكردية على المشاكل بين القوى الشيعية في بغداد.

وقال كريم في حديث للسومرية نيوز، إن "زيارة نيجيرفان بارزاني الى السليمانية كانت بصفته الرسمية كرئيس لاقليم كردستان وليس بصفته نائبا لرئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني او كرئيس لوفد حزبي، وقد جاءت لكسر الجمود بين الديمقراطي والاتحاد وليس لغاية التفاهم الحزبي"، مبينا ان "الزيارة لم تدخل في تفاصيل أو حوارات بشأن ملفات حزبية".

وأضاف كريم، أن "أهمية الزيارة جاءت لكسر مرحلة الجمود في العلاقة بين الحزبين، وعملت على مد جسور التواصل التي انقطعت منذ عدة أشهر بين الاتحاد والديمقراطي، والتي ستكون بداية لزيارات متبادلة بين الحزبين الى السليمانية واربيل".

ولفت إلى أن "حل مشكلات البيت الكردي لا علاقة له بالمشكلات داخل المكون الشيعي، على اعتبار أن تشكيل الكتلة الاكبر مرتبط بالمكون الآخر، ولدينا تجربة عام 2018 حين توحد البيت الشيعي ورغم ان الكرد دخلوا بمرشحين اثنين لكنهم لم ينتظروا اتفاق الكرد على مرشح واحد وتم الذهاب الى التصويت حينها".

وتابع ان "الامر الاخر يرتبط بالاتحاد الوطني على اعتبار حتى وان تم الاتفاق على اسم مرشح واحد مع الديمقراطي فانهم لن يذهبوا مع التحالف الثلاثي، بل يتمسكون بالإطار وينتظرون انتهاء التفاهمات بين القوى الشيعية"، مشددا على أن "حوارات الاتحاد والديمقراطي لا تنحصر على قضية رئيس الجمهورية فقط، فهناك ملف انتخابات الاقليم وعدد من الملفات الاقتصادية والأمنية والقضائية".

من جهته، قال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني غياث سورجي، إن "زيارة نيجرفان الى السليمانية تضمنت مناقشة التفاصيل الخاصة بالملفات العالقة، لكنها بصراحة لم تدخل في تفاصيل الخلافات ولم يتم الخروج ببيان حول تفاصيل الاجتماع"، مبينا ان "الزيارة كانت تمهيدية لحلحة الخلافات والحوارات وصولا الى حل جميع المشاكل".

واضاف سورجي في حديث لـ السومرية نيوز، أن "المشكلات لا تنحصر بقضية رئيس الجمهورية فقط، بل هناك ملفات ترتبط بانتخابات الاقليم، وهل تكون دائرة واحدة أم دوائر متعددة ووضع مفوضية الانتخابات في الاقليم وغيرها من الملفات الاخرى"، لافتا الى ان "الاتحاد حتى اللحظة متمسك بالرئيس برهم صالح كمرشح لمنصب رئيس الجمهورية، وهناك قضايا أخرى من الممكن الوصول الى اتفاقات عليها من بينها التحديات الداخلية والاقليمية وقضية الحوار مع بغداد بورقة واحدة".

وتابع ان "الزيارة بشكل كامل هي زيارة جيدة، وحرّكت الجمود السياسي داخل الاقليم، ولدينا تفاؤل فيها على اعتبار أن نيجرفان بارزاني هي شخصية لديها حنكة سياسية ومنفتح وهادئ".
>> حمل تطبيق السومرية وتابع آخر الأخبار أول بأول

>> أندرويد
>> آبل
>> هواوي
 

سياسة

خاص السومرية

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
أكيد
أكيد
مستبعد
مستبعد
لا أهتم
لا أهتم
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية