اعلان

استراليا كرة نار منذ اسابيع، وصور فضائية للكارثة البيئية!

2020-01-07 | 04:44
استراليا كرة نار منذ اسابيع، وصور فضائية للكارثة البيئية!
المصدر:
942 مشاهدة

وصلت الحرائق المستعرة التي تلتهم مناطق شاسعة في أستراليا إلى الفضاء، مما يظهر حجم الكارثة التي تواجه بلاد الكنغر.

وأظهرت صور التقطتها أقمار صناعية، ورواد فضاء، الحرائق وهي تأتي على مناطق في جنوب شرقي البلاد، والدخان يتصاعد إلى السماء.

ومن بين الصور المنشورة، واحدة التقطها معهد فضائي تابع لجامعة كوشي الياباني، يظهر أستراليا وقد بدت مثل كرة حمراء.
 


وفي صور أخرى، بدا الدخان المتصاعد في منطقة خليج بيتمان، جنوب شرقي أستراليا، وكأنه ناتج عن قنبلة نووية أو بركان ضخم، مما يظهر حجم الحرائق المستعرة في البلاد.
 


وفي أحدث مؤشرات كارثة النيران، أفادت وكالات الأنباء، الثلاثاء، بأن دخان الحرائق الضخمة التي تجتاح أستراليا وصل إلى تشيلي والأرجنتين، بعدما عبر 12 ألف كيلومتر فوق المحيط الهادئ.

ويستعر أكثر من 200 حريق في ولايتي نيو ساوث ويلز وفيكتوريا في جنوب شرق أستراليا، تؤججها درجات الحرارة المرتفعة والرياح العاصفة.

ووصل عدد القتلى في موسم الحرائق الراهن الذي بدأ في سبتمبر، 23 شخصاً، منهم 12 بحرائق الأسبوع الماضي فحسب.
 
 


واستعرت الحرائق بصورة غير مسبوقة خلال الأسابيع الأخيرة.

وقد أحرقت الحرائق مساحة تبلغ حوالى ضعفي مساحة دولة بلجيكا، أي حوالي 15 مليون فدان، ليتم تدمير أكثر من ألف منزل بالكامل، وتسببت بأضرار لمئات آخرين.

ومع اشتداد النيران خلال الأيام التي سبقت عشية رأس السنة الجديدة، سعى الآلاف من الأشخاص الذين أجبروا على النزوح، إلى البحث عن ملجأ على الشواطئ، قرب نيو ساوث ويلز وفيكتوريا.
 


وتسببت درجات الحرارة المنخفضة والرياح الأخف يوم الأحد في تهدئة مخاوف المجتمعات المهددة، بعد يوم واحد من إجبار الآلاف على الفرار مع وصول ألسنة اللهب إلى أطراف ضواحي سيدني.

أما الدخان الناتج فيمثل كارثة أخرى، حيث سجلت مدينة سيدني الاسترالية في الاول من كانون الثاني أسوأ تلوث في التاريخ، بارتفاع "مؤشر جودة الهواء" 23 ضعفاً عن ما يعتبر "هواء خطيرا".

ووصل مستوى الدخان إلى غرف الولادة في المستشفيات، وأوقف أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي عن العمل، وأثار ضائقة تنفسية لامرأة عجوز، توفيت بعد وقت قصير من نزولها من طائرة.
 


الدخان وصل حتى إلى نيوزيلندا المجاورة، على بعد 1600 كم، وضحت بشكل كبير على قمم الجبال المغطاة بالجليد.

على الرغم من نشوب حرائق في جميع الولايات الست في أستراليا، إلا أن ولاية نيو ساوث ويلز عانت من الأسوأ، وفقا لموقع "ذا فيرج".

من المحتمل أن يكون ما يقرب من نصف مليار حيوان، بما في ذلك الثدييات والطيور والزواحف، قد فقدوا أرواحهم في الحرائق في نيو ساوث ويلز وحدها - وهي خسارة مذهلة قد تكون أرقامها الحقيقية أكثر من ذلك، وفقا لجامعة سيدني.
 


ولقي 8 آلاف من دبب الكوالا حتفهم، أي ثلث عدد الكوالا في نيو ساوث ويلز، كما تم القضاء على حوالي 30 بالمئة من المناطق الطبيعية التي تتربى فيها الكوالا.
 

ما علاقة التغير المناخي؟
العواصف ليست جديدة على أستراليا. الجو هناك عادة ما يكون حاراً وجافاً، على غرار الظروف في ولاية كاليفورنيا الأميركية، أو منطقة البحر الأبيض المتوسط.

لكن غابات الأوكالبتوس في أستراليا لها علاقة فريدة بالنار؛ فالأشجار تعتمد في الواقع على النار لإطلاق بذورها.
 


لكن حرائق هذا الموسم لم يسبق لها مثيل، فهو موسم حريق مبكر، وحجمها كبير جداً في وقت مبكر جداً، فالحالة الجوية المغذية للنيران "تاريخية"، وفقاً لخبراء الطقس في أستراليا.
وتؤدي الحرارة الشديدة والجفاف إلى زيادة توفر المواد القابلة للاشتعال، مما يؤدي لارتفاع وتيرة الحرائق، وهو ما حذر منه علماء البيئة لأعوام.
 


كيف تتم محاربة الحرائق؟

تعتمد أستراليا اعتماداً كبيراً على رجال الإطفاء المتطوعين، وخاصة في الأدغال الريفية، حيث تشتعل الكثير من الحرائق.
 


وتعتمد استجابة الحرائق بشكل كبير على الجهود المجتمعية، مقارنة بأماكن مثل الولايات المتحدة التي تعتمد على نظام مركزي لإدارة الحرائق.

وأدت الأزمة الحالية إلى بعض التغييرات في السياسة، فعندما غاب المتطوعون عن العمل لمحاربة الحرائق المحلية، أعلن رئيس وزراء أستراليا في كانون الاول أنه سيتم تخصيص رواتب لكل متطوع، في محاولة لحث المواطنين على التطوع.
 


ولتعزيز القوات المحلية، أرسل الجيش الأسترالي طائراته وسفنه الخاصة، كما استعان أيضاً بمساعدات من الخارج، وخاصة من الولايات المتحدة وكندا، اللذان أرسلا رجال إطفاء لمحاربة الحرائق.

وأكد الخبراء أنه في ظل الظروف القاسية، لا يوجد الكثير مما يمكن لرجال الإطفاء فعله حتى يتم إخماد الحرائق.
 

دوليات

علم وعالم

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية