اعلان

أميركيون محاصرون في ووهان .. تخلت واشنطن عنهم

2020-01-29 | 09:09
أميركيون محاصرون في ووهان .. تخلت واشنطن عنهم
3,423 مشاهدة

عندما يغامر جاستن ستييس ويخرج من شقته في مدينة ووهان الصينية، فإن مصدر قلقه الأساسي ليس أن يمرض بالفيروس المميت «كورونا»، لكنه أكثر قلقاً من أن يجلب الفيروس الشبيه بالالتهاب الرئوي إلى المنزل في وجود زوجته وطفله حديث الولادة. ولكن مع انخفاض إمدادات حليب الأطفال، فإن ستييس ليس لديه الكثير من الخيارات.

ويقول ستييس (26 عاماً) عن ابنه: «إنه طفل هادئ جدا... ولا يبكي كثيراً ما لم يكن جائعاً». ويضيف ستييس، المدرس الأميركي القادم من ولاية مينيسوتا للعمل في ووهان لمجلة «تايم» الأميركية: «خوفي الأكبر هو أن أخرج وأجلب المرض بطريق الخطأ إلى عائلتي».

ويوم (الأربعاء) الماضي، قامت طائرة أميركية بإجلاء حوالي 240 أميركياً من ووهان إلى كاليفورنيا، بعد انتشار فيروس كورونا المستجد الذي أصاب - حتى الآن - حوالى 6000 شخص وأودى بحياة 132 شخصاً. لكن حوالى 1000 أميركي ما زالوا محاصرين في أكبر حجر صحي في التاريخ الحديث (حوالي 50 مليون شخص في 17 مدينة صينية) مع استمرار ارتفاع معدلات الإصابة.

وأُعطيت الأولوية في رحلة (الأربعاء) للموظفين في القنصلية الأميركية وعائلاتهم. ويقول الأميركيون الذين يعيشون في ووهان إن المقاعد القليلة المتبقية كانت متاحة بتكاليف باهظة قدرها 1000 دولار، ما أثار غضبهم حيث شعروا بتخلي حكومتهم عنهم.

ويقول جورج جودوين، أستاذ علم الأحياء الذي عمل لدى مركز مكافحة الأمراض في أميركا قبل الانتقال إلى الصين: «بالنسبة للشخص العادي، فإن تذكرة الطائرة لم تكن متوفرة بالفعل... كثير من الناس كانوا محبطين للغاية لأن الإعلان (عن الرحلة) جعل الأمر يبدو وأنه سيكون إنقاذا لجميع الأميركيين في ووهان، إلا أنها ليست الحقيقة لأن معظمنا لا يستطيع الذهاب».

وبالنسبة إلى جاستن ستييس فإن الوضع مُعقد بسبب حقيقة أن زوجته مواطنة صينية وابنه يبلغ من العمر أقل من شهر واحد، ولم يتم تسجيله كمواطن أميركي. والأزواج الصينيون من أفراد أسر الأميركيين لم يكونوا مرغوبين في رحلة (الأربعاء).

ويقول ستييس، الذي خدم قبل 5 سنوات مع الحرس الوطني الأميركي (قوة تابعة للجيش): «لقد كنت في الحقيقة منزعج من معاملة الفقراء... لماذا يتعين على المواطنين الأميركيين دفع 1000 دولار وليس مسموحاً أن تأتي عائلاتنا معنا؟ هذا هراء».

الوضع مشابه بالنسبة لبنيامين ويلسون (38 عاماً) صاحب مطعم في ووهان من لوس أنجليس. فعلى الرغم من أن ابنة ويلسون بالغة من العمر 7 سنوات وتحمل جواز سفر أميركيا، فإن زوجته مواطنة صيني، وحتى لو كانت هناك مساحة في رحلة (الأربعاء)، فلم يستطع ويلسون أخذ قرار تقسيم أسرته في هذا الوقت العصيب. ويقول: «إنه لأمر محزن عندما تعرض حكومات أخرى الإخلاء للزوجات والأطفال الصينيين أيضاً... سمعنا عن طائرة قادمة، ولكن لم يكن هناك مساحة كافية للجميع».

وأخبر الكثير من الأميركيين المحاصرين في ووهان مجلة «التايم» أنهم أجروا مكالمات متكررة مع السفارة الأميركية في بكين لكنهم تلقوا فقط رسائل مسجلة تتحدث عن منشورات قديمة على شبكة الإنترنت.

وحتى الآن، لا توجد أخبار عن رحلة أخرى لإخراج الأميركيين من ووهان؛ حيث تشير تقارير غير مؤكدة إلى أن المدينة قد تظل مغلقة حتى أبريل (نيسان). وأولئك العالقون في منازلهم لا يعرفون كيف سيكونون قادرين على جلب اللوازم الأساسية للحياة مع إغلاق أماكن العمل وعدم وجود وسيلة لكسب المال.

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني إلى «التايم» قال متحدث باسم سفارة الولايات المتحدة في بكين: «إن صحة وسلامة المواطنين الأميركيين، بمن فيهم موظفو القنصلية الأميركية العامة في ووهان، هي على رأس أولوياتنا».
+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية