اعلان

"فورين بوليسي": "طالبان" بين نار الانقسامات وخطر الدخلاء

2021-11-14 | 03:32
"فورين بوليسي": "طالبان" بين نار الانقسامات وخطر الدخلاء
545 مشاهدة

ذكرت مجلة "فورين بوليسي الأمريكية"، إن الوحدة التي ساعدت حركة طالبان على الانتصار في انتزاع مقاليد الحكم في أفغانستان، أصبحت مفككة، جراء الانقسامات الداخلية التي يمكن أن تهدد بقاء الحركة، حال عدم التدارك.

وقالت المجلة في تقرير لها، "على خلفية الكارثة الاقتصادية والإنسانية التي تلوح في الأفق، تم رسم الخطوط بين اثنين من كبار الشخصيات في طالبان، الأول هو الزعيم السياسي عبد الغني بردار، الذي شارك في تأسيس الحركة مع الملا محمد عمر، وقاعدة نفوذه في قندهار، والثاني هو سراج الدين حقاني الذي يرأس شبكة حقاني، المقربة من تنظيم القاعدة".
 
وتابعت، "تقول مصادر أمنية إنه بينما تكافح التيارات المختلفة داخل الحركة من أجل الحصول على شرائح أكبر من الكعكة، يجتذب الفرع المحلي لداعش الإرهابي في أفغانستان، داعش ولاية خراسان، مجندين خاب أملهم من الاتجاه السياسي الذي تتبعه الحركة".
 
وأردفت ”في خضم الصراع الداخلي على السلطة في قيادة طالبان، وحملة تجنيد داعش، تظهر مؤشرات على تحالف من الجماعات المتشددة الصغرى بقيادة المخابرات الباكستانية الداخلية، ISI، لاستقطاب عناصر غاضبة من طالبان".
 
وأوضحت، أنه وفقًا لوثيقة أعدتها الحكومة الأفغانية السابقة واطلعت عليها المجلة، تم تشكيل تحالف الدعوة الإسلامية، IIA، بتمويل من وكالة الاستخبارات الباكستانية، في 2020، بهدف ضمان انتصار طالبان.. ويؤكد مصدر استخباراتي أن الهدف الآن هو زعزعة استقرار طالبان من خلال تمكين التطرف في جميع أنحاء أفغانستان".
 
واستطردت المجلة الأمريكية "يتسع الانقسام بين برادار، الذي أبرم ما يسمى باتفاق السلام في عام 2020 مع الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، وحقاني، الذي يعتبر برادار، نائب رئيس الوزراء المؤقت الآن، رجل أمريكا، بينما يمثل حقاني، القائم بأعمال وزير الداخلية، الوجه الأكثر معاداة للغرب في الحركة، والذي يروق لباكستان".
 
وأشارت إلى أن "الانقسامات بين الرجلين، تدفع بجنود طالبان إلى أحضان داعش، وتتحدى سيطرة الحركة على أفغانستان، وتخاطر باستقرار البلاد وربما السلام الإقليمي".
 
وأوضحت المجلة ”داعش والقاعدة جزء من فسيفساء سياسية معقدة، حيث تواصل المخابرات الباكستانية ضمان نفوذها على طالبان والسيطرة على التطرف الإقليمي".

» حمّل تطبيق السومرية الآن، أنقر هنا
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
المزيد
حصر السلاح بيد الدولة
حصر السلاح بيد الدولة
الغاء المحاصصة الطائفية
الغاء المحاصصة الطائفية
الإثنان معاً
الإثنان معاً
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية