اعلان

اجتياح أوكرانيا يفاقم أزمة القمح.. ودول تتسابق بحثا عن حلول

2022-05-03 | 01:24
اجتياح أوكرانيا يفاقم أزمة القمح.. ودول تتسابق بحثا عن حلول
المصدر:
1,044 مشاهدة

السومرية نيوز - دوليات

كان عمر الحرب في أوكرانيا بالكاد شهرا واحدا عندما تلقى أوغستو باسانيني، الرئيس التنفيذي لشركة الحبوب المتحدة، إشارة غير عادية من سوق القمح العالمي.

وعادة ما توجه الشركة المصدرة للحبوب التي تتخذ من واشنطن مقرا لها، والتي تملكها شركة ميتسوي وشركاه التجارية اليابانية، منتجاتها عبر المحيط الهادئ إلى آسيا.

لكن في مارس، حجز مستورد مصري لم يتعامل مع شركة الحبوب المتحدة منذ عقدين من الزمن 60 ألف طن من القمح لشحنها من ميناء فانكوفر في واشنطن عبر قناة بنما وعبر المحيط الأطلسي، أي على بعد آلاف الأميال من موردي الحبوب الرئيسيين في مصر، أوكرانيا وروسيا، وبتكلفة أعلى بكثير.

وكانت هذه علامة صغيرة، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال، على الاضطرابات في أسواق الحبوب العالمية التي أثارها اجتياح روسيا لأوكرانيا، مما يهدد الإمدادات الغذائية من واحدة من أكثر المناطق الزراعية إنتاجية في العالم إلى بعض أفقر بلدانها.

ومن الهند إلى أيرلندا، تتحرك الحكومات لملء فراغ من منطقة البحر الأسود يمكن أن يصل إلى عشرات الملايين من الأطنان من الحبوب.

وتدفع تلك الحكومات للمزارعين لزرع المزيد من المحاصيل ويجندون عربات السكك الحديدية والحاويات الإضافية لنقل القمح.

ويستكشف عمالقة تجاريون مثل بونج المحدودة وشركة آرتشر دانيالز ميدلاند طرقا بديلة لنقل المحاصيل من أوكرانيا حيث حولت الحرب الحقول إلى ساحات قتال مما يلقي بظلال من عدم اليقين على قدرة المزارعين على زراعة وحصاد محاصيلهم.

وفي الوقت نفسه ، تواصل الشركات بما في ذلك ADM و Bayer AG و Cargill Inc. العمل في روسيا في الوقت الحالي.

وعلى المدى القريب، سيكون من الصعب على بقية مزارعي العالم تحمل الركود، نظرا لأن روسيا وأوكرانيا مجتمعتين تمثلان عادة أكثر من ربع صادرات القمح العالمية. ومنذ بدء الحرب، خفضت وزارة الزراعة الأميركية توقعاتها لتجارة القمح العالمية في الموسم الحالي بأكثر من 6 ملايين طن، أو 3 بالمئة، حيث تجاوزت التوقعات بانخفاض الصادرات الروسية والأوكرانية الزيادات المتوقعة في أماكن أخرى.

ويقول مسؤولون تنفيذيون زراعيون واقتصاديون إنه إذا استمرت الأعمال العدائية في الصيف، فإن نقص المحاصيل سيبقي الأسعار مرتفعة، مما يعرض الأمن الغذائي للخطر في أماكن مثل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث ساهم ارتفاع أسعار المواد الغذائية في عدم الاستقرار السياسي في العقود الأخيرة.

ووصلت أسعار الغذاء العالمية بالفعل إلى مستويات قياسية، ويمكن أن تقفز الأسعار بنسبة 22 بالمئة أكثر حيث تؤدي الحرب في أوكرانيا إلى نقص في العرض، وفقا لمنظمة الأغذية والزراعة الدولية.

وأدى تزايد عدد سكان العالم وتنامي الدخل إلى تحفيز المزيد من الاستهلاك، لا سيما في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وحصد مزارعو القمح حوالي 550 مليون فدان هذا الموسم، وفقا لتوقعات وزارة الزراعة الأميركية، مما يجعله المحصول الأكثر زراعة على نطاق واسع في العالم.

والقمح هو غذاء أساسي لأكثر من 35 بالمئة من سكان العالم، وفقا لتشو دونغيو، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.

ونقلت الصحفة عن دان باس، رئيس شركة الأبحاث الزراعية AgResource Co.، ومقرها شيكاغو، أنه إذا استمرت الحرب حتى نهاية العام، فإنه يتوقع أن تنخفض صادرات القمح مجتمعة من روسيا وأوكرانيا بأكثر من 60٪ في الموسم المقبل.

ويعتمد ما يقرب من 50 بلدا على روسيا وأوكرانيا في أكثر من 30 بالمئة من وارداتها المطلوبة من القمح، وفقا لمنظمة الأغذية والزراعة. وفي المتوسط، تحصل مصر وتركيا وبنغلاديش وإيران على ما لا يقل عن 60 بالمئة من القمح المستورد من البلدين.

حلول بديلة
قام المصدرون غير الروس بما في ذلك شركات Cargill و Louis Dreyfus Co. و Viterra ، وهي شركة الحبوب التابعة لشركة Glencore PLC العملاقة للسلع، بشحن ما يقرب من 40 شحنة يبلغ مجموعها حوالي مليون طن متري من طحن القمح والذرة والشعير وبذور الكتان من بداية فبراير إلى 29 أبريل إلى مجموعة متنوعة من البلدان المختلفة، وفقا لخطوط الشحن من Logistic OS، الذي يراقب شحنات السلع من الموانئ الروسية.

وقالت متحدثة باسم كارجيل إن الشركة تصدر سلعا أساسية حيثما أمكن ذلك.

وبينما كانت أوكرانيا تكافح من أجل إيصال حبوبها إلى السوق، وسعت روسيا نطاق صادراتها.

ونمت واردات مصر من القمح من روسيا بنسبة 580 بالمئة في مارس مقارنة بالعام الماضي، وفقا لشركة AgFlow SA، وهي شركة بيانات محاصيل مقرها جنيف، فيما زادت صادرات القمح الروسية إلى إيران وتركيا وليبيا بأكثر من الضعف.

ومع ذلك، من المتوقع أن تحد ضرائب التصدير المرتفعة وارتفاع تكاليف الشحن وقوة الروبل من الصادرات الروسية في الأشهر المقبلة، خاصة من محصول القمح في البلاد في النصف الثاني من العام، وفقا للمحللين.

كما نمت الصادرات من الدول الأخرى المنتجة للحبوب على البحر الأسود، مثل بلغاريا ورومانيا، في مارس، وفقا ل AgFlow.

وقالت الشركة إن شحنات القمح من دول أميركا الجنوبية بما في ذلك البرازيل والأرجنتين زادت بأكثر من الضعف، وارتفعت الشحنات من أستراليا بنحو 75٪.

وتمكن المصدرون الأوكران بما في ذلك ADM و Bunge من شحن كميات صغيرة من المحاصيل خارج البلاد بالسكك الحديدية والشاحنات إلى بولندا ورومانيا، على الرغم من أن قيود البنية التحتية للتصدير بكميات محدودة.

وتعمل الحكومات في جميع أنحاء العالم على تعويض إمدادات الحبوب المفقودة. وفي مارس، أطلقت أيرلندا برنامجا بقيمة 11 مليون دولار تقريبا لتشجيع المزارعين على زراعة المزيد من المحاصيل مثل القمح والشوفان والشعير، على أمل تقليل اعتماد هذا البلد على الحبوب المستوردة.

وقد اعتمدت المفوضية الأوروبية تدابير تهدف إلى تعزيز الأمن الغذائي العالمي، مثل السماح مؤقتا للمزارعين بزراعة المحاصيل على الأراضي المخصصة لأغراض الحفظ. كما تدعم الجهود المحتملة لخفض نسبة الوقود الحيوي القائم على المحاصيل الممزوج بالنفط، قائلة إن إجراءاتها ستسمح للمزارعين بتكريس المزيد من الأراضي لإنتاج الغذاء وزيادة بذر المحاصيل مثل الذرة وعباد الشمس.

وطلبت إدارة بايدن الأسبوع الماضي من الكونجرس 500 مليون دولار للمساعدة في تعزيز إنتاج المحاصيل الأميركية في محاولة لتعويض النقص العالمي.

وسيذهب الطلب، الذي تم تضمينه كجزء من عرض الإدارة للحصول على 33 مليار دولار لمساعدة أوكرانيا، إلى رفع معدلات القروض الحكومية الأميركية للمزارعين الذين يزرعون محاصيل مثل القمح وفول الصويا، وتقديم مدفوعات تحفيزية من خلال التأمين على المحاصيل لإغراء المزارعين بمضاعفة محصول القمح.

ويلجأ العديد من المستوردين إلى الهند، ثاني أكبر منتج للقمح في العالم، حيث يعمل المسؤولون الحكوميون على زيادة القدرة التصديرية لتلبية الطلب المتزايد على المحصول المخصص عادة للاستهلاك المحلي.

ويحصد المزارعون هذا العام ما من المرجح أن يكون واحدا من أكبر محاصيل القمح في الهند على الإطلاق ويشحنون كميات قياسية من الحبوب، وفقا لمستشارين زراعيين ومديرين تنفيذيين هنود.

وقال مانيش كومار غوبتا، العضو المنتدب لشركة غوجارات أمبوجا للصادرات المحدودة، وهي شركة هندية كبرى في مجال تصنيع وتصدير الحبوب، إنه يتلقى مكالمات من دول مستوردة لم يتعامل معها من قبل، ويستعد لشحن 50 ألف طن من القمح إلى كل من تركيا وإندونيسيا للمرة الأولى.

وهناك 23 بلدا تفرض بالفعل قيودا على الصادرات لمحاصيلها.

وفي الوقت نفسه، استثمرت أكبر الشركات التجارية الزراعية في العالم بكثافة في الموانئ ومصاعد الحبوب ومصانع المعالجة في أوكرانيا التي تعد أكبر شاحن في العالم لزيت عباد الشمس، ومصدر رئيسي للذرة والقمح والشعير.

وفي السنوات الأخيرة، غطى زرع أوكرانيا لأكبر ستة محاصيلها 59 مليون فدان، أي ما يقرب من حجم المساحات المزروعة في إلينوي وإنديانا وأيوا، وهي ثلاث من أكبر ولايات المزارع في الولايات المتحدة، وفقا لسكوت إيروين، وهو خبير اقتصادي زراعي في جامعة إلينوي.

وقال إيروين إن روسيا، أكبر مصدر للقمح في العالم، تشحن أربعة أضعاف الحبوب المزروعة في كانساس، التي عادة ما تكون أكبر ولاية منتجة للقمح في الولايات المتحدة.

وقد أثر الجفاف سلبا على محصول القمح الشتوي في الولايات المتحدة، وفقا لوزارة الزراعة الأميركية.

ومن المتوقع أن يخفض المزارعون الأميركيون هذا العام زراعة القمح الربيعي بنسبة 2 بالمئة مقارنة بعام 2021 لزرع مساحة قياسية من فول الصويا بدلا من ذلك، وفقا لتوقعات وزارة الزراعة الأميركية الصادرة الشهر الماضي.

ومن المتوقع أن يزداد إجمالي مساحة القمح لعام 2022 بنسبة 1 بالمئة فقط، حسبما ذكرت وزارة الزراعة الأميركية.

وقال كينيث زوكربيرج، كبير الاقتصاديين في بنك كوبانك الزراعي "من المستحيل تعويض النقص هذا العام"، مضيفا أن القيود المفروضة على المساحات وارتفاع أسعار المحاصيل الأخرى والجفاف من المرجح أن تقيد الزيادات في إنتاج القمح الأميركي على المدى الطويل.
» حمّل تطبيق السومرية الآن، أنقر هنا
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية