اعلان

القمة بين بايدن وشي جين بينغ تتصدر الصحف العالمية.. ماذا عن المخرجات؟

2022-11-15 | 01:34
القمة بين بايدن وشي جين بينغ تتصدر الصحف العالمية.. ماذا عن المخرجات؟
641 مشاهدة

السومرية نيوز – دوليات
"لا داعي لنشوب حرب باردة جديدة مع الصين"، هكذا تصدرت تصريحات الرئيس الأمريكي عناوين أبرز الصحف العالمية الصادرة اليوم الثلاثاء، التي سلطت الضوء على القمة الأهم في العالم بين جو بايدن ونظيره الصيني، شي جين بينغ.

والتقى الزعيمان الاثنين على هامش "قمة مجموعة العشرين" المنعقدة اليوم الثلاثاء في إندونيسيا، وهو أعلى لقاء سياسي منذ أن بدأ شرق آسيا في الانزلاق نحو ما يخشى الكثيرون في المنطقة أنه مواجهة جديدة على غرار الحرب الباردة.

وفي هذا الصدد، ذكرت وكالة أنباء "بلومبيرغ" الأمريكية أن "بايدن وشي اتخذا "أكبر خطوة" منذ سنوات لمنع الصدام الأمريكي الصيني"، معتبرة أن "نتائج القمة جاءت متناقضة بشكل كبير مع توقعات المسؤولين الأمريكيين الذين قللوا من شأن تحقيق أي تقدم ملموس في الاجتماع".

وأشارت الوكالة إلى أنه "في نهاية اجتماع استمر حوالي ثلاث ساعات، تم الإعلان عن أن القوتين العظميين ستستأنفان التعاون في قضايا من بينها تغير المناخ والأمن الغذائي، كما انتقد الزعيمان الكرملين بسبب "حديثه الفضفاض عن حرب نووية بشأن أوكرانيا".

وكانت العلاقات بين البلدين قد وصلت إلى مستوى متدن للغاية قبل أربعة أشهر فقط عندما قامت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، بزيارة مثيرة للجدل إلى تايوان، مما دفع بكين إلى قطع المحادثات العسكرية والمناخية مع واشنطن، فضلاً عن إجراء تدريبات عسكرية طوقت الجزيرة.

تصافح علني رغم الخلافات
وقالت "بلومبيرغ" إن الزعيمين - وكلاهما مدعوم بالنجاحات السياسية في الداخل– قد تصافحا خلال قمة شاهدها العالم أجمع، حيث قال بايدن إن كلا البلدين يتحملان مسؤولية "منع المنافسة من أن تصبح أي شيء قريب من الصراع على الإطلاق"، بينما أكد شي أن الجانبين "بحاجة إلى إيجاد الاتجاه الصحيح والارتقاء بالعلاقات الثنائية".

في المقابل، قالت الوكالة الأمريكية إنه "لا يزال هناك الكثير من الخلافات بين البلدين، بما في ذلك الخلافات حول تحركات تايوان والولايات المتحدة للحد من التقدم الاقتصادي والتكنولوجي للصين".

وأضافت: "على المدى القصير، لدى كلا الزعيمين حافز للعمل معًا. في حين أن شي هو الآن أقوى زعيم في الصين منذ ماو تسي تونغ، وأعد نفسه لحكم مدى الحياة تقريباً، لكنه يتعامل أيضًا مع اقتصاد ضربته سياسة (صفر كوفيد) الصارمة وأزمة العقارات".

وتابعت: "في الوقت نفسه، يريد بايدن طمأنة الحلفاء والشركاء الأمنيين في آسيا بأن الولايات المتحدة لا تحاول استفزاز الصين وجرها إلى صراع عسكري، حيث كان الكثيرون في المنطقة ممن يدعمون وجودًا عسكريًا أمريكيًا مترددين في مشاركة واشنطن للحد من صادرات الرقائق المتقدمة إلى الصين، التي تهدد بتقسيم سلاسل التوريد العالمية".

وتابعت الوكالة: "السؤال الآن هو ما إذا كان بإمكان الولايات المتحدة والصين البناء على هذا الاجتماع لوضع علاقتهما - والعالم - على أساس أكثر استقرارًا. وفي إحدى علامات التفاؤل، يعتزم وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، السفر إلى الصين في أوائل العام المقبل لمتابعة مخرجات الاجتماع".

كما أشارت الوكالة إلى أن "بايدن أخبر شي بما يريد سماعه، والعكس صحيح. ونقلت عن بيان صيني عقب الاجتماع قوله إن الولايات المتحدة "تحترم نظام الصين ولا تسعى إلى تغييره، كما أنها قدمت تأكيدات بأنها لا تريد تشكيل تحالفات ضد الصين أو فصل اقتصاداتها أو احتواء صعود الأزمة".

وأردفت الوكالة: "تبقى المشكلة الأكبر هي تايوان، على الرغم من تطمينات بايدن. وسيتم اختبار ذلك قريبًا بما فيه الكفاية حيث ينظر الكونغرس الأمريكي في قانون سياسة تايوان، الذي من شأنه أن يصنف الجزيرة رسميًا على أنها حليف رئيسي من خارج الناتو".

وفي بكين، أشادت صحيفة "غلوبال تايمز" الصينية بالقمة، قائلة إن "بايدن وشي التقيا في وقت "يسعى فيه العالم لمزيد من اليقين"، حيث اعتبر الزعيمان أن الاجتماع كان "متعمقاً وصريحاً وبناءً"، وأنهما وجها فرق البلدين لمتابعة التوافق الرئيسي الذي توصلا إليه، لاتخاذ إجراءات ملموسة لدفع عودة العلاقات الصينية الأمريكية".

ورأت الصحيفة الصينية – الناطقة بالإنجليزية – أن "مثل هذه التصريحات والقمة نفسها تعكس درجة معينة من الإيجابية في العلاقات الثنائية، التي دخلت في دوامة الهبوط بسبب "استراتيجية الاحتواء" الأمريكية المتزايدة باستمرار ضد بكين، وخاصة بعد زيارة بيلوسي "الاستفزازية" إلى تايوان".

وقالت الصحيفة إن "القمة قلصت الكثير من المخاطر، خاصة أن العالم - مع مخاوف متزايدة بشأن توتر العلاقات الثنائية بين القوتين العظميين - قد راقب باهتمام أي إشارات إيجابية على أن البلدين سيحاولان العمل على خفض التوترات والتعاون في القضايا العالمية".

ونقلت الصحيفة عن محللين صينيين قولهم إن "القمة بعثت بإشارة إيجابية إلى العالم مفادها أنه على الرغم من وجود توترات، فإن أكبر اقتصادين في العالم لا يزالان على اتصال ويشتركان في الإجماع على تجنب الصراع المباشر، ويحاولان أيضًا البحث عن إمكانية التعاون".
>> انضم الى السومرية على فايبر ليصلك كل جديد، أنقر هنا
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
أحدث الحلقات
ناس وناس
Play
منطقة البياع - الحلقة ٣٤٧ | الموسم 5
05:00 | 2022-11-29
Play
منطقة البياع - الحلقة ٣٤٧ | الموسم 5
05:00 | 2022-11-29
Morning Live
Play
انتشار التلوث البصري في شوارع بغداد - الحلقة ١٧٦ | 2022
05:00 | 2022-11-29
Play
انتشار التلوث البصري في شوارع بغداد - الحلقة ١٧٦ | 2022
05:00 | 2022-11-29
Celebrity
Play
الفنانة نور حداد - حلقة ٣١
14:50 | 2022-11-28
Play
الفنانة نور حداد - حلقة ٣١
14:50 | 2022-11-28
بالمختزل
Play
السوداني يسترجع حجرا من جبل الضرائب - حلقة ٦٩ | 2022
14:00 | 2022-11-28
Play
السوداني يسترجع حجرا من جبل الضرائب - حلقة ٦٩ | 2022
14:00 | 2022-11-28
نشرة أخبار السومرية
Play
نشرة ٢٨ تشرين الثاني ٢٠٢٢ | 2022
12:45 | 2022-11-28
Play
نشرة ٢٨ تشرين الثاني ٢٠٢٢ | 2022
12:45 | 2022-11-28
خط أحمر
Play
لعنة المال في ديالى! - حلقة ٦٤ | ٢٠٢٢
14:50 | 2022-11-27
Play
لعنة المال في ديالى! - حلقة ٦٤ | ٢٠٢٢
14:50 | 2022-11-27
عشرين
Play
جهود مكافحة الفساد.. اجراءات جادة ام تسويق حكومي؟ - حلقة ٦٠ | 2022
14:00 | 2022-11-27
Play
جهود مكافحة الفساد.. اجراءات جادة ام تسويق حكومي؟ - حلقة ٦٠ | 2022
14:00 | 2022-11-27
رحال
Play
اكبر واقدم سوق شعبي في العراق - الحلقة ٣٠ | الموسم 3
14:50 | 2022-11-26
Play
اكبر واقدم سوق شعبي في العراق - الحلقة ٣٠ | الموسم 3
14:50 | 2022-11-26
اسرار الفلك
Play
من ٢٦ تشرين الثاني الى ٢ كانون الأول ٢٠٢٢ | 2022
02:00 | 2022-11-26
Play
من ٢٦ تشرين الثاني الى ٢ كانون الأول ٢٠٢٢ | 2022
02:00 | 2022-11-26
بعد التحري
Play
الاهوار على مشارف خبر كان - الحلقة ٩٢ | الموسم 2
15:30 | 2022-11-24
Play
الاهوار على مشارف خبر كان - الحلقة ٩٢ | الموسم 2
15:30 | 2022-11-24
الأكثر مشاهدة
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
لا أعرف
لا أعرف
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية