اعلان

الحكمة تلوح بـ"المعارضة" مجدداً وتؤكد: كتل متنفذة سيطرت على القرار السياسي

2019-06-08 | 05:59
الحكمة تلوح بـ"المعارضة" مجدداً وتؤكد: كتل متنفذة سيطرت على القرار السياسي
2,390 مشاهدة

أكد النائب عن تيار الحكمة أسعد ياسين المرشدي، السبت، أن الذهاب إلى "المعارضة الإيجابية التقويمية" هو أحد الخيارات لكتلته في حال عدم توجه الحكومة بالشكل الصحيح، معتبراً أن كتلاً "متنفذة سيطرت" على القرار السياسي.

وقال المرشدي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "العملية السياسية الحالية ضمن عمل الحكومة قد انحرف مسارها وباتت ضعيفة، ما تولد عنها حكومة ضعيفة للأسف الشديد"، مبيناً أن "خيار المعارضة الايجابية التقويمية ما زال هو أحد الخيارات المهمة والتي نركز عليها بحال عدم توجه الحكومة بالشكل الصحيح".

وأضاف المرشدي، أن "انحراف العملية السياسية عن مسارها الصحيح نتج عنه أن رئيس مجلس الوزراء أدخل نفسه وحكومته للأسف الشديد في نفق الكتل السياسية، حيث سيطرت على القرار بعض الكتل السياسية المتنفذة"، مستبعداً "نجاح الحكومة طالما استمرت في تمسكها بهذا الأسلوب وهذه الطريقة غير الفاعلة".

وأشار المرشدي، إلى أن "أغلب الكتل التي تعهدت له (رئيس الوزراء عادل عبد المهدي) وأبرمت اتفاقا معه تنصلت عندما أخذت مستحقاتها، وجعلته وحيداً في المعترك السياسي، وكانت نتيجة تلك الاتفاقات حكومة ضعيفة وهي في مرحلة خطرة".

وتابع، أن "بعض الكتل السياسية في وضح النهار تطالب بالإصلاحات وتشكيل حكومة مستقلة، وفي الليل والاتفاقات السرية تطالب بحصصها وفرضت هيمنتها على بعض الوزارات ما يجعلنا نعتقد أن المضي باتجاه المعارضة هو خيار مهم".

وكان زعيم تيار الحكمة عمارالحكيم دعا، الأربعاء (5 حزيران 2019)، الحكومة إلى "مصارحة شعبها ليعرف ما تم إنجازه وما لم يتم إنجازه وأسباب عدم الإنجاز"، مضيفاً: "على ضوء ذلك سنحدد خياراتنا المستقبلية فخيار المعارضة السياسية الوطنية ما زال قائماً وانما تم تجميده لإعطاء مزيد من الوقت للتقييم والمراجعة".
+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية