اعلان

المجلس الأعلى بذكرى تحرير الموصل: المرجعية هي من أذكت روح الأقدام والتضحية بنفوس العراقيين

2020-07-10 | 13:43
المجلس الأعلى بذكرى تحرير الموصل: المرجعية هي من أذكت روح الأقدام والتضحية بنفوس العراقيين
750 مشاهدة

هنأ المجلس الأعلى الاسلامي العراقي، الجمعة، بذكرى تحرير مدينة الموصل، فيما أكد ان المرجعية هي من أذكت روح الأقدام والتضحية بنفوس العراقيين.

وذكر المجلس في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، انه "بفخر واعتزاز يحتفي شعبنا بذكرى تحرير الموصل، ونقف جميعا بكل إجلال لدماء الشهداء الزكية التي قدمها أبناء شعبنا بمختلف قومياتهم واديانهم ومذاهبهم، وللملاحم البطولية التي سطرتها قواتنا الامنية بمختلف صنوفها وحشدنا الشعبي المبارك، وللمواقف الشعبية العظيمة، سيما المواكب الحسينية، التي جسدت روح المواطنة الحقيقية، والانتماء العميق لكل الوطن، وللقيم الانسانية النبيلة".

وأضاف أنه "عندما نحتفي بالنصر فإننا نقف طويلا بامتناننا لصانع النصر الأول مرجعيتنا الرشيدة، التي كانت فتواها الجهادية الشجاعة هي المحور الأساس لوحدة شعبنا بكل اطيافه، وهي من أذكت روح الأقدام والتضحية في نفوس العراقيين، وقلب كل رهانات الأعداء الى هزيمة نكراء وقف العالم مذهولا أمامها".

وأوضح المجلس، أن "اعتزازنا بذكرى تحرير الموصل إنما هو اعتزاز باستعادة سيادتنا الوطنية، التي تمثل الثابت الوطني الأول الذي لايمكن التفريط به تحت أي ظرف كان، ومهما كلفنا من تضحيات.. كما أنه اعتزاز وفخر بإرادتنا العراقية الحرة، وبطولات أبنائنا، التي كان لها شرف التحرير، ودحر قوى الإرهاب والشر في معركة وجود قل نظيرها في التاريخ".

وبين، :"إننا إذ نثمن مواقف كل الدول التي وقفت معنا، وفي طليعتها الجمهورية الاسلامية، نؤكد للعالم اجمع أن العراق خرج من معركته مع داعش وحواضنها وصناعها، أقوى من أي وقت مضى، وأشد اصرارا على إعادة بناء نفسه ومستقبل اجياله، وتصحيح كل المسارات الخاطئة التي مرت بها تجربته السياسية بعد إسقاط نظام البعث المقيت".

ودعا المجلس، الحكومة والقوى السياسية، إلى "تجاوز أي اعتبارات ومصالح خاصة، ورص الصفوف لمواجهة التحديات المختلفة، وإزالة آثار الحرب من دمار، ومعاناة النازحين، وتعزيز السلم الاجتماعي، وتنفيذ إصلاحات حقيقية، والتهيئة لانتخابات مبكرة وفقا لتوجيهات المرجعية الرشيدة، وبما يلبي طموح شعبنا وشبابنا الذين مازالوا ينتظرون جني ثمار تظاهراتهم وتضحياتهم".

وتابع، :"نستذكر اليوم قادة الانتصار الشهيد أبو مهدي المهندس والشهيد قاسم سليماني اللذان تم اغتيالهما ظلما وعدوانا بأيدي قوى الاستكبار والغطرسة العالمية، وندعو الله أن يتغمد ارواحهم وبقية الشهداء في فسيح جناته، وسيبقى التاريخ يخلد أدوارهم البطولية في صناعة أعظم نصر في القرن الواحد والعشرين".
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية