اعلان

استخدمت بول النساء لتخصيب القمح... والسبب؟

2020-07-10 | 06:29
استخدمت بول النساء لتخصيب القمح... والسبب؟
المصدر:
3,698 مشاهدة

أصبحت المهندسة الفرنسية والناشطة في مجال البيئة، لويز راغيت، حديث السّاعة بعدما اشتهرت باستخدامها بول النساء المستخرج من المراحيض العامة لتخصيب القمح.

وفي التفاصيل، تعمل راغيت مع مجموعة من العلماء في فرنسا ينتمون لحركة تسعى للحفاظ على الموارد إلى أبعد حدود، كدعوتهم لاستخدام بول الإنسان لتخصيب المحاصيل. وقد كشفت أحدث أبحاثهم أنّه يمكن إنتاج نحو 29 مليون خبز فرنسي "باغيت" يوميًّا باستخدام القمح المخصّب ببول الإنسان، أي نحو 10 أضعاف الاستهلاك اليومي الحالي. فمن خلال التحوّل إلى القمح المخصّب بالبول، تزعم المجموعة أنه بإمكان المزارعين توفير نحو 703 طن من النيتروجين المستخدم في الأسمدة الصناعية يوميا.

ومن جهتها، أوضحت راغيت أن هدفها تخطّي كل ما هو ممنوع للتمكن من استخدام كل فضلات الإنسان في الزراعة البيئية النظيفة، حيث تؤكد على أن "البول هو مخصّب رائع، يهمله الإنسان، ويتخلّص منه بوصفه فضلات لا حاجة إليها، في الوقت الذي يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة للنبات".

وبالفعل، فقد نجحت المهندسة راغيت، المهتمة بما يسمى "الأنشطة البيئية النسوية" في الحصول على بول الإناث في الدائرة الرابعة عشر بالقرب من باريس، دون أن تشعر النساء، حيث يتم معالجة السائل من خلال المبولات النسائية المسماة "مارسيل"(Marcelle)، والتي تساعد أيضاً، على تقليل طوابير حمامات النساء في الفعاليات العامة والمزدحمة.

ولم يتم تحديد طعم الخبز المصنوع من القمح المخصب بالبول لكنّه كان موضوع جدل في السياق العلمي. ولهذا السبب يتم تخفيفه 20 مرة قبل أن يرش على المحاصيل المستخدمة في الخبز. ويمكن تخزينه لمدة 3 أشهر لأنه معقم بعد خروجه من جسم الإنسان.
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية