اعلان

رواية "مستر نورگه" النسخة العراقية من هنريك ابسن

2021-01-07 | 08:12
رواية "مستر نورگه" النسخة العراقية من هنريك ابسن
415 مشاهدة

صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت، رواية (مستر نورگه) للروائي العراقي المقيم في النرويج نوزت شمدين.

تقع الرواية في 312 صفحة وتتحدث عن( نافع ) المريض بالشيزوفرينيا والذي يؤمن وبنحو مطلق أنه حفيدٌ للكاتب المسرحي النرويجي( هنريك ابسن 1828-1906) ويقضي نصف أربعين سنة محاولاً السفر الى النرويج لإثبات نسبه اليه. وفي غضون ذلك يحول الفكرة التي يؤمن بها الى شيء ملموس يظهر عليه، من خلال تقليد ابسن في مظهره، بثياب سوداء سميكة ونظارات طبية بعدستين صغيرتين وحذاءٍ بكعبٍ عالٍ وشعر طويل مدفوع إلى الخلف ولحية بذقنٍ حليق. وتجوال يومي بين مكتبات بغداد العامة والتجارية بحثاً عن أي مطبوعٍ عن ابسن أو النرويج بنحو عام، حتى بات الناس في بغداد يطلقون عليه مستر نوركَه والاسم الأخير يعني( النرويج) باللغة النرويجية.
يبدأ الأمر في 1977 حين ترسله أمه خلال العطلة الصيفية وهو في الثانية عشر من عمره ليمكث عند خاله في البصرة خلال العطلة الصيفية. وهناك، يقابل الرحالة النرويجي (ثور هاردال) الذي يعجب بذكائه ومقدرته الفائقة على تذكر أي شيء يقرأه أو حديث يستمع اليه وترديده بنبرة صوت المتحدث وبأي لغة كانت. ويشبهه بعد أن يستمع الى قصته والقسوة التي يعامله بها والده، بهنريك ابسن في طفولته. فيظل الاسم مترددا في ذهن نافع من يومها وإلى أن يبلغ ثلاثاً وخمسين سنة. بمسايرة من والدته وشقيقته اللتين تتلقيان نصائح من الأطباء النفسيين بعدم اعتراض طريقة تعبيره عن نفسه لكي لا تتفاقم حالته ويتعافى متخلصاً من مرضه.
يقول شمدين في تذييله روايته " هو وأنا متشابهانِ إلى درجة كبيرة، ليس بتفاصيل متطابقة إن جئت للحقيقة وهذا طبيعيٌ بحكم الفوارق الزمنية والمكانية والاجتماعية وكذلك البدنية إن صح القول، لأن جدنا احتفظ بأعضاء جسدهِ كامِلة دون نقص بينما اقُتُطِع جزءٌ مني وأنا طفل رضيع والخجل يمنعني أن أذكر لك موضع هذا الجزء المفقود رغماً عني. ما أريد قولهُ أنني أشبههُ بالجوهر والأصل. وهنا، عند هذهِ النقطةِ تحديداً أواجهُ عصف أسئلةٍ وقد أحتاج إلى وقتٍ وربما إلى كثيرٍ من الجرأةِ للإجابة عن بعضها. فهل أنا مُجردُ فرعٍ من فروعهِ وورثت عنهُ صفاتهُ الروحية بمجملها أم أنني تكرارٌ لهُ في محيطٍ آخر بعيدٍ عن الذي نشأ وعاش فيه وعليّ التقيد بظروف المكان والزمان اللذين أتواجدُ فيهِما مع المحافظةِ على نهجهِ وسلوكِ طريقهِ. أو قد أكون أنا، هوّ ذاتهُ وقد نجح بعد جهدٍ روحي في العثور على جسدٍ يسكنهُ ويحاول قدر وسعهِ إعادتهُ إلى موطنه ليُكمل أمراً منقوصاً تعذر عليهِ إتمامه بجسدهِ الأول؟.
وتعد( مستر نوركَه) الرواية االخامسة في مشوار الروائي نوزت شمدين، إذ صدرت له ( نصف قمر) عن دار الشؤون الثقافية العامة بغداد 2002 و(سقوط سرداب) عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت 2015 وعن ذات الدار (شظايا فيروز)2017. و(ديسفيرال) عن دار سطور للنشر والتوزيع بغداد 2019.
 
 
هناء أحمد- بغداد


» انضم إلى "قناة السومرية" على يوتيوب الآن، أنقر هنا
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية