اعلان

بعد دخول أوميكرون الى العراق.. اجتماعات مرتقبة واجراءات فورية

2022-01-08 | 02:21
بعد دخول أوميكرون الى العراق.. اجتماعات مرتقبة واجراءات فورية
3,059 مشاهدة

أكدت وزارة الصحة جهوزيتها التامة واستعدادها لمواجهة (أوميكرون)، على الرغم من توقعها حصول طفرة بأعداد الإصابات خلال الأيام المقبلة، بينما أعلنت عن اجتماع قريب للجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية لإقرار توصيات جديدة لتطويق آثار المتحور الجديد.

في غضون ذلك، فرضت صحة السليمانية التلقيح الإجباري لفئة الموظفين، وألزمت السياح بجلب بطاقة اللقاح أو إجراء فحص (pcr).
 
ودخل العراق منذ يومين سجل الدول التي أعلنت إصابات أوميكرون، بعد تسجيل خمس حالات في محافظة دهوك وعدد من الحالات الأخرى لدبلوماسيين في بغداد.
 
وقال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور سيف البدر للصحيفة الرسمية إنَّ "الوزارة على أتمِّ الجهوزية لمواجهة المتحور الجديد، إذ استعدت منذ أشهر من ناحية زيادة الأسرَّة المخصصة لعلاج المصابينوتوفير وتحديث البروتوكولات العلاجية المعتمدة والاستمرار بعمليات التطعيم، علاوة على تدريب وتطوير الملاكات الطبية والصحية".
 
وأضاف أنَّ "الوزارة وخبراء الأوبئة في الصحة العامة ومنظمة الصحة العالمية يتابعون على مدار الساعة جميع التطورات داخل البلد وخارجه لوضع رؤية وبائية متكاملة ستُرفع إلى اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية التي ستعقد اجتماعاً قريباً لإقرار التعليمات والأمور الخاصة بالمرحلة المقبلة وفق المستجدات الوبائية".
 
ورجَّح البدر "ارتفاع أعداد الإصابات خلال الأيام المقبلة، إذ ينتج عن كلِّ مرض انتقالي عند اكتشافه عدد من الحالات الجديدة الأخرى غير المكتشفة، لذا يتمّ اتباع التحري الوبائي للبحث عن الملامسين وإجراء الفحوصات المختبرية والسريرية لهم".
 
وأوضح أنَّ "الموجة الوبائية غير مرتبطة بنوعية المتحور، حيث نجد أنَّ هناك مفاهيم غير صحيحة متداولة تتمثل بظهور الموجات مع المتحورات الجديدة للفيروس، وهذا أمر ليس بالضرورة حدوثه".
 
وأكدت دائرة صحة دهوك، استقرار الحالة الصحية للمصابين بأوميكرون، وهم من أسرة واحدة كانت قادمة من أوروبا، إذ يرقد أفرادها حالياً في منزلهم، ولم تستوجب حالاتهم الدخول للمستشفى.
 
وفي السليمانية، قال مدير الصحة الدكتور صباح هورامي خلال مؤتمر صحفي إنَّ "الدائرة أكملت استعداداتها لمواجهة الموجة الرابعة من فيروس كورونا واحتمالية دخول متحور أوميكرون".
 
ولفت إلى "فرض تلقي اللقاح على الموظفين إلى نهاية الشهر الحالي، إلى جانب إجراء فحص كورونا في المنافذ الحدودية لجميع القادمين للمحافظة، إضافة إلى إجبار السياح على جلب بطاقة اللقاح أو إجراء فحص (pcr) قبل 48 ساعة".
 
ونوّه بأنَّ "الإصابات والوفيات في المحافظة ضمن المعدل الطبيعي، إلا أننا نتوقع زيادتها خلال الأسبوعين المقبلين بعد زيادة أعداد السائحين خلال أعياد رأس الميلاد، وانتشار المتحور في الدول المجاورة وظهور إصابة به في محافظة دهوك".
 
وبيَّن هورامي أنَّ "عدد الملقحين وصل إلى 307 آلاف و409، وهذا الرقم لا يشكل سوى 25 % من سكان المحافظة"، مؤكداً في الوقت نفسه أنَّ "مستشفيات المحافظة تمتلك ملاكات قادرة على تشخيص المتحور الجديد وإعطاء العلاج المناسب له".
 
من جهتها، ألزمت وزارة التربية في إقليم كردستان من خلال بيان صحفي بتنفيذ عدد من الشروط على الهيئات التعليمية والطلبة خلال إجراء امتحانات نهاية الكورس الأول التي ستبدأ يوم العاشر من كانون الثاني الحالي، منها ارتداء الكمامات وتحقيق التباعد الاجتماعي في القاعات الامتحانية لمنع الإصابة بالمتحور الجديد.
 
وتسجِّل الدول المجاورة والإقليمية وبقية دول العالم ارتفاعاً متواصلاً بأعداد الإصابات بالمتحور الجديد، وتتخذ إجراءات احترازية مستمرّة لتطويقه.

» تابع أخبار السومرية على فيسبوك، أنقر هنا
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
دستورية
دستورية
غير دستورية
غير دستورية
لا يهمني
لا يهمني
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية