عاجل

البابا فرنسيس يلقي كلمته أمام المكرسين في كنيسة سيدة النجاة ببغداد

البابا فرنسيس يلقي كلمته أمام المكرسين في كنيسة سيدة النجاة ببغداد

البابا فرنسيس يلقي كلمة في كنيسة سيدة النجاة ببغداد

البابا فرنسيس يلقي كلمة في كنيسة سيدة النجاة ببغداد

بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو يلقي كلمته أمام قداسة بابا الفاتيكان

بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو يلقي كلمته أمام قداسة بابا الفاتيكان

< السابق
التالي >
عاجل
عاجل
اعلان

معركة كورونا المتحور في العراق.. استنفار بانتظار اللقاح

12,887 مشاهدة

بينما يترقب العالم اجمع موعد النصر على جائحة فيروس كوفيد-19، وفي الوقت الذي تبادر إلى أذهان الجميع أن الفيروس بدأ بالانحسار والاختفاء لاسيما مع انخفاض أعداد الإصابات خلال الفترة الماضية، حلت صدمة تمثلت بظهور سلالة جديدة من كورونا، سلالة يقول عنها المختصون في الطب بأنها أكثر وأشد خطورة من الأولى، والأدهى أنها تصيب حتى الأطفال.

مع ظهور هذه السلالة، اتجهت الحكومة العراقية إلى العودة نحو المربع الأول، مربع حظر التجول بشقيه (الجزئي والكلي) وغلق المساجد والقاعات الدينية وقاعات مناسبات الأفراح والمحلات والمولات وتعليق الدوام الحضوري في الجامعات والمعاهد والمدارس، وإجراءات أخرى.
 
من أين جاءت السلالة الجديدة
فالح الزيادي عضو لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب العراقي، يقول إن "السلالة الجديدة من فيروس كورونا جاءت من خارج العراق لان أغلب المطارات والحدود كانت مفتوحة".

ويوضح الزيادي في تصريح لـ السومرية نيوز، أن الفرق بين السلالتين الأولى والثانية يكمن في "سرعة انتشار كورونا المتحور، وقوة الأعراض عند المصابين بالسلالة الثانية".

ويشير إلى أن "أعداد الراقدين في العناية المركزة شهدت طفرة كبيرة"، متوقعاً تسجيل "أكثر من سبعة آلاف حالة إصابة خلال قادم الأيام"، عازياً سبب ذلك إلى "ضعف الإجراءات المتخذة وعدم اهتمام والتزام المواطنين".

ويبين، أن "طريق تشخيص كورونا المتحور تختلف بشيء بسيط عن الاولى"، مؤكداً قدرة "الوزارة على تشخيص السلالتين".
 
السلالتان واللقاح
وفي الوقت الذي يشير فيه الزيادي إلى أن اللقاحات لن تقضي على الفيروس، وهي جزء من أجزاء متعددة تتعلق بالإجراءات الوقائية، فأنه يؤكد أنها ستقلل من انتشار الإصابات.
 
ويتهم عضو لجنة الصحة النيابية، الحكومة العراقية "بالتقصير والتأخير في عملية استيراد اللقاحات"، مستبعداً "وصول اللقاحات في الفترة المحددة".

ويوصي بضرورة "تعدد مصادر اللقاح لكي نتمكن من جلب أكبر عدد ممكن، وتغطية أكبر عدد من المواطنين، لمنع انتشار الوباء".

أما فيما يتعلق بإمكانية استخدام اللقاح للسلالتين، يقول الزيادي أن "الدراسات أثبتت فعالية اللقاحات على السلالتين القديمة والجديدة".

الصحة مستعدة لكنها تحذر
من جهتها، ترى مديرة علاقات الصحة وعضو الفريق الاعلامي الطبي الساند للوزارة ربى فلاح، أن "دخول سلالة جديدة الى البلاد هو امر نتيجة تهاون المواطنين وعدم التزامهم بإجراءات الوقاية".

وتطمئن فلاح في حديث لـ السومرية نيوز، المواطنين قائلة إن "وزارة الصحة اتخذت كافة الإجراءات الاحترازية للحد من ارتفاع أعداد الإصابات، واستحدثت مختبرين هما مختبر الصحة العامة المركزي التابع لدائرة الصحة العامة والمختبرات التعليمية في مدينة الطب، حيث تم تجهيزها باجهزة خاصة للكشف عن السلالة الجديدة"، مؤكدة أنه "سيتم استحداث مختبرات اخرى في جميع المحافظات".
 
اما عن البروتوكول المستخدم لعلاج المصابين بالسلالة الجديدة، فتقول إنها "نفس البروتوكولات المتبعة في علاج مصابي كوفيد-19".
 
وتبين أن "السلالة الجديدة أمتازت بسرعة الانتشار، واصابتها للفئات العمرية الصغيرة كالاطفال"، مهيبة بالمواطنين الالتزام "بالاجراءات الوقائية من لبس الكمامة وتعقيم اليدين والتباعد الاجتماعي للحد من عدد الاصابات، وكذلك الالتزام بقرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية".

مواطنون يشكون
يعتقد رسول مجيد، طالب جامعي (25 عاماً)، أن "قلة الوعي واتباع مبدأ "كلمن يموت بيومة" ستفرش الطريق لهذه السلالة بالورود".
ويلفت رسول إلى، أن "المواطن فقد ثقته بقرارات الحكومة بعد ان باتت حياته لعبة بيد تصريحات وزارة الصحة".

ويمضي محمد جواد، مواطن (29 عاماً)، قائلاً "كنا نأمل أن تعود الحياة لطبيعتها، ونفتك من "السجن" الذي تسبب به لنا فيروس كورونا"، مردفاً "الامتعاض والتذمر لا يفعلان شيء.. علينا الالتزام بإجراءات خلية الأزمة لضمان سلامتنا".

ويذهب محمود شاكر في اتجاه آخر، حيث يقول إن "الحظر الذي أقر من خلية الأزمة سينعكس سلباً على المواطنين لاسيما أصحاب الدخل المحدود منهم".
 
ويوم الاثنين 15 شباط 2021، أعلن وزير الصحة، حسن التميمي، تسجيل عدة حالات للسلالة الجديدة من فيروس كورونا بين الأطفال في البلاد لأول مرة.
 
وقال التميمي في مؤتمر صحفي حضرته السومرية، إن السلالة الجديدة من الفيروس سريعة الانتشار، داعياً المواطنين إلى "الحذر الشديد" والتقيد بالتعليمات الصحية وقرارات اللجنة العليا للصحة والسلامة.

وكشفت دراسة جديدة الأحد 14 شباط، أن السلالة الجديدة لفيروس كورونا، والتي ظهرت لأول مرة في بريطانيا، أكثر قابلية للانتقال بنسبة 30 إلى 70 % من السلالة القديمة للفيروس، كما أنها أكثر فتكا، وقدر العلماء مؤخراً أن السلالة الجديدة انتشرت في 82 دولة على الأقل، ويتم نقلها بنسبة 35 إلى 45 % بسهولة أكبر من المتغيرات الأخرى.

ويوم السبت 13 شباط، أصدرت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية في العراق، مجموعة قرارات للحد من انتشار كورونا في اجتماع ترأسه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ومنها فرض حظر التجوال الشامل لثلاثة أيام في الأسبوع والحظر الجزئي لبقية الأيام مع استثناء بعض الفئات، مع عدم السماح بوجود اكثر من (4) أشخاص داخل سيارات الصالون بضمنهم السائق ووجوب فتح نوافذ السيارة.

كما قررت إغلاق مراكز التجميل والمساج والأماكن الترفيهية والمتنزهات ودور السينما والقاعات الرياضية لمدة أسبوعين إلى جانب غلق المطاعم والاكتفاء بخدمة التوصيل، ويكون التعليم في المدارس والمعاهد والكليات الحكومية والأهلية إلكترونياً بدءاً من 18 شباط 2021 لغاية 4 آذار 2021 قابلة للتمديد حسب الموقف الوبائي، ويستثنى من ذلك المراحل النهائية لطلبة كليات الطب البشري.

» انضم إلى "قناة السومرية" على يوتيوب الآن، أنقر هنا 

كورونا في العراق

محليات

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية