اعلان

الصجري يطالب المجلس الأعلى لمكافحة الفساد بالتحقيق الفوري مع "اخطر الفاسدين" بالعراق

2019-05-09 | 12:24
الصجري يطالب المجلس الأعلى لمكافحة الفساد بالتحقيق الفوري مع "اخطر الفاسدين" بالعراق
4,290 مشاهدة

طالب القيادي في تحالف المحور الوطني النائب علي الصجري، الخميس، المجلس الأعلى لمكافحة الفساد برئاسة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالتحقيق الفوري مع من سماهم "اخطر الفاسدين" بالعراق، بالاشارة للنائب السابق مشعان الجبوري ووزير التخطيط السابق سلمان الجميلي ووكيل وزارة المالية ماهر الدوهان.

وقال الصجري في بيان تنلقت السومرية نيوز نسخة منه، "نطالب رئيس واعضاء المجلس الأعلى لمكافحة الفساد في العراق بالتحقيق الفوري في ملفات فساد وسرقة أموال الشعب والدولة"، واصفاً، "النائب السابق مشعان الجبوري ووكيل وزارة المالية ماهر الدوهان ووزير التخطيط السابق سلمان الجبوري بأخطر الفاسدين".

وأضاف الصجري، أن اولئك الاشخاص "رؤساء لعصابة فساد وسرقة تعمل على الابتزاز وتبويب مشاريع من الموازنات الاستثمارية والحصول على نسب ١٥ ٪ مقابل موافقة وزارة المالية على تمشية وصرف مستحقات المحافظات والقطاع الخاص، فضلا عن ١٥٪ من وزارة التخطيط مقابل الموافقة على رفع الاسعار وتعديلها ومناقلة المشاريع للمحافظات وتلك المشاريع التي اغلبها وهمية واُخرى متلكئة ومازالت معطلة رغم صرف المبالغ المخصصة لها".

وأوضح الصجري، أن "الفاسد مشعان الجبوري متورط بعدة ملفات منها ملف الإسمنت دون دفع دولار الى الدولة وتهريبه بحماية خاصة من قبل عدي صدام حسين في عملية احتيال كبرى بعد ان هرب في المبالغ ارسل رسالة لعدي صدام حسين انه سيعمل على نقل اخبار المعارضة اول باول له اي مخبر رخيص مقابل ان يكف عنه عدي، والتي كسب منها الجبوري ملايين الدولارات وهرب بها خارج العراق، وسرقة أموال ومخصصات حماية مصافي بيجي والتي تقدر بـ ١٢٠ مليون دولار وتهديده لوزير الدفاع الأسبق سعدون الدليمي ومدير دائرته القانونية وتغيير محتوى تقرير سرقته، واخذه كتاب قلب حالته من سارق محتال الى برائة من كل التهم وغلق الملف،"، لافتا الى أن "ملف سرقة رواتب مقاتلي لواء ٥١ حشد عشائري الذين لا يتجاوز عددهم ٥٠٠ مقاتل فيما كان يستلم الجبوري مستحقات ومخصصات اكثر من ٥٠٠٠ آلاف مقاتل وتقدر سرقتها بأكثر من ٢٠٠ مليار دينار عراقي".

واشار الصجري الى، أن "مشعان الجبوري وماهر الدوهان وسلمان الجميلي يشكلان اخطر عصابة لسرقة الدولة العراقية"، مؤكدا بالقول "قام الدوهان ومشعان بابتزازي شخصياً مقابل صرف مستحقات والدي، وقبل فترة قدمت عليه شكوى في هيئة النزاهة واوضحت انه طلب مني مبلغ ١٠٪ له ولماهر دوهان المعتادة في وزارة دوهان عن طريق نائب ووزير سابق والا سوف يستمر هو وماهر دوهان باعاقة صرف المبالغ التعويضية لوالدي الذي راح ضحية البعث المقبور ورجال مخابراته ومنافقيه الذي كان مشعان الجبوري جزءاً منه".

وتابع، "قمت بتقديم شكوى وملفات خطيرة تدين رأس العصابة الى هيئة النزاهة الوطنية وكشف ملفات فسادهم وابتزازهم، علماً ان العديد من قضايا الفساد وصلت الى لجنة النزاهة النيابية وبدورنا سنقدمها للقضاء العادل"، مطالباً المجلس الأعلى لمكافحة الفساد بـ"إحالة الجبوري والدوهان والجميلي الى النزاهة والقضاء والتحقيق معهم واسترجاع اكثر من مليارين دولار، و هوما تم سرقته، كوّن الشعب العراقي ينظر الى عمل المجلس بعين الفخر والامل في فضح الفاسدين واسترجاع الحقوق وتحقيق العدالة".

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية