اعلان

لهذا السبب قاطع أكراد العراق المنتجات التركية

2019-11-01 | 12:27
لهذا السبب قاطع أكراد العراق المنتجات التركية
16,463 مشاهدة

قاطع عدد كبير من الأكراد العراقيين منتجات تركيا تضامناً مع أكراد سوريا بعد العملية العسكرية التركية.

ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، تُعدّ تركيا أكبر مصدّر للمواد الغذائية والمنزلية ومستحضرات التجميل وغيرها إلى العراق، وتصل قيمتها السنوية لأكثر من ثمانية مليارات دولار، ويقود المقاطعة أكراد من شرائح مختلفة في إقليم كردستان الذي يُعدّ المنفذ الرئيسي للبضائع التركية إلى العراق.
 
ومنذ انطلاقها، دفعت عمليات القوات التركية، أكثر من 12 ألف كردي سوري إلى مغادرة مناطقهم، شمال شرقي سوريا، واللجوء إلى مخيمات في إقليم كردستان تاركين وراءهم عشرات القتلى.
 
وقال أحد المنظمين الرئيسيين للحملة حميد بانيي "لا نستطيع الوصول إلى جبهات القتال ومحاربة الأتراك بالسلاح، لذلك لجأنا إلى مقاطعة البضائع التركية".
 
وأضاف "نحن بصدد توسيع الحملة لتشمل جميع شرائح المجتمع، وفي هذه الحالة ستكون ضربة قاصمة للاقتصاد التركي"، داعياً في الوقت نفسه إلى "التوقف عن مشاهدة الأفلام أو الاستماع للأغاني التركية".
 
واقتناعاً منه غيّر هوجر علي (31 عاماً) وأب لثلاثة أطفال، تقليداً عائلياً، فالبسكويت الذي لطالما كان يوجد في المنزل ليؤكل مع الشاي، تركي، لكنه يقول "يجب أن أقوم بدوري".
 
واضاف "لن أدعم الاقتصاد التركي بعد الآن بأي شكل من الأشكال، لأن تركيا لا تؤمن بحقوق الأكراد أو حتى بوجودهم"، مؤكداً أنه بات الآن يأكل البسكويت المستورد من إسبانيا.
 
ولإنجاح هذه الحملة، يتولى متطوعون توزيع منشورات في أسواق السليمانية، ثاني أكبر مدن إقليم كردستان، لدعوة المواطنين ومناشدة الباعة التوقف عن التعامل وبيع المنتجات التركية.
 
وتقول زانا أحمد (28 عاماً)، التي تبيع مستحضرات تجميل للوجه والشعر والماكياج من تركيا والولايات المتحدة وأوروبا "بعد الهجوم التركي على الأكراد في سوريا، قررنا وقف استيراد المنتجات التركية والبحث عن بدائل".
 
ولدى وصول الخبر إلى شمال سوريا، قوبلت الحملة بدعم قوات سوريا الديمقراطية.
 
وقال المتحدث باسم القوات الكردية، مصطفى بالي، إن "كل فلس يُصرَف على شراء منتجات تركية أو تشجيع السياحة يتحول إلى رصاص وقنابل تقتل أطفالنا في شمال شرقي سوريا".
 
وتُستورد غالبية البضائع إلى كردستان، الذي يشترك بحدود شمالية تمتد 350 كيلومترا مع تركيا وشرقية بطول 500 كيلومتر مع إيران، من كلا البلدين.
 
ويرى محمود الذي يعمل في التجارة منذ أكثر من 15 عاماً أن "الطلب على المنتجات التركية انخفض إلى النصف".
 
ودعا سلطات الإقليم إلى إصدار قرارٍ بمقاطعة المنتجات التركية لمنع المصدرين الأتراك من بيع بضاعتهم في كردستان.
 
لكن سلطات الإقليم، التي يسيطر عليها الحزب الديمقراطي الكردستاني، ترتبط بعلاقات متينة مع تركيا في مجالات واسعة بينها اقتصادية، الأمر الذي يعارضه منافسه الرئيسي، حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، ومعقله في السليمانية.
 
ويقول رئيس غرفة التجارة والصناعة في السليمانية، سيروان محمد "يومياً، يأتينا أصحاب الشركات للحديث عن تأثير الحملة عليهم".
 
وتابع "أعتقد أن استمرار الحملة سيؤثر سلباً على الشركات التركية والمحلية التي تستورد المنتجات التركية للإقليم".

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية