اعلان

جريمة تهز السويد.. عراقي يقتل صديقته ويقطعها للتمويه

2020-05-20 | 05:29
جريمة تهز السويد.. عراقي يقتل صديقته ويقطعها للتمويه
المصدر:
45,526 مشاهدة

من قصص الحب الذي يقتل، واحدة بدأت فصولها باختفاء مراهقة سويدية، اسمها Wilma Andersson وعمرها 17 سنة.. اختفت فجأة في 14 تشرين الثاني الماضي، ولم يعد يظهر لها أثر، فكانت صدمة للسويديين، وراح عشرات المتطوعين يبحثون عنها، وفي مقدمتهم صديقها وحبيبها العراقي من كردستان "تيشكو أحمد شاباز" البالغ 23 سنة، ثم عثرت الشرطة بعد 10 أيام على قطعة من جسمها، فتفاءل وعندها تأكد القيّمون عليها مما كانوا يعتقدون.

كانوا يعتقدون أن أحدهم قتلها يوم اختفائها بالذات، وهو تيشكو العراقي نفسه.. قتلها ثم قام بتقطيع جثتها وأخفاها، فأسرعوا واعتقلوه، وأبقوا عليه محتجزا يحققون معه منذ ذلك الوقت، إلى أن وجهوا له يوم الجمعة الماضي ما نفاه، وهي تهمة القتل العمد، تمهيدا لمحاكمته التي ستبدأ جلساتها يوم 26 ايار الجاري.
 
استندوا بتوجيه التهمة، إلى أن المراهقة التي كانت تشاركه السكن بشقة واحدة، دخلت معه يوم اختفائها بشجار، وصلت ضجته إلى الجيران، خصوصا عندما لملمت أغراضها وهمت بالمغادرة بعد أن أبلغته بأنها لا تنوي بعد الآن مواصلة الطريق معه، فتكهربت أعصابه وفقد عقله واتزانه، ولم يجد حلا إلا بالسهل الدموي الممتنع: مضى إلى المطبخ، فأمسك بسكين وراح يمعن طعنا فيها حتى لقيت مصرعها.
 
ولم تترك الشرطة وسيلة إلا واستخدمتها بحثا عن المراهقة المختفية، من كلاب مدربة وطائرات "درون" بلا طيار، فضلا عن خبراء في البحث والتفتيش كلفتهم بالبحث ليل نهار، وجاؤوا حتى بغواصين وعناصر من الكشافة ومتطوعين، إلى أن عثروا على رأسها مقطوعة وموضوعة في حقيبة سفر.
 
وأخفى تيشكو الحقيبة بجوار سكنه الذي زاره فيه والدا الفتاة مرة، فأخبرهما أنها غادرت الشقة وهي على قيد الحياة، ثم لم يعد يراها، إلى أن لمح والدها عبر باب الخزانة المفتوح قليلا أن حقيبة يدها ومعطفها لا يزالان معلقين فيها، على حد ما ذكرت صحيفة Expressen المحلية، فساورته الشكوك التي ساورت الشرطة أيضا، لذلك نشطت بحثا عن المراهقة حتى عثرت على رأسها، أما بقية جثتها التي فظّع فيها، فلا تزال مخفية في مكان ما.
+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية