اعلان

"اللسان الملحي" يهدد "فينيسيا الشرق".. ناقوس الخطر يقرع

2022-06-22 | 14:02
"اللسان الملحي" يهدد "فينيسيا الشرق".. ناقوس الخطر يقرع
4,539 مشاهدة

كارثة بشرية تواجه محافظة البصرة، أقصى جنوبي العراق؛ بعد تمدد اللسان الملحي وارتفاع مؤشر الأملاح في المياه، نتيجة تظافر مسببات عدة، أبرزها التغيرات المناخية، ما يؤثر على الحياة بشكل عام (مياه الشرب، الزراعة، وحتى الثروة الحيوانية).

وليست هذه المرة الأولى التي تمر فيها "فينيسا الشرق" بحالة تصاعد اللسان الملحي، فقد شهدت خلال السنوات القليلة الماضية تكرار هذه الحالة، خاصة في عام 2018 حينها غصت مستشفيات البصرة بحالات التسمم؛ نتيجة تلوث المياه، وأدى ذلك إلى نزوح مئات الأسر من بلدات ومناطق المحافظة، وهو الأمر الذي يخشى الكثيرون تكراره الآن.

*المد العالي وإغلاق الكارون
المد العالي والرياح الجنوبية الشرقية خلال هذه الفترة، وإغلاق نهر الكارون بالكامل أسهم في زيادة اللسان الملحي، بحسب مستشار وزير الموارد المائية عون ذياب.

ويقول ذياب لـ السومرية نيوز، إن "المد العالي والرياح الجنوبية الشرقية خلال هذه الفترة، بالإضافة إلى إغلاق نهر الكارون والتغيرات المناخية كلها عوامل ساهمت بزيادة اللسان الملحي في البصرة".

وينحدر نهر الكارون من جبال إيران ليصب في الضفة اليسرى لشط العرب الذي يبلغ طوله 200 كيلومتر ويصب في الخليج العربي.

ويشير ذياب إلى، أن "الكميات المائية المطلقة باتجاه البصرة هي طبيعية وبنسبة 75 متر مكعب بالثانية".

ورغم تكرار حالة الجفاف في العراق خلال السنتين الماضيتين على أقل تقدير، يتوقع مستشار وزير الموارد المائية أن تكون السنة المقبلة "معتدلة وليست حادة الجفاف".

*إنشاء سدود
يلفت عضو مجلس النواب عن محافظة البصرة، ضرغام المالكي، إلى تحرك لإنشاء سدود جديدة، في وقت أكد فيه تضمين قانون "الدعم الطارئ للأمن الغذائي والتنمية" أموالاً تخص مشكلة المياه.

ويوضح المالكي لـ السومرية نيوز، إن "قانون الدعم الطارئ تضمن مبالغ كبيرة لوزارة الموارد المائية لحل أزمة المياه واللسان الملحي في محافظة البصرة".

ويضيف، أن "هناك تحرك لانشاء سدود لكن هذا الأمر يحتاج إلى وقت ليس بالقصير".

ويجري نواب البصرة، غداً، اجتماعاً داخل أروقة البرلمان؛ لمناقشة ملف ارتفاع الأملاح في مياه محافظتهم وبحث الحلول لهذه الأزمة، وفق المالكي.

*حلول ترقيعية
يطالب النائب عن البصرة، أحمد الربيعي، بالكف عن "الحلول الترقيعية واتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة هذا الملف، خاصة أن مشكلة اللسان الملحي تتكرر سنوياً لكن هذه السنة بالتحديد شهدت ارتفاعاً لمستويات قياسية؛ بسبب ارتفاع درجات الحرارة، والتغيرات المناخية، وقلة الامطار والتدفق من نهري دجلة والفرات والمصادر الأخرى التي ترفد هذين النهرين الكبيرين؛ وبالتالي قلة المستويات في مياه شط العرب تؤدي إلى أن تكون مياه البحر أعلى مستوى فيتقدم اللسان الملحي من البحر باتجاه شمال البصرة عكسياً".

الربيعي يقول لـ السومرية نيوز، إنه "تم التحذير من هذه المشكلة كثيراً، وأخرها في آذار الماضي، في اليوم العالمي للمياه، لكن لم نرَ تحركاً جدياً"، مردفاً: "سنوياً واثناء تفاقم المشكلة نجد الحلول الترقيعية والحديث عن إنشاء سد تنظيمي مع هويس مائي ويبدأ النقاش حول مكان السد".

ويتابع، أن "الموارد المائية معنية بالإجابة وتشخيص حالة التقصير لأن الموضوع متكرر منذ سنوات وليس وليد اليوم"، منوهاً إلى أن عدة اقتراحات قدمت بشأن مكان السد والهويس المائي.

ويشير الربيعي إلى، أن "ضرر اللسان الملحي بدأ يظهر على الفاو وأبي الخصيب ويتجه نحو مركز البصرة؛ وهذا يؤثر على مياه الشرب والزراعة والثروة الحيوانية".

*تحذير من الشتاء المقبل
الخبير المائي، عادل مختار، يحذر من "مشكلات متفاقمة" حال كان الشتاء المقبل جاف وغير ممطر.

ويقول مختار لـ السومرية نيوز، إن "اللسان الملحي سببه عدم دفع كمية كافية من المياه نحو شط العرب والتي تبلغ 75 متر مكعب بالثانية، بالإضافة إلى انخفاض الخزين المائي العراقي بنسبة 50%".

ويستدرك الخبير المائي حديثه، متسائلاً: "ماذا لو كان الشتاء المقبل جافاً أيضاً او غير ممطر.. من العصب تخيل المشكلة".

*نداء إغاثة
هذا ووجه عضو مفوضية حقوق الإنسان السابق فاضل الغراوي "نداء إغاثة إنساني" لانقاذ البصرة من تأثيرات اللسان الملحي بعد وصوله لأعلى مستوياته.

وذكر الغراوي في بيان ورد لـ السومرية نيوز، أن "انخفاض مناسيب الانهار وقلة الأمطار وقلة التدفقات المائية من دول الجوار إضافة إلى الارتفاع الحاد بدرجات الحرارة كانت هي السبب الأساسي بارتفاع نسبة الملوحة في محافظة البصرة"، موضحاً أن "أكثر المناطق تضرراً، هي: الفاو و السيبة و أبي الخصيب ومركز المدينة، والتي تعتمد جميعها على مياه البدعة من مدينة الناصرية التي شحت بشكل كبير جداً".

وجاء في بيانه أيضاً: "اننا نطلق نداء إغاثة إنساني موجه لرئيس الوزراء ووزارة الموارد المائية ووزارة الخارجية لزيادة الاطلاقات المائية فوراً عن طريق قناة البدعة وتكثيف الجهود الدبلوماسية مع دول الجوار الإقليمي لزيادة الاطلاقات المائية في نهري دجلة والفرات وأنشاء خلية أزمة حكومية للتعامل مع هذه الملف".

وحذر الغراوي، كافة الجهات في حال التآخر عن وضع المعالجات فان "نسبة التلوث في المياه ستكون عالية جداً تهدد حياة المواطنين وصحتهم بشكل مباشر مثلما حصل في السنوات السابقة".

*نسبة كارثية
وينوه مسؤول شعبة التنفيذ في مديرية ماء البصرة نزار ناصر لعيبي، في حديث للصحيفة الرسمية، إلى أن "نسب الملوحة بمياه شط العرب عند مدينة البصرة، تصل خلال فصل الصيف، بين 2,5 ألف إلى خمسة آلاف جزء من المليون، وهي أعلى من النسبة المسموح بها للاستهلاك البشري المحددة بـ 1000 بالمليون فقط، وفق المواصفات العراقية"، معتبراً مياه شط العرب "المصدر الرئيس لتغذية محطات التصفية التي تضخ لأحياء مركز البصرة وجنوبها".

» تابع السومرية على تليغرام، أنقر هنا

محليات

خاص السومرية

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
لا أدري
لا أدري
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية