اعلان

اكتشاف إشارات غامضة من 19 نجما بعيدا!

2021-10-13 | 02:00
اكتشاف إشارات غامضة من 19 نجما بعيدا!
المصدر:
875 مشاهدة

تكشف إشارات قادمة من 19 نجما بعيدا، احتمال وجود كواكب خفية تدور حولها، وفقا لعلماء الفلك الذين يستخدمون أقوى هوائي راديو في العالم، بحسب بحث نُشر في مجلة Nature Astronomy.

وتأتي جميع الإشارات من نجوم قزم أحمر تبعد نحو 165 سنة ضوئية من الأرض، وأفضل تفسير لأربعة من الإشارات هو وجود الكواكب، وفقا لفريق من جامعة كوينزلاند.

واستخدم الفريق، الذي يضم خبراء من المرصد الوطني الهولندي، التلسكوب الراديوي القوي، مصفوفة التردد المنخفض (LOFAR) ومقرها هولندا.

ومن الملاحظات في نظامنا الشمسي، يعرف علماء الفلك أن الكواكب تصدر موجات راديوية قوية حيث تتفاعل مجالاتها المغناطيسية مع الرياح الشمسية.

وقال الفريق إن هذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها علماء الفلك من اكتشاف موجات الراديو من كوكب خارج المجموعة الشمسية على الأرجح، وهي "خطوة مهمة لعلم الفلك الراديوي".

ولا يمكنهم معرفة حجم الكواكب المشتبه فيها أو ما إذا كانت صالحة للحياة، حيث أن الإشارات تشبه تلك التي شوهدت عندما يتفاعل المشتري مع الرياح الشمسية.

وقال المعد الرئيسي للدراسة، الدكتور بنجامين بوب، إن نتائجهم يمكن أن تؤدي إلى تقنيات جديدة في البحث عن عوالم تدور حول نجوم غير عالمنا.

وفي السابق، كان علماء الفلك قادرين فقط على اكتشاف أقرب النجوم في انبعاث راديوي ثابت، مثل Proxima Centauri، التي تبعد ما يزيد قليلا عن أربع سنوات ضوئية. وكل شيء آخر في سماء الراديو كان غازا بين نجمين، أو غريبا مثل الثقوب السوداء.

ولكن اكتشاف الإشارات الراديوية من النجوم البعيدة يفتح علم الفلك الراديوي كوسيلة للعثور على الكواكب التي تدور حول تلك النجوم، وفقا للفريق.

وركز الباحثون على النجوم القزمة الحمراء، والتي هي أصغر بكثير من الشمس والمعروف عنها أن لها نشاطا مغناطيسيا مكثفا يقود التوهجات النجمية والانبعاثات الراديوية.

ولكن، ظهرت أيضا بعض النجوم القديمة غير النشطة مغناطيسيا، ما يشكل تحديا للفهم التقليدي.

وقال الدكتور جوزيف كالينغهام، من جامعة لايدن، إن الفريق واثق من أن هذه الإشارات تأتي من الاتصال المغناطيسي للنجوم والكواكب غير المرئية التي تدور في مدارات، على غرار التفاعل بين كوكب المشتري وقمره، Io.

وقال: "أرضنا بها الشفق، المعروف هنا باسم الأضواء الشمالية والجنوبية، والتي تنبعث منها أيضا موجات راديوية قوية - وهذا ناتج عن تفاعل المجال المغناطيسي للكوكب مع الرياح الشمسية. ولكن في حالة الشفق القطبي من كوكب المشتري، فهي أقوى بكثير حيث يقوم قمره Io بنفث المواد إلى الفضاء، وملء بيئة كوكب المشتري بجزيئات تدفع الشفق القطبي القوي بشكل غير عادي. ونموذجنا لهذا الانبعاث الراديوي من نجومنا هو نسخة موسعة من كوكب المشتري وIo، مع كوكب مغلف في المجال المغناطيسي لنجم، يغذي المواد في التيارات الهائلة التي تعمل بالمثل على توليد الشفق الساطع. إنه مشهد جذب انتباهنا منذ سنوات ضوئية".

ويريد فريق البحث الآن تأكيد وجود الكواكب المقترحة بالفعل، وسيقومون بمتابعة الملاحظات باستخدام أنواع التلسكوبات الأخرى.

وقال الدكتور بوب: "لا يمكننا أن نكون متأكدين بنسبة 100% من أن النجوم الأربعة التي نعتقد أن لديها كواكب هي بالفعل مضيفة للكواكب، ولكن يمكننا القول أن التفاعل بين الكواكب والنجم هو أفضل تفسير لما نراه. استبعدت ملاحظات المتابعة وجود كواكب أكبر كتلة من الأرض، ولكن لا يوجد ما يقال إن كوكبا أصغر لن يفعل ذلك".

وصُمم LOFAR بواسطة ASTRON في هولندا، ولكن لديه محطات في جميع أنحاء أوروبا، من المملكة المتحدة إلى إيطاليا تعمل بالتعاون للحصول على إشارة واحدة أكبر. مع وجود تلسكوب راديو مصفوفة الكيلومتر المربع في أستراليا وجنوب إفريقيا قيد الإنشاء أخيرا، ونأمل أن يُشغّل في عام 2029، حيث يتوقع الفريق أن يكونوا قادرين على رؤية مئات النجوم ذات الصلة إلى مسافات أكبر بكثير.

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية