اعلان

النجيفي والحكيم يتفقان على ضرورة توفر المقبولية داخليا وخارجيا لمرشح رئاسة الوزراء

2014-05-14 | 01:26
النجيفي والحكيم يتفقان على ضرورة توفر المقبولية داخليا وخارجيا لمرشح رئاسة الوزراء
6,227 مشاهدة

بحث رئيس ائتلاف متحدون اسامة النجيفي ورئيس المجلس الاعلى عمار الحكيم، ازمة الانبار والقتال الدائر في مدينة الفلوجة، فيما اتفقا على ضرورة توفر المقبولية داخليا وخارجيا لمرشح رئاسة الوزراء.

السومرية نيوز/ بغداد
بحث رئيس ائتلاف متحدون اسامة النجيفي ورئيس المجلس الاعلى عمار الحكيم، ازمة الانبار والقتال الدائر في مدينة الفلوجة، فيما اتفقا على ضرورة توفر المقبولية داخليا وخارجيا لمرشح رئاسة الوزراء.

وقال ائتلاف متحدون في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه ان "رئيس الائتلاف اسامة النجيفي استقبل رئيس المجلس الأعلى الاسلامي عمار الحكيم، وبحثا تقويم عملية الانتخابات وما شابها من سلبيات في جوانبها المختلفة، وترك تأثيرات على إرادة الناخب العراقي، مما يستوجب تطوير المنهج المعتمد في اتجاه الدقة ومنع التزوير وسرعة الوصول الى النتائج النهائية"، مبينا ان "الجانبين ناقشا تقويم المرحلة الماضية وتأشير السلبيات التي رافقتها مما يدعو المجتمعين الى بذل أقصى الجهود من اجل الوفاء بتعهداتهما الى جماهيرهما في التغيير والنهوض وتحقيق التقدم والازدهار للمواطنين جميعا".

واضاف الائتلاف انه "تم بحث الاتصالات الجارية الآن، وتقويم محتواها المبدئي والاجرائي"، مشيرا الى ان "الجانبين اتفقا على أهداف ومبادئ تحكم عملهما المشترك في اتجاه التغيير والثبات على المواقف المبدئية المعلنة بما يخدم المواطن وينهي حالات القتال والتهميش والفساد وباتجاه مؤسسات حقيقية تضع نصب عينيها المصلحة العامة".

وأكد الائتلاف ان "النجيفي والحكيم ناقشا أزمة الأنبار والقتال الدائر في الفلوجة، ومخاطر استمرار المنهج المعتمد على القوة العسكرية في معالجة المشاكل، وتأثيرات ذلك على وحدة النسيج العراقي".

ولفت الائتلاف الى انه "تم بحث الأساليب الواجب اتباعها في المرحلة القادمة"، موضحا ان "وجهات النظر متطابقة في التأكيد على أهمية تحقيق الإسراع في اعلان النتائج النهائية للانتخابات وتصديقها ومن ثم الدعوة الى انعقاد مجلس النواب الجديد وانتخاب الرئاسات، لان اي تعطيل او تسويف في المدد الزمنية يترك تأثيرات سلبية على حاجات المواطن وحقوقه".

وتابع الائتلاف ان "الطرفين اتفقا على ضرورة توفر المقبولية داخليا وإقليميا ودوليا في المرشح لرئاسة مجلس الوزراء، لان المهمات المنتظرة كبيرة وشاقة وتتطلب تظافر الجهود لتحقيق الأهداف التي ينتظرها المواطنون"، مضيفا الى انه "تم الاتفاق ايضا على تشكيل لجنة لمتابعة ما اتفق عليه من أهداف ورسم سياسة وإجراءات المرحلة المقبلة بما يضمن تحقيق الشعار المعلن في التغيير وتحقيق المنجزات التي تليق بما يستحقه العراق والعراقيون".

وأشار الائتلاف الى ان "الجانبين اكد حرصهما الشديد على الكلمة والموقف امام العراقيين جميعا مع الاستعداد للتضحية في سبيل الأهداف العليا التي تحقق الرفاه والأمن والازدهار للشعب العراقي بطوائفه وقومياته كافة".

وكان رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم اكد لرئيس الوزراء نوري المالكي على مواصلة الحوار بين ائتلاف المواطن وائتلاف دولة القانون للوصول الى رؤى مشتركة للمرحلة المقبلة وتفعيل دور التحالف الوطني، فيما شدد على ضرورة شراكة "الأقوياء" لقيادة البلاد في المرحلة المقبلة.

يذكر أن العديد من الكتل السياسية بدأت تتكهن بفوزها في الانتخابات البرلمانية الواسعة التي جرت في العاصمة بغداد وبقية المحافظات، الأربعاء (30 نيسان 2014)، على خلفية النتائج الأولية التي تتلقاها من مراقبيها، لتبدأ تحركات موسعة من أجل تشكيل تحالفات تمكنها في الحصول على نسب مقاعد مرتفعة في البرلمان.
+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية