.
التتمة...

الصدر يدعو لتشكيل "سرايا السلام" ويؤكد: غير مستعد لخوض حرب مليشيات قذرة

المحرر محمد شفيق - الأربعاء 11 حزيران 2014 12:08
-
+

 السومرية نيوز/ بغداد
دعا زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الاربعاء، الى تشكيل "سرايا السلام" للدفاع عن المراقد والمساجد والحسينيات والكنائس بالتنسيق مع الجهات الحكومية، فيما أكد انه غير مستعد لخوض حرب "عصابات ومليشيات قذرة" لا تميز بين الارهابي والخائف.

وقال الصدر في بيان نشر على موقعه الالكتروني وأطلعت "السومرية نيوز"، عليه، "بعد كل هذه السياسات الرعناء التي صدرت من هنا وهناك وبعد أن وقع سنة العراق بين فكين، فك الإرهاب والتشدد وفك الميليشيات اللامنضبطة وبعد أن تأججت نار الطائفية بينهم وبين شيعة العراق وتفشت بما لا يحمد عقباه"، لافتا الى أن "القوى الظلامية كانت تتأهب للانقضاض على ركام وضحايا القرارات الخاطئة والطائفية العمياء".


وأضاف الصدر: "ها هي المجاميع الخارجية قد بدأت باحتلال بعض مناطق العراق الحبيب، وهي الآن أسيرة بيدهم من حيث أنهم لا ورع لهم ولا دين، فقد أرهبوا الجميع بمفخخاتهم وحز الرؤوس وإرهاب المدنيين وسط ذهول أو سكوت ما تبقى من الحكومة"، مبينا أن "تلكم الحكومة ضيعت كل الفرص لإثبات أبويتها، ونحن نرى العراق ينزف أكثر من ذي قبل".

وتابع: "من منطلق تجربتنا السابقة وقيامنا بواجبنا آنذاك سواء مقاومتنا للمحتل أو دفع بعض الإرهابيين الذين حاولوا تدنيس المراقد والمساجد والكنائس وما نتج عن تلكم الوقفة من ردود سلبية حتى من أقرب الناس الينا فضلا عن غيرهم"، مؤكدا أنه "ومن منطلق الحفاظ على لحمة العراق، فلست أنوي زج أبناء العراق بحرب قد زجنا بها بعض ذوي السياسات المنحرفة".

وأوضح الصدر، "بيد أني لا استطيع الوقوف مكتوف الأيدي واللسان أمام الخطر المتوقع على مقدساتنا، لذا فاني ومن معي من المخلصين الثابتين على العهد ممن لم تغرهم الدنيا برواتبها وسياراتها وممن لم يسمعوا الإشاعات ضد الحق وقيادته وممن إذا سكتنا سكتوا وإذا تكلمنا أطاعوا ... على أتم الاستعداد أن ننسق مع بعض الجهات الحكومية لتشكيل (سرايا السلام) للدفاع عن المقدسات بشرط عدم انخراطها إلا مؤقتا في السلك الأمني الرسمي وبمركزية منا لا بالتحاق عفوي يسبب الكثير من الإشكالات".

واكد، "أما والله فإني لست مستعدا لا أمام الله ولا أمام شعبي الحبيب أن أخوض معركة عصابات وميليشيات قذرة لا تميز بين الإرهابي وبين الخائف منهم وطالب الخلاص، ولست مستعدا على الإطلاق ان أكون وسط اللاهثين خلف الكرسي وتثبيته ولا أن أزج نفسي بحرب طائفية ضروس تأكل الأخضر قبل اليابس".

يذكر أن مسلحين ينتمون لتنظيم "داعش" ينتشرون، منذ ليلة الاثنين (9 حزيران 2014)، على مبنى محافظة نينوى ومطار الموصل وقناتي سما الموصل ونينوى الغد الفضائيتين، فضلا عن مراكز أمنية ومؤسسات رسمية أخرى، كما انتشروا في الساحلين الأيمن والأيسر من المدينة، فيما تمكن آلاف السجناء من الهروب من سجون بادوش والتسفيرات ومكافحة الإرهاب في المحافظة، بعد سيطرة المسلحين عليها.


الشارع العراقي
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تعتقد أن نفوق الأسماك في نهر الفرات تم بفعل فاعل؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في الشارع العراقي