اعلان

النمسا: التحرك عسكريا ضد داعش وإمداد العراق بالسلاح أمر شرعي

2014-08-15 | 07:21
النمسا: التحرك عسكريا ضد داعش وإمداد العراق بالسلاح أمر شرعي
8,102 مشاهدة

أعلنت النمسا، اليوم الجمعة، أنها ستسهم في تقديم المساعدات الإنسانية الأساسية إلى العراق بالتنسيق مع بريطانيا، وفيما اعتبرت ان التحرك عسكريا ضد "داعش" وإمداد العراق بالسلاح أمر ضروري وشرعي، شددت على ضرورة توخي الحذر إزاء عدم وصول الأسلحة إلى الأيدي الخطأ.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت النمسا، اليوم الجمعة، أنها ستسهم في تقديم المساعدات الإنسانية الأساسية إلى العراق بالتنسيق مع بريطانيا، وفيما اعتبرت ان التحرك عسكريا ضد "داعش" وإمداد العراق بالسلاح أمر ضروري وشرعي، شددت على ضرورة توخي الحذر إزاء عدم وصول الأسلحة إلى الأيدي الخطأ.

وقال وزير خارجية النمسا سباستيان كورتس في حديث عقب مشاركته في اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي عقد في بروكسل لبحث سبل مساعدة العراق على مواجهة مسلحي "داعش"، إن "بلاده ستساهم في تقديم المساعدات الإنسانية الأساسية إلى العراق بالتنسيق مع بريطانيا"، مشددا على ضرورة "توفير المواد الغذائية ومياه الشرب النظيفة".

وأضاف كورتس أن "هجمات الطيران التي شنتها الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا على مسلحي داعش في العراق بدأت تؤتي ثمارها الأولى"، موضحا أن "تحسنا نسبيا طرأ على وضع الإيزيديين المحاصرين".

وأكد وزير خارجية النمسا أن "التحرك عسكريا ضد داعش أمر ضروري وإمداد العراق بالسلاح أمر شرعي"، داعيا الى "توخي الحذر إزاء عدم وصول الأسلحة إلى الأيدي الخطأ".

وكانت صحيفة الغارديان البريطانية حذرت، اليوم الجمعة (15 آب 2014)، من مخاطر تسليح إقليم كردستان بشكل مباشر من دون التعاون مع بغداد لمواجهة خطر مسلحي "داعش"، وفيما أوضحت أنه سيعزز من قدرتهم على الانفصال يهدد وحدة العراق، أبدت تخوفها من سيطرة المسلحين على هذه الأسلحة مثل سيطرته على أسلحة أمريكية كانت بأيدي الجيش العراقي.

يذكر ان وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أعلن، امس الخميس (14 آب الحالي)، عن استعداد بلاده لتخفيف سياساتها المتعلقة بتصدير الأسلحة للكرد الذين يقاتلون مسلحي تنظيم "داعش" في شمال العراق، فيما أكدت فرنسا أنها ستمد أكراد العراق بالسلاح خلال الساعات المقبلة.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً ساخناً دفع برئيس الحكومة نوري المالكي، في (10 حزيران 2014)، الى إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم "داعش" على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو صلاح الدين وديالى وسيطرتهم على بعض مناطق المحافظتين قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة العديد من تلك المناطق، في حين تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية