اعلان

مصدر: مستشفى بلد استقبل 100 جريح وعشرين قتيلا من اهالي الضلوعية والقوات الامنية

2014-09-08 | 07:56
مصدر: مستشفى بلد استقبل 100 جريح وعشرين قتيلا من اهالي الضلوعية والقوات الامنية
6,925 مشاهدة

أفاد مصدر طبي في مستشفى بلد بمحافظة صلاح الدين، الاثنين، بأن المستشفى استقبل 100 جريح وعشرين قتيلا من اهالي الضلوعية والقوات الامنية سقطوا خلال الاشتباكات التي شهدتها الناحية اليوم.

السومرية نيوز/ صلاح الدين
أفاد مصدر طبي في مستشفى بلد بمحافظة صلاح الدين، الاثنين، بأن المستشفى استقبل 100 جريح وعشرين قتيلا من اهالي الضلوعية والقوات الامنية سقطوا خلال الاشتباكات التي شهدتها الناحية اليوم.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مستشفى قضاء بلد العام، (80 كم جنوب تكريت)، استقبل، اليوم، 100 جريح من عناصر القوات الامنية ومواطنين من أهالي ناحية الضلوعية اصيبوا خلال الاشتباكات التي شهدتها الناحية مع مسلحي داعش اليوم".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف اسمه أن "المستشفى استقبل، اليوم، ايضا عشرين جثة تعود لعناصر من القوات الامنية ومسلحي العشائر سقطوا خلال الاشتباكات".

وكان مصدر امني في محافظة صلاح الدين قال في حديث لـ"السومرية نيوز"، اليوم الاثنين، بأن القوات الامنية وابناء العشائر تمكنوا من اعتقال امير "داعش" في الضلوعية وسبعة من عناصر التنظيم، فيما اشارإلى أن القوات الامنية وابناء العشائر قتلوا 12 مسلحا من تنظيم "داعش" بينهم انتحاريين باشتباكات ناحية الضلوعية جنوب تكريت.

يشار إلى أن محافظ صلاح الدين رائد إبراهيم الجبوري طالب، اليوم الاثنين، الحكومة المركزية وطيران الجيش بالتدخل العاجل لوقف الهجوم الذي نفذه تنظيم "داعش" على ناحية الضلوعية جنوب تكريت.

كما طالب مجلس شيوخ عشائر محافظة صلاح الدين، اليوم الاثنين، الحكومة العراقية بالتدخل الفوري عبر ارسال قوات عسكرية بمساندة طيران الجيش لانقاذ ناحية الضلوعية، جنوب تكريت بعد هجوم مسلحي "داعش" على الناحية، محذرا من تعرض الناحية الى مجزرة دامية بحق ابنائها الذين صمدوا بوجه "داعش" منذ أكثر من 80 يوما.

وشهدت ناحية الضلوعية جنوب تكريت، صباح اليوم، مقتل واصابة العشرات من أهالي الناحية بتفجير خمس سيارات نوع "همر" وآلية جرافة (شفل) وزوارق مفخخة واشتباكات مع تنظيم "داعش" الارهابي في الناحية.

وما تزال أغلب مناطق محافظة صلاح الدين تشهد عمليات عسكرية، وذلك عقب سيطرة مسلحين على محافظة نينوى بالكامل منذ (10 حزيران 2014)، كما لم تكن محافظة الانبار بمعزل عن تلك الأحداث إذ تشهد أيضاً عمليات لقتال مسلحين انتشروا في بعض مناطقها.

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية