اعلان

كتائب حزب الله تهدد: لن نكون مع اميركا في مكان واحد إلا في حالة قتال

2014-09-15 | 06:34
كتائب حزب الله تهدد: لن نكون مع اميركا في مكان واحد إلا في حالة قتال
10,375 مشاهدة

هددت كتائب حزب الله، الاثنين، بترك قواطع العمليات في محافظات بابل وصلاح الدين وبغداد في حال اشراك القوات الامريكية بقتال "داعش"، وفيما أكدت انها لن تكون مع اميركا في مكان واحد "إلا في حالة قتال"، اعتبرت الاستعانة بواشنطن في الحرب ضد التنظيم مصادرة لجهود العراقيين.

السومرية نيوز/ بغداد
هددت كتائب حزب الله، الاثنين، بترك قواطع العمليات في محافظات بابل وصلاح الدين وبغداد في حال اشراك القوات الامريكية بقتال "داعش"، وفيما أكدت انها لن تكون مع اميركا في مكان واحد "إلا في حالة قتال"، اعتبرت الاستعانة بواشنطن في الحرب ضد التنظيم مصادرة لجهود العراقيين.

 وقالت الكتائب في بيان نشر على موقعها الرسمي واطلعت عليه "السومرية نيوز"، إن "الاستعانة باميركا الشر والخراب انما هو مصادرة لجهود ابناء الشعب العراقي الذين وقفوا بوجه الإرهاب وقدموا الشهداء وتحملوا العناء في سبيل حفظ العراق والعراقيين ومقدساتهم"، مبدية استغرابها "الشديد من ادارة عمليات القوات المسلحة العراقية المشتركة من قبل ضباط الاحتلال الاميركي، وفيها من الكفاءات العراقية الشريفة ومن كافة الاختصاصات".

وحمل البيان الولايات المتحدة الاميركية "مسؤولية جميع ما لحق ويلحق بالعراق، وانها السبب المباشر لجميع معاناة ابناء شعبنا سواء عندما كانت دولة احتلال ام بعد طردها من العراق على يد المجاهدين وابناء المقاومة، والان لم نسمح ولن نسمح بعودتها تحت اي عنوان".

وهددت الكتائب بانها عندما "تكون واميركا في مكان واحد فلابد ان نكون في حالة قتال لا تعاون وسلام، لذا لم يبق امامنا الا ان نتوجه للخيار الصعب الا وهو ترك قواطع العمليات التي يتصدي فيها ابناء كتائب حزب الله لهجمات التكفيريين والقتلة، وخاصة في آمرلي وبلد والدجيل وجرف الصخر وغرب بغداد، وهذا القرار سيتضرر منه أبناء تلك المناطق بسبب الهجمات البربرية التي ستزداد عليهم بمجرد انسحابنا من مناطقهم".

وتستضيف العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الاثنين (15 ايلول 2014)، مؤتمر "الامن والسلم في العراق"، بحضور ممثلي نحو اكثر من عشرين دولة، لبحث التعاون الدولي في محاربة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية"، وتحديد دور كل دولة في التحالف الدولي الذي ترغب الولايات المتحدة في إقامته بهدف "تدمير" التنظيم الذي يسيطر عناصره على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

واعتبر المرشد الاعلى للثورة الاسلامية في إيران علي خامنئي، اليوم الاثنين، أن هدف الولايات المتحدة من مشروع محاربة "داعش" هو التواجد العسكري في المنطقة، واصفا التصريحات بشأن تشكيل تحالف دولي تحت عنوان محاربة الارهاب بانها "عبثية وخاوية وموجهة"، فيما أكد أن "قصم ظهر داعش" في العراق لم يكن بجهد الاميركيين بل بجهد "الشعب والجيش والقوات الشعبية العراقية".
+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية