اعلان

السليمان: سياسيون سنة اتفقوا مع تنظيم داعش في الانبار خلال ساحات الاعتصام

2015-01-17 | 14:27
السليمان: سياسيون سنة اتفقوا مع تنظيم داعش في الانبار خلال ساحات الاعتصام
21,221 مشاهدة

أتهم شيخ عشائر الدليم علي حاتم السليمان، السبت، ما وصفهم بـ"سياسيين سنة" بالاتفاق والاجتماع مع تنظيم "داعش" بمحافظة الانبار خلال فترة ساحات الاعتصام، معتبراً أنهم اوصلوا المحافظة الى ما وصلت إليه بسبب محاولتهم الحفاظ على مصالحهم ومناصبهم الحكومية، فيما أكد أن وفد المحافظة الذي ذهب اليوم الى واشنطن لا يمثل عشائر الانبار.

السومرية نيوز/ بغداد
أتهم شيخ عشائر الدليم علي حاتم السليمان، السبت، ما وصفهم بـ"سياسيين سنة" بالاتفاق والاجتماع مع تنظيم "داعش" بمحافظة الانبار خلال فترة ساحات الاعتصام، معتبراً أنهم اوصلوا المحافظة الى ما وصلت إليه بسبب محاولتهم الحفاظ على مصالحهم ومناصبهم الحكومية، فيما أكد أن وفد المحافظة الذي ذهب اليوم الى واشنطن لا يمثل عشائر الانبار.

وقال السليمان في حديث لبرنامج "خفايا معلنة" الذي تبثه "السومرية الفضائية"، إن "ساحة الاعتصامات بدأت بقضية ضد الظلم والجور والفساد عام 2011 وكانت داخلية ضد محافظ الانبار لكن الحكومة تدخلت بها"، موضحاً أنها "لم تخرج من اجل رافع العيساوي".

وأضاف السليمان أن "من وقف ضد الاعتصامات صنفان احدهما مرتبط مصيره ببغداد ولا يريد خسارة منصبه ومصالحه والصنف الآخر هو أجندات تعمل لصالح الأميركان"، مؤكدا أن "المحافظة وصلت الى ما وصلت إليه بسبب السياسيين السنة الذين ربطوا مصالحهم بالحكومة وتفاوضوا معها على تقاسم المناصب السياسية".

وبين شيخ عشائر الدليم أن "كل السياسيين السنة وقفوا معنا في منصات ساحات الاعتصام أو دخلوا خلسة من خلف الخيم والى مضايفنا"، مشيراً الى أن "من ترك ساحات الاعتصامات وذهب الى الحكومة ووقف معها كان من المخططين والممولين والمنفذين وسنذكرهم بالأسماء بعد استقرار الأوضاع ولا نعترف بهؤلاء السياسيين السنة ولا يمثلوننا".

وتابع السليمان أنه "كان هناك سياسيون يجتمعون مع داعش في المحافظة ويمولونهم بالمال والسلاح والغذاء وكانت الحكومة السابقة تعلم بذلك"، كاشفاً أن "أحد السياسيين وأصحاب المناصب السابقة قال انه عندما تدخل الحكومة الى ساحات الاعتصام نستعين بالاخوة".

وبشأن وفد محافظة الانبار الذي ذهب الى واشنطن، قال السليمان، إن "من ذهب الى واشنطن اليوم هم من وقفوا مع داعش ايام الاعتصامات"، مشيرا الى أن "الوفد يمثل نفسه فقط ولا يمثل عشائر الانبار ونحن لم نفوضه".

وكان رئيس مجلس محافظة الانبار صباح كرحوت أعلن، اليوم السبت، عن توجه وفد من مسؤولين محليين وشيوخ عشائر بالمحافظة الى واشنطن، فيما أكد أن الوفد سيلتقي بالرئيس الأميركي باراك أوباما لطلب الدعم بالتدريب والتسليح من أجل تطهير المحافظة من "داعش".

يذكر أن محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي، (110 كم غرب العاصمة بغداد) تشهد منذ (21 كانون الأول 2013)، عمليات عسكرية واسعة النطاق تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية، وزادت حدة المواجهات بين القوات الأمنية والتنظيمات المسلحة في المحافظة عقب سيطرة تنظيم "داعش" على مدينة الموصل وتقدمه نحو ديالى وصلاح الدين، ما أدى إلى نزوح آلاف الأسر من مناطق سكناها هرباً من ضراوة المعارك.

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
 
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية