.
التتمة...

المالكي يكشف أسباب "تردده" بفض ساحات الاعتصام عسكرياً ويؤكد: لم أكن قائد ضرورة

الخميس 29 تشرين الأول 2015 20:29
-
+

السومرية نيوز/ بغداد
كشف زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الخميس، عن أسباب "تردده" في فض ساحات الاعتصام عسكريا، وفيما توقع أن تطالب كتل أخرى إلى جانب دولة القانون بسحب التفويض الذي منحه البرلمان لرئيس الوزراء حيدر العبادي لإجراء الإصلاحات، أكد بالقول "لم أكن قائد ضرورة".


وقال المالكي في لقاء خاص مع السومرية الفضائية، إن "التفويض المفتوح الذي منحه البرلمان لرئيس الوزراء يتناقض مع مبدأ فصل السلطات واعتقد أن الكتل الأخرى ستطالب بسحب التفويض حتى ترجع الأمور إلى قواعدها"، معتبرا أن "ما يقال بأن ائتلاف دولة القانون يريد إسقاط الحكومة غير صحيح لأن الائتلاف أراد العودة إلى الأصول القانونية".

وبشأن سؤاله عن تزامن موقف دولة القانون مع تصريحات العبادي بشأن "القائد الضرورة"، أكد المالكي أن "ذلك الموقف لم يأت كردة فعل على التصريح والوصف الموجود فيه"، مستدركا "لم أكن قائد ضرورة أو دكتاتورا ولم أضرب أو أغير الدستور".

من جانب آخر، اعتبر المالكي أن "منصات الاعتصام والمواقف التي كانت داعمة لها سبب البلاء الذي دخل العراق"، لافتا إلى أن "عملية الاعتصام كانت الغطاء لكل التعبئة والتحشيد الذي قام به داعش في صحراء الأنبار".

وأضاف المالكي "لو كنت اتخذت القرار بإلغاء الاعتصامات حتى لو بشكل مباشر وعسكري لكنا أنقذنا العراق من داعش، لكننا تأخرنا في ذلك حتى لا يقال اننا ضربنا المعتصمين".

وكان العبادي أتهم بمؤتمر صحافي عقد في (3 تشرين الأول 2015)، من وصفه بـ"القائد الضرورة" بأنه "هدر المال العام ومنح الهبات خلال الانتخابات"، في حين أكد مكتب العبادي أن المقصود من مصطلح "القائد الضرورة" هو "الطاغية المقبور صدام".


سياسة
المصدر :   News Source
-
+
print HideComments
اخترنا لك
التعليق عن طريق :
انشر تعليقك
إن التعليقات المنشورة على موقع السومرية تعبر حصراً عن رأي كتابها فلا تتحمل السومرية أي مسؤولية معنوية أو قانونية تنتج عن التعليقات. كما تمتنع عن نشر أي تعليق يسيئ لآداب النشر أو يحتوي نوعاً من الدعاية.
Polls استفتاء
هل تتوقع ان الحكومة العراقية قادرة على تطبيق قانون التجنيد الالزامي في حال اقره البرلمان ؟

النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
أخبار المحافظات
إختر المحافظة
أيضا في سياسة