اعلان

الحكيم في كردستان للتوسط بين الأطراف الكردية لحل الأزمة السياسية

2015-11-03 | 03:27
الحكيم في كردستان للتوسط بين الأطراف الكردية لحل الأزمة السياسية
2,644 مشاهدة

كشف عضو برلمان إقليم كردستان سالار محمود، الثلاثاء، أن رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم وصل الى اقليم كردستان للتوسط بين الأطراف الكردية لحل الأزمة، فيما افادت مصادر صحفية ان الحكيم اجتمع بحزب الطالباني وحركة التغيير.

السومرية نيوز/ أربيل
كشف عضو برلمان إقليم كردستان سالار محمود، الثلاثاء، أن رئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم وصل الى اقليم كردستان للتوسط بين الأطراف الكردية لحل الأزمة، فيما افادت مصادر صحفية ان الحكيم اجتمع بحزب الطالباني وحركة التغيير.

وقال محمود في حديث لـ السومرية نيوز، إن "رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم وصل ليلة امس، الى اقليم كردستان، بهدف التوسط بين الأطراف الكردية لحل الأزمة السياسية التي يعاني منها الإقليم"، مبينا أن "الحكيم سيلتقي بجميع الأطراف الرئيسية".

وأضاف محمود أن "الحكيم يتمتع بعلاقة متينة مع جميع الأطراف الكردية"، لافتا إلى أنه "سيكون لأي مبادرة يطلقها تأثير مباشر في تقريب وجهات النظر بين الأطراف المتنازعة".

واكد محمود على أهمية "الرجوع إلى حكم القانون ومعالجة المشاكل تحت قبة البرلمان والوصول إلى توافق سياسي بين الأحزاب الأربعة من جهة والحزب الديمقراطي الكردستاني من جهة أخرى"، مشددا في الوقت نفسه على "أهمية تحسين أوضاع المواطنين وإنهاء الخلافات وتنازل جميع الأطراف من أجل مصلحة الشعب".

وتابع أن "الإتحاد الوطني الكردستاني يتحرك بمسؤولية لتقريب الأطراف الكردية"، موضحا أن حزبه "مازال متمسكا بمشروع قانون رئاسة الإقليم الذي تقدمت به الكتل البرلمانية الأربعة".

من جانبها، ذكرت مصادر صحفية ان "الحكيم اجتمع مع المكتب السياسي للاتحاد الوطني ومع حركة التغيير في السليمانية"، متوقعا انه "سيزور اربيل للقاء رئيس الاقليم المتنتهية ولايته مسعود البارزاني والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية".

ويشهد إقليم كردستان أزمة سياسية وقانونية على خلفية ظهور خلافات بين الأطراف السياسية الرئيسية بشأن قانون رئاسة إقليم كردستان.

فيما أعلنت حكومة إقليم كردستان في 27 تشرين الأول 2014، عن تعيين وزراء بالوكالة لملء الفراغ في الوزارات التي كانت تديرها حركة التغيير.

يشار الى ان رئيس وزراء إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني عزل في 12 تشرين الأول 2015، أربعة من وزراء حكومته التابعين لحركة التغيير "كوران" وسط أزمة سياسية متصاعدة تهدد بزعزعة استقرار الإقليم.

ويشغل رئيس الوزراء نيجرفان البارزاني كذلك منصب نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتهم حزب "كوران" بإثارة أعمال العنف الأخيرة التي خلفت خمسة قتلى.

يذكر ان قوات الأمن الكردية منعت، في (12 تشرين الاول 2015)، رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يوسف محمد صادق، وهو من حركة التغيير، من دخول عاصمة الإقليم أربيل، واعتبر صادق ذلك "انقلابا على الشرعية".
+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية