اعلان

بالفيديو: ناجون من الموصل يصفون حياتهم تحت حكم داعش بالجحيم

2016-01-29 | 09:36
3,159 مشاهدة

واصفين حياتهم تحت حكم تنظيم داعش بالجحيم، مجموعة من ابناء مدينة الموصل نجحوا بالهروب من قبضة التنظيم والوصول الى محور مخمور في اربيل ليرووا حكاياتهم.

واصفين حياتهم تحت حكم تنظيم داعش بالجحيم، مجموعة من ابناء مدينة الموصل نجحوا بالهروب من قبضة التنظيم والوصول الى محور مخمور في اربيل ليرووا حكاياتهم.

أحد الناجين يقول: " 29 واحد مع رجال ونساء مع اطفال يردون ان أناصرهم دائما يسون محاضرات بالجامع حتى أناصرهم ويردون أنصير وياهم الي يحلق والي يزين لحيته يجلدو ولازم نكص التراكسوت الي يمسو يغرمونه غرامات يفرضون عليهم".

وتضيف احدى الناجيات: "يعني جنا بنار وحسيت فجاه دخلنا الجنة يعني جنا نركض والموت ورانا ايسنا من الحياة يعني تكول ماصدكنا هلو بينا ورحبو ماقصرو".

الناجون وصفوا لكاميرا السومرية طبيعة الحياة وسوء الواقع الخدمي في مدينة الموصل حاليا.

احدى الناجيات تقول: "تعاملهم حيل موزين العالم تعاني من ابسط الخدمات تهجرنا من بيوتنا معد يكدر يطلع يعني اولادنا تقيدت دمرو لامدارس لاشي شحالنا البارحه لمن جينا والجيش استقبلنا يعني كلنا هم جنا عايشين جنا بظلم ظلم مو طبيعي الحياه انعدمت".

ويضيف احد الناجين: "انهزمت عن طريق والشيخ نزهان هو الي دلانه على الطريق وجينه معامله شلون اكولك يعني هم كفره كفره ماعندهم لادين لامذهب كلشي ماعندهم ماعندهم رحمة هنا استقبلونا استقبال، يعني اهلنا ما استقبلونا مثلهم جابونا اكل شرب شتحتاجون شتردون شيعوزكم اي شي نريدة كبل مانكول يجينا ضلينا سنه ونص عندهم".

وتعكس روايات الناجين هذه واقعًا مأساويًا في مدينة الموصل ورغبة من ابنائها في وضع حد له عبر حسم الخلافات السياسية التي تسببت حسب رأي البعض في وصولهم الى هذا الحال، والتي تقف هي نفسها عائقًا في اتخاذ قرار حاسم بشأن موعد تحرير مدينتهم وإنهاء معاناة سكانها.

يمكنكم مشاهدة التقرير على الفيديو أعلاه.
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية