اعلان

النجباء تدعو السياسيين الى الكف عن الصراع والاقتتال على المناصب والكراسي

2016-04-24 | 14:57
النجباء تدعو السياسيين الى الكف عن الصراع والاقتتال على المناصب والكراسي
5,204 مشاهدة

اكدت المقاومة الاسلامية حركة النجباء، الاحد، ان الماسي والمصائب التي يشهدها البلاد اساسها النظام السياسي المبني على المحاصصة المقيتة، فيما دعت السياسيين الى الكف عن الصراع والاقتتال على المناصب والكراسي.

السومرية نيوز/ بغداد
اكدت المقاومة الاسلامية حركة النجباء، الاحد، ان الماسي والمصائب التي يشهدها البلاد اساسها النظام السياسي المبني على المحاصصة المقيتة، فيما دعت السياسيين الى الكف عن الصراع والاقتتال على المناصب والكراسي.

وقالت الحركة في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان "ما تشهده الساحة العراقية من إرهاصات وتحديات خطيرة على كافة الأصعدة والمستويات، وابرزها الجانب السياسي والعسكري، يحتم على الجميع الانتباه واليقضة وعدم الانجرار الى المزيد من التصعيد والتعقيد في الموقف والخطاب"، مشددة على ضرورة "النظر بعين الاعتبار للمطالب الجماهيرية التي تعبر عن الم وحسرة وحرمان الملايين من ابناء هذا البلد الذي عانى الامرين في زمن الهدام وبعثه المسعور، والاحتلال الأمريكي المشؤوم، وتحمل اوزار الحرب الكونية التي شنتها جماعات الارهاب من القاعدة وداعش بمساندة الثالوث المشؤوم وامراء البترول ، ووكلاؤهم في البلاد قدم خلالها خيرة ابنائه شهداء في سبيل صيانة الارض والعرض وحفظ وحدة العراق والدفاع عن جميع مكوناته بدون استثناء والحفاظ على العملية السياسية القائمة".

واضافت الحركة انه "رغم هذه التضحيات وقلة المؤن العسكرية وتآمر البعض واتهامهم للمقاومة والحشد والاجهزة الامنية بأنواع التهم والاباطيل تحققت الارادة والانتصارات وتحرر ما يقارب سبعين بالمئه من الاراضي المغتصبة"، مشيرة الى ان "الوضع السياسي والاقتصادي مازال مرتبكا وهشا، ومازالت صور الفقر و العوز والاحتياج تنتشر في كل محافظة ومدينة وبيت ومازالت البطالة والجرائم والفوضى تعم البلاد، فالخراب والدمار والتصحر الزاحف وغياب روح المسؤولية وعدم الشعور بها واللا مبالاة اصبح من الصفات الذاتية في هذا البلد".

وتابعت ان "كل هذه المأساة والمصائب اساسها النظام السياسي المبني على المحاصصة المقيتة، وتسلط الاحزاب على مقدرات هذا الشعب وحرمان ابنائه من ثرواته التى هدروها وسرقوها جراء فسادهم وطغيانهم وتفرعنهم حتى بات الدفاع عن الحزب ومصالحه اهم واعظم من الدفاع عن العراق وشعبه المظلوم"، داعية ساسة العراق الى "الكف عن الصراع والاقتتال على المناصب والكراسي والعودة للشعب والتحسس بالم واوجاع من انتخبهم، واغتنام الفرصة في إعادة العراق الى مسرح الحياة ونبذ المحاصصة بكل انواعها واصنافها".

واكدت الحركة "اننا لسنا طلاب سلطة او دعاة مشروع سياسي يتزاحم على الحكم وإنما نحن رجال سلم ، وسلام وفكر وميدان نخاطب السياسيين من موقع المسؤولية والمواطنة معا"، مخاطبة الشعب "أن الآون ان تسقط الاقنعة وتكشف المستور عن كل فاسد وطائفي وخائن".

وطالبت بـ"ترك الخلافات والصراعات والتجاذبات والمهاترات التي فرضها الواقع السياسي المزري، وان يتم اعادة الحسابات بكل وعي وبصيرة، وعدم الانخداع بالشعارات والهتافات والخطابات والوعود الكاذبة، حتى يحصل الاصلاح والتغير الداخلي ليكتمل المشروع ويتحقق الهدف".

يشار إلى أن العراق يشهد أزمة سياسية اثر اعلان رئيس الوزراء نيته إجراء تغيير وزاري، فيما بدأ نواب من كتل مختلفة اعتصاما داخل البرلمان منذ (12 نيسان 2016) احتجاجا على تأخر التغيير، كما نظم الالاف من اتباع التيار الصدري اعتصاما في ساحة التحرير وامام الوزرات للضغط على الحكومة من اجل اجراء التغيير وتشكيل حكومة تكنوقراط حقيقية.
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية