اعلان

المالكي يدعو لدعم البرلمان في محاسبة "المفسدين" ويحذر من مخطط "سراق الثورات"

2016-09-23 | 12:51
المالكي يدعو لدعم البرلمان في محاسبة "المفسدين" ويحذر من مخطط "سراق الثورات"
6,143 مشاهدة

دعا رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الجمعة، الكتل السياسية إلى دعم مجلس النواب لتعزيز دوره الرقابي ومحاسبة "المفسدين"، متهما جهات، لم يسمها، بـ"تسويق الأكاذيب" ضد البرلمان، فيما حذر من مخطط قال إن "سراق الثورات" يسعون من خلاله إلى ثني المواطنين عن المشاركة في الانتخابات المقبلة.

السومرية نيوز/ بغداد
دعا رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الجمعة، الكتل السياسية إلى دعم مجلس النواب لتعزيز دوره الرقابي ومحاسبة "المفسدين"، متهما جهات، لم يسمها، بـ"تسويق الأكاذيب" ضد البرلمان، فيما حذر من مخطط قال إن "سراق الثورات" يسعون من خلاله إلى ثني المواطنين عن المشاركة في الانتخابات المقبلة.

وقال المالكي في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، إن "مجلس النواب ينهض في أداء دوره الرقابي بمحاسبة المقصرين لكن للأسف يحاول البعض تسويق الأكاذيب والتهم بذريعة أن ما يحصل اليوم هو نوع من تصفية الحسابات السياسية"، مطالبا الجميع بـ"دعم مجلس النواب في تطهير مؤسسات الدولة من المفسدين والمقصرين".

وأضاف المالكي أن "العراق لن يعود إلى الوراء ولن يكون ملاذا للإرهابيين ونحن على أبواب الانتقال إلى مرحلة جديدة تستدعي منا جميعا توحيد الجهود والوقوف بوجه التحديات والمخططات الشريرة التي يسعى الأعداء لها"، محذرا من "مخطط يسعى له سراق الثورات عبر ثني المواطن عن المشاركة في الانتخابات بحجج مختلفة لتسهيل عملية اختراق العملية السياسية وحرفها عن مسارها".

ودعا المالكي جميع شرائح المجتمع إلى "ضرورة إفشال تلك المشاريع من خلال المشاركة في الانتخابات المقبلة وعدم التفريط بحقوقهم في اختيار من يجدوه مناسبا في تحمل المسؤولية".

وعبر المالكي عن رفضه "محاولات البعض في التمدد على أراضي الأقليات بحجة تحرير الموصل من عصابات داعش أو إسقاط هيبة الدولة بذريعة الإصلاح ومحاربة الفساد"، معتبرا أن "تلك المحاولات ستساهم في تفكيك وحدة الشعب وتقدم خدمة لأعداء العراق".

وكان وزير المالية المقال هوشيار زيباري أكد، أمس الخميس، وجود "نية مبيتة" وراء تصويت البرلمان على سحب الثقة عنه، متهما رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي بالسعي لـ"انهيار" الحكومة الحالية، فيما هدد بإعادة النظر في المواقف والسياسات بين حكومتي بغداد وأربيل.

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية