اعلان

النائب المالكي يدعو لإصدار مذكرة قبض بحق البارزاني حال دخوله بغداد

2016-09-29 | 02:28
النائب المالكي يدعو لإصدار مذكرة قبض بحق البارزاني حال دخوله بغداد
8,265 مشاهدة

دعا النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي، الخميس، الادعاء العام لتحريك دعوى قضائية واصدار مذكرة قبض بحق زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني حال وصوله الى بغداد بتهمة "التخابر مع الاجنبي وتهريب ثروات البلد والتعامل مع الانظمة الارهابية".

السومرية نيوز/ بغداد
دعا النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي، الخميس، الادعاء العام لتحريك دعوى قضائية واصدار مذكرة قبض بحق زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني حال وصوله الى بغداد بتهمة "التخابر مع الاجنبي وتهريب ثروات البلد والتعامل مع الانظمة الارهابية".
 
وقال المالكي في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، إن "بارزاني سيأتي الى بغداد بصفته الحزبية كزعيم للديمقراطي الكردستاني وليس بصفة رسمية كرئيس للاقليم كونه فاقد للشرعية ومغتصب للعملية الديمقراطية بالاقليم وباعتراف جميع القوى السياسية الكردية الاخرى".

واضاف أن "بارزاني اصبح متهما بخرق الكثير من القوانين العراقية النافذة، ومنها التخابر مع الاجنبي خاصة الكيان الصهيوني المحظور دستوريا وتركيا، اضافة لتهريب الثروات النفطية دون معرفة مصير اموال الواردات وسرقة موازنات الاقليم وعدم تقديمه لاي حسابات ختامية حول المبالغ التي استلمها الاقليم ضمن الموازنات السابقة".

وتابع ان "بارزاني تعامل مع تنظيم داعش الارهابي وكانت هناك حالة هدنة بينه وبينهم لعدة اشهر بعد اجتياحم لمناطق من العراق، ناهيك عن احتلاله لمناطق تابعة للحكومة الاتحادية والاستيلاء على الاسلحة العسكرية التابعة للجيش العراقي بعد انهيار الموصل، اضافة الى ايواءه العديد من البعثيين والمطلوبين للقضاء العراقي بتهم ارهابية".

واعتبر النائب المالكي ان "بارزاني مطلوب للقضاء العراقي ضمن القوانين النافذة، واي تهاون مع قبل الادعاء العام والاجهزة الامنية في قضية القاء القبض عليه يمثل انتهاكا صارخا للقوانين الجنائية العراقية"، محملا رئيس الوزراء حيدر العبادي والقضاء العراقي "مسؤولية عدم تطبيق القانون على جميع العراقيين بشكل عادل".

ومن المقرر ان يصل رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني على رأس وفد كردستاني الى بغداد، اليوم الخميس 29 ايلول 2016، لاجراء المباحثات مع المسؤولين بشأن عدة ملفات ابرزها عملية تحرير الموصل والمشاكل العالقة بين بغداد واربيل ومستقبل العلاقات بينهما.
+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية