اعلان

السفير الاسباني في بغداد يؤكد أن جهود الطالباني ستفضي لحل قضية الهاشمي

2012-02-15 | 07:17
السفير الاسباني في بغداد يؤكد أن جهود الطالباني ستفضي لحل قضية الهاشمي
522 مشاهدة

أكد السفير الاسباني في بغداد، الأربعاء، أن انعقاد المؤتمر الوطني المرتقب وجهود رئيس الجمهورية جلال الطالباني ستؤدي إلى حل قضية الهاشمي، فيما أشار إلى أن اسبانيا تعتبر امن واستقرار العراق كأمنها واستقرارها.

السومرية نيوز/ السليمانية
أكد السفير الاسباني في بغداد، الأربعاء، أن انعقاد المؤتمر الوطني المرتقب وجهود رئيس الجمهورية جلال الطالباني ستؤدي إلى حل قضية الهاشمي، فيما أشار إلى أن اسبانيا تعتبر امن واستقرار العراق كأمنها واستقرارها.

وقال السفير خوسيه توربين في حديث لـ"السومرية نيوز"، على هامش زيارته دائرة الثقافة في مدينة السليمانية برفقة وفد من نادي ريال مدريد، إن "المؤتمر الوطني المرتقب وجهود رئيس الجمهورية جلال الطالباني ستؤدي إلى حل قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وحل بقية المشاكل العالقة".

وأضاف توربين أن "اسبانيا تعتبر امن واستقرار العراق كأمنها واستقرارها"، مشيرا إلى أن "بلاده لها علاقات تعاون في جانب السياسة والاقتصاد مع العراق وإقليم كردستان وعلى استعداد لتقديم الدعم في الجوانب كافة".

وكان وفد من نادي ريال مدريد الاسباني قد زار إقليم كردستان، أمس الثلاثاء (14 شباط الحالي) لفتح أربع أكاديميات للنادي في مدن الإقليم حسب اتفاقية وقعت بين النادي ووزارة الثقافة والشاب في حكومة الإقليم.

وأكدت المدير العام للمتاحف العراقية أميرة عيدان في وقت سابق أن اسبانيا ما زالت ترفض تسليم القطع الاثرية العراقية التي حصلت عليها بان احتلال العراق 2003 على الرغم من الجهود المبذولة والادلة الدامغة التي قدمتها للسلطات الاسبانية، مناشدة اياها بإعادتها لانها تمثل التراث والتاريخ العراقي.

يذكر أن العراق يعيش أزمة سياسية كبيرة هي الأولى بعد الانسحاب الأميركي، على خلفية إصدار مذكرة قبض بحق نائب رئيس الجمهورية القيادي في القائمة العراقية طارق الهاشمي، بعد اتهامه بدعم الإرهاب، وتقديم رئيس الوزراء نوري المالكي، طلباً إلى البرلمان بسحب الثقة عن نائبه صالح المطلك القيادي في القائمة العراقية أيضاً، بعد وصف الأخير للمالكي بأنه "ديكتاتور لا يبني"، الأمر الذي دفع العراقية إلى تعليق عضويتها في مجلسي الوزراء والنواب، وتقديمها طلباً إلى البرلمان بحجب الثقة عن المالكي، قبل أن تقرر في (29 كانون الثاني 2012) العودة إلى جلسات مجلس النواب، فيما أعلنت في (6 شباط 2012)، أن مكوناتها اتفقت على إنهاء مقاطعة مجلس الوزراء وعودة جميع وزرائها لحضور جلسات المجلس.

سياسة

أمن

+A
-A
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
facebook
Twitter
Whatsapp
Messenger
telegram
telegram
اعلان
اعلان
نعم
نعم
كلا
كلا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية