اعلان

المهجرين البرلمانية: الأجهزة الامنية تعتقل وترهب الشباب في بغداد والمحافظات بحجة الايمو

2012-03-25 | 07:57
المهجرين البرلمانية: الأجهزة الامنية تعتقل وترهب الشباب في بغداد والمحافظات بحجة الايمو
1,786 مشاهدة

اتهمت لجنة المهجرين في مجلس النواب، الأحد، أن الأجهزة الأمنية في بغداد والمحافظات باعتقال وترهيب الشباب، لافتة إلى أن تلك الاعتقالات تتم بحجة استتباب الأمن والإيمو، فيما اعتبرت استهداف الشباب استهدافا للثروة البشرية.

السومرية نيوز/ بغداد
اتهمت لجنة المهجرين في مجلس النواب، الأحد، أن الأجهزة الأمنية في بغداد والمحافظات باعتقال وترهيب الشباب، لافتة إلى أن تلك الاعتقالات تتم بحجة استتباب الأمن والإيمو، فيما اعتبرت استهداف الشباب استهدافا للثروة البشرية.

وقالت رئيس اللجنة لقاء وردي في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "بعض الشباب الذين وافقوا على العودة إلى العراق عن طريق لجنة المهجرين البرلمانية أصبحوا نادمين كون القوات الامنية استقبلت بعمليات الاعتقال والترهيب بحجة استتباب الأمن والايمو".

وأضافت وردي أن "استتباب الأمن أصبح ذريعة وحجة للأجهزة الأمنية لاعتقال الشباب الذين نعول عليهم بأن يكونوا مستقبل العراق ووجهه الجديد"، معتبرة أن "استهداف الشباب هو استهدافا للثروة البشرية لأي مجتمع".

وأكدت وردي أن "هناك اعتقالات تمارس ضد أعداد كبيرة من الشباب في بغداد والمحافظات دون أي مبرر".

وكانت "السومرية نيوز"، حصلت في (التاسع من آذار 2012) على قائمتين تم وضعهما في عدد من الشوارع الرئيسة لمدينة الصدر شرق بغداد، نشر فيهما أسماء المنتمين لظاهرة الإيمو في قطاعات المدينة، تتوعدهم بالقتل من قبل "المجاهدين" في حال عدم تركها، ووصفتهم بـ"الجراوي" في إشارة إلى كونهم من المثليين.

وتشير مصادر في أجهزة الأمن العراقية وشهود عيان أن العديد من عمليات القتل "الغامضة" طالت مؤخرا شباب منتمين لظاهرة الايمو أو من أصحاب السلوك الغريب أو اللباس أو تسريحة الشعر الغريبة، وتلفت تلك المصادر إلى أن أغلب عمليات القتل كانت عن طريق "سحق رؤوسهم بطابوقة (قطعة من الأسمنت).

واعتبر بعض أعضاء البرلمان العراقي من المدافعين عن حقوق الإنسان، ومنهم النائب المستقلة صفية السهيل، أن عناصر قوى الأمن بدأت في المدة الأخيرة تقوم باضطهاد الشباب واعتقالهم فقط لمجرد أنهم يلبسون على الموضة أو لأن تسريحة شعرهم غير اعتيادية.

إلا أن وزارة الداخلية ردت في بيان، أصدرته في (الثامن من آذار 2012 الحالي)، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، لتؤكد إنها لم تسجل أي حالات قتل لمقلدي ظاهرة الايمو خلال المدة الماضية"، موضحة أن جميع حالات القتل التي أشيع عنها في وسائل الإعلام كانت لأسباب ثأرية واجتماعية وإجرامية تحدث دائماً.

وتعني الايمو Emo باللغة الانكليزية الحساس أو العاطفي أو المتهيج ويتبع مقلدو هذه الظاهرة نمطا معينا في الحياة يتمثل بالاستماع لموسيقى معينة تنتمي لموسيقى الروك وتسريحة شعر معينة وملابس سوداء، وسراويل ضيقة جدا أو فضفاضة جدا، وأغطية المعصم.

 

+A
-A
facebook
Twitter
Whatsapp
telegram
السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق السومرية - أخبار العراق
Messenger
telegram
اعلان
اعلان
المزيد
نعم
نعم
لا
لا
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
النتائج تعكس آراء المشاركين وليست قياساً للرأي العام.
إشترك بنشرتنا الاخبارية
انضم الى ملايين المتابعين
إشترك
حمل تطبيق السومرية
المصدر الأول لأخبار العراق
إشترك بخدمة التلغرام
تحديثات مباشرة ويومية